الإمارات

الاتحاد

«وفد الإمارات»: مراجعة الاستراتيجية الوطنية للمكافحة

أبوظبي (الاتحاد)

شارك وفد دولة الإمارات، والذي ترأسه العميد سعيد بن توير السويدي، مدير عام مكافحة المخدرات الاتحادية بوزارة الداخلية، في اجتماعات الدورة الـ61 للجنة المخدرات التابعة للأمم المتحدة في العاصمة النمساوية فيينا، وتستمر حتى غد.
وضم وفد الدولة الدكتور فيصل الباكري، مستشار وزير التربية والتعليم، وممثلين عن المركز الوطني للتأهيل ووزارة الداخلية.
وألقى العميد السويدي كلمة الإمارات في الجلسة الافتتاحية للاجتماع، أكد فيها أنه من خلال الاطلاع على التقارير العالمية للمخدرات فإن الهواجس إزاء هذه المشكلة ستستمر، مشيراً إلى أننا على عتبة نهاية المدة المحددة لتحقيق أهداف الإعلان السياسي وخطة العمل لعام 2009، وما زالت معدلات أنتاح المخدرات عالمياً في ارتفاع والإدمان عليها في تزايد، وما زالت الظروف الاقتصادية ومعدلات الفقر في العديد من أقطار العالم تلقي بظلالها على هذه المشكلة. وقال السويدي: «إن حكومة الإمارات تعمل على مراجعة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات من جميع جوانبها، المتعلقة بخفض الطلب على المخدرات، وتقليل فرص العرض، وتعزيز التعاون الدولي بشأنها».
وأشار إلى جهود دولة الإمارات في محور خفض الطلب على المخدرات، فقد اعتمدت الدولة أهداف التنمية المستدامة لتحقيق خططها الاستراتيجية، وأولت اهتماماً كبيراً بفئة الشباب.كما أشار إلى أن الإمارات افتتحت مؤخراً مركزاً جديداً لتقديم خدمات العلاج والتأهيل من الإدمان على المخدرات، لتوفر بذلك وصولاً سهلاً لتلك الخدمات لشرائح المجتمع كافة، بما فيها النساء، وأوضح السويدي أنه وفي إطار تقليل فرص عرض المخدرات فقد حققت أجهزة إنفاذ القانون ارتفاعاً ملحوظاً في ضبط تجار ومروحي المواد المخدرة بلغ 85% خلال العام الماضي، كما اعتمد مجلس الوزراء مبادرة حكومية للحد من تدفق المخدرات، تقضي بتقاسم مسؤولية الحد منها بين أجهزة إنفاذ القانون في الشرطة والجمارك وقوات حرس الحدود والسواحل.

اقرأ أيضا

منصور بن زايد: الإعداد للمستقبل نهج إماراتي