الاتحاد

رأي الناس

مهرجان الوفاء

مخطئ من يتعامل مع مهرجان أم الإمارات على أنه حدث فني أو ترفيهي فقط، فالمهرجان الذي يقام سنوياً على كورنيش أبوظبي، يحرص كل دورة على غرس قيم المسؤولية والعطاء التي نتعلمها كل يوم من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، التي رسخت في نفوس مجتمع الإمارات معاني الحكمة والاهتمام بالقيم الإنسانية، خاصة أن القيادة الرشيدة تضع الإنسان نصب أعينها، ومن ثمار رؤية القيادة الرشيدة ما نراه اليوم من تنمية وازدهار في ربوع الإمارات كافة. وأهم ما يلفت النظر في الدورة الحالية، أن القائمين على المهرجان حرصوا على استحداث منطقة داخل المهرجان، أطلقوا عليها «منطقة السعادة»، وتتسم تلك المنطقة بالمعارض الفنية التفاعلية والأنشطة التي تهتم بتنمية الأجيال ومساعدتهم على التعلم والنمو، وتشمل المنطقة ورش عمل فنية وأنشطة ومنصة موسيقية، لتوفير بيئة ترفيهية لأفراد العائلة لتصبح السعادة هدفاً حكومياً ونشاطاً اجتماعياً، واهتمام القيادة الرشيدة بأن يكون شعب الإمارات أسعد شعب أمر فرض نفسه على أرض الواقع، ويستطيع كل مواطن أو مقيم أو زائر أن يلمسه في المبادرات والفعاليات كافة، وعلى رأسها مهرجان أم الإمارات. إن ما يميز الإمارات تلك العلاقة الراسخة بين القيادة الرشيدة وشعبها، وهذا ما نراه في أهداف المهرجان من قيم تعضد تماسك الأسرة وخلق بيئة مناسبة لتنشئة الطفل للقيام بدوره في خدمة الوطن والارتقاء به، كلها أهداف تتكامل في سياق واحد، يلخص رسالة تنمية المجتمع، وتعزيز الوعي والتمسك بالمبادئ والقيم الإنسانية والعادات والأخلاق الحميدة، ونشر المحبة والإخاء، وبناء مستقبل مستدام.
جنا هشام - دبي

اقرأ أيضا