الاتحاد

الإمارات

مجلس الخدمة الوطنية للشباب يعتمد خطة عمل للمئة يوم المقبلة

شما المزروعي في صورة جماعية مع أعضاء المجلس(من المصدر)

شما المزروعي في صورة جماعية مع أعضاء المجلس(من المصدر)

دبي (الاتحاد)

اعتمد مجلس الخدمة الوطنية للشباب خطة عمله للمئة يوم المقبلة، والتي تتضمن إجراء دراسة مسحية للجمهور، وأخذ آرائهم حول الوسائل والطرق التي يمكن من خلالها تشجيع أفراد المجتمع، وخاصة العنصر النسائي، للتطوع في الخدمة الوطنية، وهي أول دراسة مسحية على مستوى الدولة تؤخذ فيها آراء الجمهور لنقلها إلى قيادة برنامج الخدمة الوطنية والاحتياطية، وفق عائشة حارب، منسق عام مجلس الخدمة الوطنية للشباب وإحدى منتسبات الخدمة الوطنية التطوعية في الدفعة الأولى.

جاء ذلك خلال اجتماع المجلس الذي عرض فيه خطته للمرحلة المقبلة أمام معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب، رئيس مجلس الإمارات للشباب، بحضور أعضاء المجلس وموظفي مكتب الشباب.

وبدأت معالي شما المزروعي الاجتماع بتهنئة أعضاء مجلس الخدمة الوطنية للشباب بتشكيل المجلس، ودعتهم للعمل بكل جهد ليكونوا حلقة وصل فعالة بين الشباب وقيادة برنامج الخدمة الوطنية من جهة، وبين الشباب ومجلس الإمارات للشباب من جهة أخرى.

ثم بدأ ماجد عبيد الشامسي، عضو مجلس الخدمة الوطنية للشباب، العرضَ بشكر معالي شما المزروعي، ومجلس الإمارات للشباب، لدعمهما الكبير تشكيل المجلس، ثم عرض رؤية ورسالة وقيم المجلس، وهيكل عمله للفترة المقبلة.

ثم تحدثت ريم أنوهي، عضو المجلس عن تحليل المجلس لنقاط القوة والتحديات للوضع الحالي للخدمة الوطنية، وأفضل السبل لتشجيع الأفراد والفئات التطوعية للانتساب إلى البرنامج .

وأكملت سارة حسن، عضو المجلس العرض بذكر أهدافه وأبرز مقومات النجاح لتحقيق استراتيجيته، ثم تحدثت عن بعض المبادرات التي يعتزم إطلاقها، انطلاقاً من كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي أكد أهمية تسلح الشباب الإماراتي بالعزيمة والإرادة لحمل الراية.

كما عرض أعضاء المجلس آلية تنفيذ دراسة مسحية لمجموعة من الجمهور، لاستطلاع آرائهم واقتراحاتهم لتطوير وتحسين البرامج الخاصة بالخدمة الوطنية، وتشجيع الفئات التطوعية، ممن لا تنطبق عليهم شروط الالتحاق الإجباري بالخدمة، كالنساء، على الالتحاق بالدورات العسكرية الخاصة بالخدمة الوطنية والاحتياطية.

اقرأ أيضا