الإمارات

الاتحاد

«الأقمار الاصطناعية» تتتبع الحياة الفطرية في محميات دبي

جانب من حفل إطلاق مشروع تتبع الحياة الفطرية (من المصدر)

جانب من حفل إطلاق مشروع تتبع الحياة الفطرية (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أطلقت المهندسة علياء عبد الرحيم الهرمودي، مدير إدارة البيئة ببلدية دبي، مشروع تتبع الحياة الفطرية بالأقمار الاصطناعية في إمارة دبي، والذي يهدف إلى تتبع حركة الحيوانات والطيور محلياً وعالمياً، ومعرفة مسارات هجرتها لحمايتها محلياً، عبر التنسيق مع الجهات المحلية وعالمية، بالتنسيق مع الدول التي تمر بها خلال مسارات هجرتها من مناطق التوالد إلي مناطق الهجرة.
وتم تنظيم حفل الإطلاق بمحمية المرموم الصحراوية عبر إطلاق طائر النسر الأصلع المهدد بالانقراض كأول نسر أصلع يتم تعقبه بالأقمار الاصطناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتحديد مسار هجرته، بجانب إطلاق الغزال العربي وغزال الريم المزودة بأجهزة تتبع بالأقمار الاصطناعية بمشاركة ممثلي اتفاقية الأنواع المهاجرة (CMS) مكتب أبوظبي المناط به التنسيق بين الجهات المختلفة لضمان حماية الأنواع المهاجرة، من ضمنها النسور المهددة بالانقراض، وتعتبر محمية المرموم أكبر محمية صحراوية غير مسورة بالدولة في صحراء سيح السلم، والتي افتتح فيها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حديثاً، العديد من المشاريع التطويرية التي تهدف إلي تحسين البنية التحتية لجذب السياحة، وتنظيم النشاطات المختلفة لضمان حماية الموروث الطبيعي والتنوع البيولوجي الكبير بالمحمية.
وأفادت بأن مشروع تتبع الحيوانات البرية يعتبر من مشاريع استشراف المستقبل التي تستخدم التكنولوجيا المتقدمة عبر الأقمار الاصطناعية، وهي عملية يقوم بها الباحثون وجهات الحماية المختلفة لمراقبة حركة الطيور والحيوانات من على بعد، وتوفر الوقت والجهد، مع مراعاة الدقة عبر تصميم أجهزة نظام تحديد المواقع على شكل أجهزة صغيرة وأطواق وأسوار وحلقات تعمل على إرسال إشارات منتظمة للموقع للأقمار الاصطناعية.
وقد تم ربط أجهزة تتبع نظام تحديد المواقع (GPS) بمنفذ منصة إرسال أرغوس (PTT)، تمكنها من نقل البيانات عبر نظام أرغوس (ARGOS)، وهو نظام أقمار اصطناعية عالمي، يمكن للمستخدمين تنزيل بياناتهم مباشرة من أرغوس، عبر معالجة البيانات لاستخراج المعلومات المرسلة، وتصميم خرائط تحدد حركة الحيوانات التي تمت متابعتها.
وأضافت المهندسة علياء الهرمودي أن مشروع تتبع الحيوانات بالأقمار الاصطناعية يستهدف في مراحله الأولي أربعة أنواع من الطيور، تشمل النسر الأصلع والعقاب المنقط وطائر أبو ملعقة وطائر البقويقة سوداء الذيل، وكلها مهددة بالانقراض وذات أهمية عالمية، بجانب الغزلان البرية بنوعيها العربي (الدمانى/‏‏‏الجبلي) والريم و الثعلب الأحمر.

اقرأ أيضا

تكريم الفائزين بـ«جائزة محمد بن راشد».. الإمارات تحتفي برواد التسامح