دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، روسيا إلى سحب جنودها من فنزويلا بعد أن أرسلت موسكو إلى كراكاس طائرتين تنقلان عسكريين وعتاداً.
وقال ترامب "على روسيا أن تخرج" من فنزولا، في تصريح يتقاطع مع تحذير وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو نظيره الروسي سيرغي لافروف من أن الولايات المتحدة لن تقف "مكتوفة الأيدي" إذا استمرت روسيا "في مفاقمة التوتر في فنزويلا".
من جهته، ندد مايك بنس نائب الرئيس الأميركي ب"استفزاز" من جانب روسيا. وقال "الولايات المتحدة تدعو روسيا إلى وقف كل دعم إلى نظام مادورو".
ووصلت إلى العاصمة الفنزويلية كراكاس طائرتان روسيتان تنقلان نحو مئة عسكري و35 طناً من العتاد وذلك "في إطار التعاون التقني والعسكري" مع فنزويلا، بحسب ما أعلنت وكالة "سبوتنيك" الروسية الرسمية للأنباء الأحد.
وتؤكد موسكو أن لديها حق "تطوير تعاونها مع فنزويلا وفقاً لتطبيق دقيق لدستور هذا البلد مع الاحترام الكامل لقوانينه".
تشهد فنزويلا مواجهة غير معلنة بين القوتين العظميين. حيث تدعم روسيا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. بينما تدعم الولايات المتحدة متحديه المعارض الشاب خوان جوايدو رئيس البرلمان الفنزويلي الذي أعلن نفسه رئيساً مؤقتاً لفنزويلا في يناير الماضي.
وإلى جانب الولايات المتحدة، حظي جوايدو بالاعتراف من قبل أكثر من خمسين دولة عبر العالم.