الاتحاد

أخيرة

علماء فيزياء يخترعون جهازاً «للاختفاء الزمني»

أعلن علماء فيزياء تمولهم وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» أنهم صمموا نظاما «للاختفاء الزمني»، يجعل حدثاً ما غير قابل للرصد لجزء من الثانية. واستوحى العلماء هذا الجهاز الاختباري من أبحاث حول «رداء الاختفاء» الشهير في سلسلة أفلام هاري بوتر. وحسبما ذكرت الدراسة التي نشرتها مجلة «نيتشر» البريطانية أمس فإن الجهاز لا يقوم بإخفاء غرض ما في مكان ما عن العيون، ولكن يحجبه عن الأنظار «في الزمن». وقال مدير الأبحاث موتي فريدمان من جامعة كورنل في نيويورك المشرف على الأبحاث «إن النتائج التي توصلنا إليها تشكل خطوة مهمة نحو تطوير رداء زمني ومكاني شامل».
وأوضح الباحثان روبرت بويد وزيمين شي من جامعة روتشستر في نيويورك أن هذه العملية تشبه تقاطع السكة الحديدية مع طريق مزدحم. فعندما يصل قطار، تتوقف السيارات عند التقاطع، ما يحدث فجوة في حركة السير. وما أن يمر القطار حتى تسرع السيارات لتلحق بالسيارات الأخرى. وبالنسبة لمن يراقب الطريق عن بعد، تبدو حركة السير طبيعية تماماً ولا يبقى أي دليل على مرور القطار من التقاطع.
وقال الباحثان إن هذه الثغرة الزمنية صغيرة جدا ومدتها 50 بيكوثانية فقط. وأضافا أن الهدف التالي هو زيادة «الثغرة الزمنية» لإخفاء حدث ما بما يكفي. وأشارا إلى أن أحد التطبيقات سهلة الفهم هو استخدام الاختفاء الزمني لضمان أمان الاتصالات. وحصل فريق موتي فريدمان على جزء من التمويل من وكالة مشاريع أبحاث الدفاع المتقدمة التابعة للبنتاجون، والمعنية بتطوير تكنولوجيات مستقبلية قريبة إلى الخيال العلمي قد تستعمل في أغراض عسكرية.

اقرأ أيضا