الإمارات

الاتحاد

«صناع الأمل» مبادرات مجتمعية ترسم البسمة على الوجوه

أحد أعضاء  فريق  «نشامى الإمارات» خلال زيارة مريض (من المصدر)

أحد أعضاء فريق «نشامى الإمارات» خلال زيارة مريض (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

منذ إطلاقها نهاية فبراير 2018، نجحت مبادرة «صناع الأمل» في اجتذاب عددٍ كبير من المشاركات من شباب وشابات من مختلف أنحاء العالم العربي يتطلعون إلى المساهمة في نشر الأمل وصنع تغيير إيجابي، حتى اليوم، تلقت مبادرة «صناع الأمل» آلاف قصص الأمل من أفراد ومجموعات، لديهم مشاريع ومبادرات، يسعون من خلالها إلى مساعدة الناس، وتحسين نوعية الحياة أو المساهمة في حل بعض التحديات التي تواجهها مجتمعاتهم.
سعياً لمشاركة هذه القصص كي تكون مصدر إلهام للآخرين الذين يتطلعون إلى تغيير مجتمعاتهم نحو الأفضل، نستعرض بعض قصص صناع الأمل التي تفتح نافذة أمل وتفاؤل وإيجابية في عالمنا العربي من المحيط إلى الخليج.

القصة الأولى «نشامى الإمارات»..يغرسون بذار الأمل في تربة الإمارات الخصبة

لا يوجد شكل واحد للعطاء، وأي عمل إنساني مهما بدا بسيطاً أو عادياً قد يترك أثراً عميقاً.. يكفي أن تزرع ابتسامة في وجه أحدهم حتى تصنع أملاً.. هذه هي الفكرة التي انطلقت منها مبادرة «نشامى الإمارات» كفريق تطوعي شبابي في دولة الإمارات يسعى إلى إرساء ثقافة العمل التطوعي المستدام عبر تصميم أنشطة وحملات وبرامج تطوعية تستهدف فئات مختلفة في المجتمع، كالمرضى والعمال والمحتاجين وكل من يستحق أن ندخل الفرحة في قلوبهم أو نعبر عن تقديرنا لهم ولما يقومون به.
تَشكَّل فريق «نشامى الإمارات» التطوعي في العام 2009 على يد عيسى البدواوي، بعدما شارك في مناسبة تطوعية لهيئة تنمية المجتمع في دبي، فلمعت في رأسه فكرة بشأن تبني مشروع تطوعي، راغباً في تغيير المفهوم التقليدي للتطوع، بحيث يصبح التطوع بمختلف صوره أسلوب حياة، وأن تكون المبادرات التطوعية متنوعة ومختلفة ومتواصلة ومصممة، بحيث تخاطب فئات محددة، على أن تشمل الجهود التطوعية مناطق الدولة كافة. فتواصل عيسى مع عدد من أصدقائه بهذا الخصوص، الذين تحمسوا للفكرة، مشكلين نواة فريق «نشامى الإمارات» الذي سرعان ما انضم إليه المزيد من المتطوعين لاحقاً.
يعمل فريق «نشامى الإمارات» التطوعي من خلال إطلاق مبادرات وحملات مجتمعية متنوعة، تسعى في المقام الأول والأخير إلى جعل العطاء قيمة راسخة، وممارسة يومية من خلال أنشطة بسيطة لكن تأثيرها بالغ المدى، على نحو يرسخ قيم التماسك والتكافل والتعاضد المجتمعي والتلاحم بين مختلف فئات المجتمع، ويعزز روح المشاركة.
خلال السنوات الماضية، نجح «نشامى الإمارات» في تنفيذ العديد من المبادرات ذات الأثر الإنساني اللافت، كما توسع الفريق مجتذباً المئات من المتطوعين، ضمن مبادرات وحملات تطوعية مبتكرة تُنفذ بانتظام. من بين المبادرات التي يقوم بها الفريق مبادرة «من القلب»، التي تقام ما لا يقل عن ثلاث مرات سنوياً، يقوم خلالها عدد من أعضاء الفريق بزيارة المرضى في المستشفيات للوقوف معهم ومواساتهم، مقدمين لهم الهدايا الرمزية التي تزرع البهجة في قلوبهم، وهناك مبادرة «بأعينهم» السنوية التي تستهدف العمال في مختلف القطاعات، فتم تخصيص العام 2014 لعمال النظافة، والعام 2015 لعمال البناء، والعام 2016 للعاملين في الزراعة، حيث يقوم المتطوعون في كل مرة بمشاركة العمال عملهم في الميدان، مرتدين خوذات البناء مثلاً أو مشاركين عمال النظافة مهامهم كي يقاسموهم التعب والعناء، وكي يظهروا لهم تعاطفهم معهم وتقديرهم لما يقومون به.
من المبادرات الأخرى التي تبناها «نشامى الإمارات»، مبادرة «شتاؤهم دافئ»، التي أطلقت في العام 2016، حيث يقوم الفريق في فصل الشتاء بتوزيع الملابس الشتوية على العمال، وتجهيز وجبات إفطار وتناولها معهم في الصباح.
ومن المبادرات الأخرى التي تم اعتمادها في أجندة البرنامج التطوعي المستدام لفريق النشامى، مبادرة «العيون الساهرة» التي أطلقت في العام 2017، التي تستهدف الموظفين في الجهات الحكومية في الدولة، العاملين بنظام الورديات، ساهرين على راحة وسلامة وأمن البلد، مثل الموظفين العاملين في مراكز الشرطة والجمارك والدفاع المدني والإسعاف، كي يعبروا لهم عن شكرهم وامتنانهم للجهود التي يقومون بها في عملهم.
ويحرص الفريق على استغلال بعض المناسبات الإنسانية لإطلاق مبادرات مبتكرة، من ذلك سعي الفريق إلى تحقيق عشرة أحلام في العام 2016، بمناسبة يوم السعادة العالمي، من بينها المساهمة في بناء منزل لعامل خارج الدولة، والتكفل بمصاريف العمرة لأحد العمال، وتأمين وظيفة لمواطن وغيرها من أحلام.
على مدى أكثر من ثماني سنوات، أثبت «نشامى الإمارات» أنهم نشميون بحق، وقد اتسع الفريق ليضم المئات من المتطوعين من مختلف الجنسيات.. يجمعهم كلهم هدف أساسي.. العمل من أجل غرس بذار أمل في تربة خصبة.. هي تربة الإمارات.

تقديم وجبات للتلاميذ مقابل التزامهم بالحصص الدراسية
القصة الثانية مبادرة لتعليم الأطفال المشردين بالخرطوم في مدارس بالهواء الطلق

أن تطعم جائعاً أمر محمود، لكن أن تطعمه وتعلّمه فهذا هو الأمل الحقيقي، وهذا هو الطريق نحو بناء المستقبل.. شعار تبنته منظمة «مجدِّدون» التطوعية الشبابية في العاصمة السودانية الخرطوم، حين أطلقت قبل نحو عامين مبادرة إنسانية وتعليمية توجهت في الأساس إلى شريحة مجتمعية هي الأكثر إلحاحاً: الأطفال المشردين في شوارع مدينة الخرطوم، ممن تسربوا من مدارسهم أو تركوا عائلاتهم أو تحولوا إلى أيدٍ عاملة رخيصة تتعرض لكل أنواع الاستغلال، واجدين في الأرصفة والطرقات ملاذاً شبه دائم لهم، تغزو ملامحهم علامات البؤس والفاقة واليأس وقلة الحيلة، دون أن يبدو في أفقهم القريب ما يشير إلى واقع مختلف.
ولأن العلم الطريق الأمثل لتعزيز الأمل بحياة أفضل وتأهيل الأجيال الفتية للغد، أطلق شباب منظمة «مجددون» مبادرة لتعليم الأطفال المشردين، عبر توفير دروس تعليمية لهم بمشاركة مجموعة من المعلمين المتطوعين الذين يقدمون الحصص الدراسية في الهواء الطلق.
وُلدت الفكرة من حاجة المشردين في الأساس للطعام، إذ كان عدد من الأطفال الذين يجوبون شوارع المدينة يطرقون، من وقت لآخر، أبواب جمعية «مجددون» في المدينة طلباً لـ«ساندويشة» أو لقمة تسدّ جوعهم، فما كان من القائمين على المنظمة إلا أن قاموا بنوع من «المقايضة» الإنسانية، فعرضوا على الأطفال الطعام مقابل تلقيهم التعليم، ضمن برنامج تعليمي خاص.
وسرعان ما نجح برنامج «الإفطار مقابل التعليم»، الذي يقوم على توفير وجبات مجانية يومياً، في تحفيز وتشجيع الأطفال المشردين للانتظام في حصص دراسية مصممة في الأساس من برنامج «محو الأمية» المعتمد رسمياً. فخلال شهور، انضم عشرات المشردين إلى الحصص الدراسية التي تعقدها «مجددون» في بقعة مكشوفة بالقرب من نهر النيل، حيث تم اختيار هذا الموقع تحديداً كونه المكان الذي يتجمع فيه عدد كبير من الأطفال والمراهقين المشردين، كما أن الموقع يتسم بقربه من مخيم أسسته «مجددون» – ضمن تطوير المشروع – كي يقطن فيه المشردون بصورة دائمة لضمان تجنيبهم خطر المبيت في الشارع، ولإبعادهم عن عالم الجريمة الذي يتربص بهم.
وتتوزع الدراسة في الصفوف المفتوحة على ثلاثة مستويات، تبدأ بالمرحلة الأولى من محو الأمية من خلال تدريس مبادئ القراءة والكتابة، وتنتهي بتدريس العلوم والرياضيات واللغة الإنجليزية.
ولضمان توفير رعاية شاملة للمشردين، خاصة أولئك الذين يظهرون تفوقاً والتزاماً ببرنامجهم الدراسي، يتضمن مشروع «مجددون» لتعليم وتأهيل أطفال الشوارع برنامج «تو فور وان» (أي «اثنان من أجل واحد»)، بحيث يقوم فيه اثنان من الناشطين أو المتطوعين في «مجددون» بتوفير رعاية تامة لأحد الأطفال التلاميذ، تشمل متابعته ومراجعة الدروس معه وممارسة أنشطة ترفيهية وثقافية معه، مثل اصطحابه إلى الملاهي أو السينما.
إلى جانب التأهيل العلمي الأساسي، يشمل المشروع مساعدة الطلبة المتميزين والطموحين على مواصلة تعليمهم الأكاديمي، وقد غرسوا لديهم الإيمان بأن تحقيق الأحلام ليس مستحيلاً.. فبإمكان أي منهم أن يصبح طبيباً أو مهندساً أو حتى عالماً، فقط بالعلم والعمل. كذلك، يساعد المشروع أولئك ممن يرغبون بالانضمام إلى سوق العمل في الالتحاق بمعاهد ومؤسسات للتعليم المهني، لاكتساب خبرية علمية وعملية في حرف عدة تؤهلهم في شقّ طريقهم في ميدان العمل بنجاح.
منذ إطلاقها وحتى اليوم، نجحت مبادرة تعليم الأطفال المشردين في شوارع الخرطوم في استيعاب عددٍ كبيرٍ من الأطفال المعنيين ضمن برامجها التأهيلية المتنوعة، كما تمكنت من لم شمل عدد من الأطفال أسرهم، مع التكفل بمصروفاتهم الدراسية، أما أولئك ممن فقدوا أي اتصال مع عائلاتهم، فعثروا أخيراً على أسرة إنسانية تمنحهم، إلى جانب العطف والأمان والحماية، أملاً حقيقياً يُترجم فعلاً في واقعهم اليومي الذي أصبح أقل بؤساً ومرارة.كل صباح تصدح أصوات الصغار بالكلمات والأرقام، يملؤون كراساتهم بالواجبات والشروحات، ويسطرون معها أملاً ينير درب مستقبلهم.

القصة الثالثة «قاعدة الشباب لإعادة التدوير»
تدريب الصغار على فرز المخلفات والنفايات عن طريق اللعب والتعلّم

كيف تحوِّل مشكلةً عويصة إلى منفعة كبيرة؟
الجواب توصّل إليه مجموعة من الشباب في مخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين، الكائن إلى الشمال الغربي من العاصمة الأردنية عمان، من خلال إطلاق مبادرة مبتكرة تم تصميمها لمواجهة مشكلة ملحة تتمثل في تراكم المخلفات على نحو أحال المخيم، الذي يبلغ عدد سكانه أكثر من 120 ألف نسمة، إلى فضاء ملوث يفتقر إلى أبسط الشروط الصحية والمعيشية، وأحال العديد من مساحاته إلى ما يشبه «مكبات» نفايات دائمة تسبب ضرراً صحياً وبيئياً.
أُطلقت المبادرة في أكتوبر من العام 2013، تحت اسم «قاعدة الشباب لإعادة التدوير»، وذلك ضمن مشروع شبابنا للعمل التطوعي مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية بالتعاون مع منظمة «اليونيسيف».
جاءت المبادرة من شباب المخيم وعلى أيديهم، انطلاقاً من ضرورة توعية الجيل الجديد بأهمية تبني القيم البيئية. وكان من الطبيعي أن تستهدف المبادرة طلبة المدارس في مخيم البقعة، التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة «الأونروا»، والبالغ عددهم أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة، مع التركيز على طلبة المرحلة الابتدائية كي تتعزز لديهم مفاهيم وممارسات المحافظة على البيئة وثقافة إعادة التدوير من الصغر.
ومن خلال ورش تدريبية، تم تعليم الطلاب طريقة فرز المواد والمخلفات البيئية بطريقة جاذبة، عبر تصميم حاويات بشكل ملفت للنظر لفصل مخلّفات الورق عن المعادن والبلاستيك والزجاج. كما تم الدمج بين مفهومي اللعب والتعلُّم لتعريف الصغار بمفهوم إعادة التدوير وآلية فرز المخلفات والنفايات وغرس قيم المحافظة على البيئة بحيث تصبح جزءاً من أسلوب حياتهم.
حتى اليوم، تعمل مبادرة «قاعدة الشباب لإعادة التدوير» في خمسة مدارس من مدارس مخيم البقعة، وهناك 3500 طالب وطالبة، من مختلف المراحل الدراسية، يطبقون فكرة إعادة التدوير في مدارسهم، ومنهم من حملوا هذه الفكرة إلى بيوتهم، حيث باتت تعود على أسرهم بدخل بسيط.
ولضمان استمرارية المشروع وتشجيع أكبر عدد من الطلاب على الانخراط فيه بفاعلية، تم تخصيص جزء من العائد المادي للمواد التي يتم فرزها في تدريب مدارس أخرى على فرز المخلفات وإعادة التدوير، كما يتم إعطاء جزء آخر من هذا العائد المادي للطلاب لتنفيذ مشاريع ومبادرات تطوعية في مدارسهم ومجتمعهم، من بين هذه المشاريع مبادرة لمساعدة ودعم ذوي الاحتياجات الخاصة، وحملة للتبرع بالدم، وتموين فرقة مسرحية وغيرها من مشاريع تطوعية.
منذ إطلاقها وحتى اليوم، نجحت «قاعدة الشباب لإعادة التدوير» في إرساء ثقافة العمل البيئي لدى شريحة عريضة من طلبة المدارس، حيث نالت المبادرة جوائز عدة، من بينها جائزة الأمم المتحدة للعمل التطوعي على المستوى الإقليمي كقصة نجاح لافتة تستحق الإشادة والثناء.
في مكان لا صوت يعلو فيه سوى صوت البؤس والفقر، نجح شباب وأطفال مخيم البقعة، المصنف ضمن الأماكن الأقل حظاً في العالم، في رفع راية الأمل عالياً، عيونهم على غد أجمل.
اصنع أملاً... اصنع فرقاً






اقرأ أيضا

الصحة تعلن تسجيل 53 إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالة وفاة