الاتحاد

الرياضي

15 ?ألف مشارك في «ماراثون زايد» الخيري بنيويورك

ماراثون زايد الخيري يستقطب الآلاف في نيويورك (الاتحاد)

ماراثون زايد الخيري يستقطب الآلاف في نيويورك (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

تغادر صباح اليوم البعثة الرسمية لماراثون زايد الخيري إلى نيويورك برئاسة الفريق (م) محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة المنظمة العليا، نائب رئيس اللجنة الأولمبية، على أن يلحق بها الوفد الإعلامي المرافق صباح الأربعاء المقبل، وهناك برنامج حافل من الاجتماعات والفعاليات ينتظر إدارة البعثة حتى موعد الدورة الـ 13 للسباق الذي ينطلق في الثامنة من صباح 9 أبريل الجاري في حديقة سنترال بارك الشهيرة.
وكانت اللجنة المنظمة قد تلقت أمس الأول إخطاراً من شركة «رود رنر» الأميركية تؤكد فيه أن استمارات المشاركة في السباق تم بيعها بالكامل (‏? (?sold outبعد ?أن ?تم ?رفع ?العدد ?الرسمي «?استثنائيا» ?إلى ?15 ?ألفاً ?بدلاً ?من ?13 ?ألفاً، ?وبناء ?على ?ذلك ?سيتم ?من ?اليوم ?وحتى ?موعد ?السباق ?فتح ?باب ?المشاركة ?خارج ?النطاق ?الرسمي?، مع ?رفع ?قيمة ?المشاركة ?من ?35 ?إلى ?45 ?دولاراً.
وبمناسبة التحضير لانطلاق الدورة الجديدة للسباق، وبيع كل استمارات المشاركة بالكامل في هذا الوقت المبكر، أعرب الفريق محمد هلال الكعبي عن سعادته بكل ما تحقق حتى الآن على صعيد ماراثون زايد، وتقدم بالشكر الجزيل إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، صاحب فكرة السباق الخيري، وقال إنه لولا رؤية سموه البعيدة ودعمه المستمر للسباق ما بلغ دورته الـ 13، وما تم استنساخه بنسختين في كل من أبوظبي والقاهرة. وقال الحمد لله، توافرت للنسختين كل أسباب النجاح الجماهيري والفني، واستمرت المبادرات الخيرية للإمارات في تدفقها لدعم مرضى الكلى والسرطان والكبد الوبائي من خلال هذا الحدث الرياضي الدولي. وأضاف الكعبي قائلاً: إن البعد الخيري للسباق هو الذي كفل له الاستمرارية والنجاح، ولذلك ناشدت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة لكي تجعل الهدف الخيري عنواناً لكل السباقات التي تقام باسم الدولة سنوياً، خاصة الماراثونات لأنها ذات صفة جماهيرية وتشارك فيها مختلف الجنسيات، لا سيما أن العام هو «عام الخير» بمبادرة عظيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.
وقال الكعبي إن نسخة نيويورك هي الأساس وهي الأصل، ومرت بمراحل صعبة كثيرة حتى بلغت ما تحقق من نجاح جماهيري وفني، ويكفي أن إدارة الحديقة في البدايات كانت تكبل حركتنا بإجراءات تنظيمية شديدة وتلزمنا بإقامة السباق وإنهائه في إحدى زوايا الحديقة، ناهيك عن قائمة من المحظورات بخصوص الدعايات والشعارات الخاصة بالسباق، كما أن العدد لم يكن يتجاوز 3 آلاف مشارك بأي حال، ولذلك عندما نراجع المشهد الآن نحمد الله كثيراً على تخطي كل هذه العقبات بنجاح كبير، حيث تحولت كل المؤسسات الأميركية من دون استثناء إلى عناصر معاونة ومساهمة في دعم الحدث ابتداء من عمدة نيويورك الذي تقدم بالشكر إلى اللجنة المنظمة، وانتهاء بإدارة حديقة سنترال بارك التي تجاوبت معنا وغيرت مجرى السباق ليختتم في أكبر ميادينها، وليتم تتويج الأبطال على المسرح الصخري المخصص للاحتفالات الكبرى، بالإضافة إلى السماح لنا بالترويج للإمارات بشكل رسمي وصريح من خلال خيام الترويج المخصصة للشركات والمؤسسات المشاركة في الرعاية «فعالية يوم الإمارات»، حيث تحول الحدث عمليا إلى تظاهرة إماراتيه بالكامل في قلب الحديقة. واختتم الكعبي كلامه قائلاً: إن حجم المشاركة العددية مؤشر مهم للنجاح، ولكن الذي يعنيني أكثر هو حجم التبرعات السنوية الذي أخذ يتضاعف من عام إلى عام فهذا هو المؤشر الأهم لأن الحدث خيري بالمقام الأول، وأكثر ما يسعدني شخصياً أن الإقبال من المساهمين والمتبرعين يفوق ويتجاوز أعداد المشاركين بكثير، ما يعني أن هناك من يدفعون من دون مشاركة، دعما للجانب الإنساني والخيري فقط، وهذا أكبر دليل على وصول رسالة السباق، وبصراحة كل هذه الأشياء تجعلنا لا نفرط في نسخة نيويورك، كمحطة أساسية للسباق.

عبد الله إبراهيم: أفضل ترويج للدولة عبر الرياضة
أبوظبي (الاتحاد)

أكد عبد الله إبراهيم، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للإعلام الرياضي، أنه من خلال معاصرته للأحداث الرياضية الإماراتية ذات الصفة الدولية، يرى أن ماراثون زايد يتصدر المشهد من حيث النجاح في تحقيق الترويج للدولة، بجانب تحقيق الهدف الخيري الذي انطلق من أجله.
وقال: «إن الأرقام تعبر عن النجاح على كل صعيد بشكل واضح، سواء من حيث أعداد المشاركين التي تجاوزت 25 ألف مشارك، أو إجمالي التبرعات التي بلغت 150 مليون دولار، فهو رقم يفوق التوقعات، ويؤكد الجهد الكبير الذي بذل من اللجنة المنظمة في الدورات الماضية، ولذلك فإن الشكر مستحق لفريق العمل ولرئيس اللجنة الفريق محمد هلال الكعبي ورجال سفارة الدولة في واشنطن على هذا التنسيق الرائع».
وأضاف عبدالله إبراهيم: «إن المكتسبات التي تحققت في نسخة نيويورك، تقتضي المحافظة عليها، وعائداتها الترويجية للدولة لا تقدر بمال، وهي كانت الحافز لإقامة نسختي أبوظبي والقاهرة اللتين تقتضيان ترتيبات إعلامية إضافية، بحيث تجدان ما تجده نسخة نيويورك من تغطية استثنائية، وأشار إلى أن نسخة القاهرة بالذات بحاجة إلى جهود مع الإعلام المصري حتى تتم تغطيتها بمساحات تتناسب مع حجم الإقبال عليها من قبل المشاركين».

لقاء مع عمدة نيويورك وزيارة إلى معهد زايد
أبوظبي (الاتحاد)

تتضمن أجندة الدورة 13 للسباق أحداثا عدة، كما تنتظر اللجنة المنظمة اجتماعات مكثفة مع شركاء التنظيم، حيث تجتمع اللجنة في اليومين الأول والثاني بممثلي شركة رود رنر المنظمة للسباق لمراجعة كل الترتيبات، ويلتقي الفريق محمد هلال الكعبي ونائبه محمد علي عامر يوم الأربعاء المقبل بمايكل تشوي الرئيس التنفيذي لمؤسسة «هيلثي كيدني» التي يذهب لها ريع السباق سنويا، لمراجعة العائدات ونواحي صرفها، ويلاحظ أنه حتى الدورة الـ 12 تجاوزت العائدات 150 مليون دولار.
ويوم الخميس المقبل يلبي محمد هلال الكعبي الدعوة للقاء «بل دي بلاسيو عمدة نيويورك»، ويوم الجمعة تقوم البعثة برحلة إلى العاصمة واشنطن لزيارة معهد زايد لجراحة الأطفال، ثم سفارة الدولة، ويوم السبت المقبل تشهد الشركة ?المروجة ?للسباق ?في ?مقرها ?الرئيس ?مؤتمرا ?صحافيا ?لتقديم ?أهم ?اللاعبين ?الدوليين ?المشاركين ?لوسائل ?الأعلام ?الأمريكي ?والإماراتي ?.

بث مباشر للسباق للمرة الأولى
يعقوب السعدي: تغطية استثنائية للدورة الـ 13
أبوظبي (الاتحاد)

أكد يعقوب السعدي رئيس قنوات أبوظبي الرياضية الذي يترأس وفد تلفزيون أبوظبي إلى نيويورك اليوم، أن الدورة 13 للماراثون ستحظى بتغطية فوق العادة، حيث تم الترتيب ليتم نقل السباق على الهواء مباشرة من حديقة سنترال بارك الأحد المقبل، من خلال كاميرتين، وأشار إلى أن الحدث يحظى لأول مرة باستوديو للمتابعة والتحليل من أبوظبي، بالإضافة إلى برنامجين توثيقيين أحدهما قبله والثاني بعده، مع لقاءات مباشرة مع الأبطال وبث للحظات تتويج الفائزين.
وقال السعدي إن قناة أبوظبي تفخر بكونها شريكا فاعلا في هذا الحدث الخيري والإنساني الذي يحمل اسم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، منذ انطلاقه في 2005، وأنها بفضل هذه الخصوصية، تملك وثائق ترصد تطور السباق من عام إلى عام، وكلها تبرهن على نجاحه في تحقيق أهدافه الإنسانية والخيرية إلى جانب الفنية والتنافسية.

اقرأ أيضا

اتفاقية تفاهم بين «الجو جيتسو» والأولمبياد الخاص