الاتحاد

الرياضي

ميلان يسقط أمام «السيدة العجوز» بهدفين في «سان سيرو»

روما (أ ف ب) - خطا يوفنتوس خطوة كبيرة نحو اللقب الثالث على التوالي عندما أطاح بغريمه التقليدي ميلان 2 - صفر على ملعب سان سيرو أمس الأول في ختام المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وسجل الإسباني فرناندو يورنتي (44) والأرجنتيني كارلوس تيفيز (68) الهدفين. واستغل يوفنتوس تعثر مطارده المباشر روما أمام ضيفه إنتر ميلان صفر - صفر في افتتاح المرحلة ووسع الفارق بينهما إلى 11 نقطة، علماً بأن فريق العاصمة يملك مباراة مؤجلة أمام بارما. في المقابل، تجمد رصيد ميلان عند 35 نقطة في المركز العاشر.
وكان ميلان صاحب الأفضلية منذ البداية وضغط بقوة على مرمى فريق «السيدة العجوز»، وكاد يفتتح التسجيل في أكثر من مناسبة أبرزها تسديدات قوية للمغربي عادل تاعرابت أبعدها جانلويجي بوفون (15)، والبرازيلي كاكا الذي سنحت له فرصتان في دقيقة واحدة عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من تاعرابت داخل المنطقة فسددها قوية زاحفة أبعدها بوفون، فتهيأت أمام البرازيلي مجدداً فسددها زاحفة أبعدها ليوناردو بونوتشي من باب المرمى (28)، ثم تسديدة لجامباولو باتزيني من داخل المنطقة بين يدي بوفون وأخرى للهولندي أوربي إيمانويلسون تصدى لها بوفون بصعوبة.
وخلافا لجريات اللعب انطلق يوفنتوس من هجمة مرتدة من كرة طويلة أخطأ الدولي الفرنسي المغربي الأصل عادل رامي في إبعادها، فتهيأت أمام كلاوديو ماركيزيو في الجهة اليمنى فمررها عرضية إلى الأرجنتيني كارلوس تيفيز ومنه إلى السويسري ستيفان ليشتشتاينر المنطلق من الخلف، فلعبها عرضية إلى الإسباني فرناندو يورانتي غير المراقب فتابعها داخل المرمى الخالي (44).
وواصل ميلان أفضليته في الشوط الثاني، وكاد يدرك التعادل في مناسبتين من رأسيتين لباتزيني وأندريا بولي الذي تعرض للإصابة في الرأس اثر اصطدامه بالمدافع الأوروجوياني مارتن كاسيريس فترك مكانه لريكاردو سابونارا. ومرة أخرى، ومن أول هجمة للضيوف نجح تيفيز في إضافة الهدف الثاني من تسديدة قوية من 25 متراً ارتطمت بالعارضة وعانقت شباك الحارس كريستيان أبياتي (68). وهو الهدف الخامس عشر لتيفيز هذا الموسم، فانفرد بصدارة لائحة الهدافين بفارق هدف واحد أمام مهاجم فيورنتينا جوسيبي روسي.
وأنقذ بوفون مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة قوية بعيدة لإيمانويلسون (80). وحرم القائم الأيمن لأبياتي الدولي الفرنسي بول بوجبا من الهدف الثالث (87). ونابت العارضة عن بوفون لإبعاد تسديدة البرازيلي روبينيو من مسافة قريبة (94).
وواصل نابولي نزيف النقاط بسقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه ليفورنو الثامن عشر 1-1. وكان نابولي، الذي خاض المباراة في غياب هدافه الدولي الأرجنتيني جونزالو هيجواين بسبب الإيقاف، البادئ بالتسجيل بواسطة الدولي البلجيكي دريس مارتنز من ركلة جزاء، بيد أن حارس مرمى رجال المدرب الإسباني رافايل بينيتيز، مواطنه بيبي رينا منح التعادل لأصحاب الأرض بالخطأ في مرمى فريقه اثر كرة للسنغالي إبراهيما مباي (39). وهو التعادل الثاني على التوالي لنابولي بعدما كان سقط في فخه أمام ضيفه جنوه بالنتيجة ذاتها الأسبوع الماضي.
وفشل نابولي في استغلال تعثر روما لتقليص الفارق بينهما إلى 4 نقاط في إطار المنافسة على البطاقة المباشرة لمسابقة دوري أبطال أوروبا.
ولم يستغل فيورنتينا الرابع تعثر نابولي لتقليص الفارق بينهما إلى 4 نقاط، وخسر أمام ضيفه لاتسيو بهدف وحيد سجله الألباني لوريك سانا في الدقيقة الخامسة. وصعد بارما إلى المركز السابع بفوزه الثمين على مضيفه ساسوولو الصاعد حديثا إلى دوري الأضواء 1 - صفر. وسجل ماركو بارولو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الثانية. ورفع بارما رصيده إلى 40 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف إنتر ميلان الذي كان تعادل مع مضيفه روما سلبا السبت في افتتاح المرحلة، علماً بأن بارما يملك مباراة مؤجلة أمام روما بالذات. أما ساسوولو فتجمد رصيده عند 17 نقطة في المركز الأخير.
واستغل بارما تعثر فيرونا السادس سابقاً أمام ضيفه بولونيا صفر - صفر، ليلحق به، حيث يتساويان نقاطا مع أفضلية المواجهات المباشر لفيرونا الذي فاز ذهاباً 3 - 2، علماً بأنهما سيلتقيان في المرحلة المقبلة على أرض بارما. وأهدر رولاندو بيانكي ركلة جزاء لبولونيا في الدقيقة 47، وأكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين اثر طرد المهاجم الأرجنتيني جوناثان كريستالدو في الدقيقة 82.
وتنفس سمبدوريا الصعداء بفوز ثمين على مضيفه تورينو بهدفين نظيفين سجلهما ستيفانو أوكاكا تشوكا (7) ومانولو جابياديني (79). وارتقى سمبدوريا إلى المركز الثاني عشر برصيد 31 نقطة مقابل 36 نقطة لتورينو الثامن.
وعزز جنوه موقعه في المركز الحادي عشر بتغلبه على ضيفه كاتانيا بهدفين نظيفين سجلهما لوكا انطونيلي (14) وستيفانو ستورارو (85).
وأكمل كاتانيا المباراة بعشرة لاعبين إثر طرد جوسيبي بيلوسكي في الدقيقة 39 لتلقيه الإنذار الثاني. وأكرم كالياري وفادة ضيفه اودينيزي وسحقه بثلاثية نظيفة وسجل الكولومبي فيكتور إيباربو (18) والأوروجوياني ماتياس فيسينو (81) والمقدوني أجيم إبرايمي (89) الأهداف. ورفع كالياري رصيده إلى 28 نقطة في المركز الرابع عشر بفارق الأهداف أمام اودينيزي الخامس عشر. وفاز أتالانتا على كييفو بهدفين للتشيلي كارلوس كارمونا (21) ولوكا سيجاريني (85) مقابل هدف لداريو داينيلي (72). ولعب كييفو بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 68 اثر طرد لاعبه بوستيان سيزار.
وفي شأن آخر، يحتاج ماتيو كوفاتشيتش لاعب وسط كرواتيا إلى اللعب بانتظام في تشكيلة إنتر ميلان ليس فقط من أجل تعويض تراجعه في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، لكن أيضاً من أجل الاحتفاظ بمكانه في التشكيلة الأساسية لبلاده. وظهر كوفاتشيتش (19 عاماً) المنضم الإنتر قادماً من دينامو زغرب في 2012 بشكل قوي في موسمه الأول تحت قيادة المدرب أندريا ستراماتشيوني، لكنه عانى هذا الموسم مع المدرب والتر ماتساري، وقال كوفاتشيتش قبل مباراة بلاده الودية أمام سويسرا غداً: «لم أتوقع هذا الموقف في إنتر لأني كنت ألعب بانتظام مع المدرب السابق بينما الآن أجلس على مقاعد البدلاء أو أخرج أحياناً من التشكيلة». وأضاف: «إنها فترة صعبة بالنسبة لي وثقتي منخفضة جداً، لكني قادر على التأقلم وإثبات نفسي للمدرب والوصول إلى أفضل مستوياتي قبل كأس العالم». وساعد كوفاتشيتش بلاده على التأهل لكأس العالم، وكان من أبرز عناصر كرواتيا عند فوزها 2 - صفر على صربيا، وكذلك عند تفوقها 2 - صفر على أيسلندا في مجموع مباراتي الملحق الأوروبي المؤهل للنهائيات. وستبدأ كرواتيا مشوارها في كأس العالم أمام البرازيل صاحبة الأرض، كما ستلعب في المجموعة الأولى مع الكاميرون والمكسيك


تيفيز يهدي الهدف لابنه
أبوظبي (الاتحاد)- أهدى اللاعب الأرجنتيني كارلوس تيفيز مهاجم يوفنتوس هدفه الرائع، الذي أحرزه في شباك ميلان لابنه الذي وُلد قبل أسابيع قليلة، رافضاً توجيه أي لوم للحارس أبياتي، وقال تيفيز في تصريحات لمراسل موقع «كوورة» الإلكتروني: «أهدي هدفي في شباك ميلان لطفلي الذي حضر إلى الدنيا قبل أسابيع قليلة، وليس هناك هدية له أفضل من هدف في شباك ميلان في سان سيرو». وأضاف تيفيز: «الحارس أبياتي لم يخطئ في لعبة الهدف، الكرة كانت قوية، ولم ترتفع بالشكل المتوقع لأي شخص شاهد التسديدة من البداية».
وعن موقف يوفنتوس الفترة المقبلة قال تيفيز: «لقد استغللنا تعثر روما، وهو أمر كان مهماً فنحن نهدف إلى الفوز بلقبي الدوري والدوري الأوروبي.

اقرأ أيضا

«أصحاب السعادة» و«الزعيم» إلى دوري أبطال آسيا