دبي (الاتحاد)

كشف مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، عن زيادة المشاركين من داخل وخارج الدولة في الفعاليات التي نظمها المركز، والزيادة في فئات المنافسات والجوائز المالية وغيرها من الجوانب التي جعلت الموسم الحالي، الأكبر على الإطلاق، من خلال مجموعة من البطولات التراثية بدأت ببطولة نادي الشارقة للصقارين، ثم فزاع للصيد بالصقور وبطولة فخر الأجيال وبطولة راشد بن حميد للصيد بالصقور ليبلغ عدد المشاركين في البطولات الأربع نحو 6 آلاف مشارك بأعداد الطيور 5956 مشاركة ويعد الرقم الأكبر الذي تم تسجيله في موسم واحد منذ بداية هذه البطولات منذ قرابة الـ 18 عاماً.
واستضاف مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث للمرة الأولى سباقين تمهيديين قبل انطلاق ماراثون اليوم الوطني للهجن ضمن فعاليات مهرجان سمو ولي عهد دبي للهجن العربية الأصيلة، لتبلغ حصيلة المشاركين بما فيها الماراثون الرئيسي نحو 300 مشارك.
واستقطبت بطولة السلق نحو 30 متسابقاً من السعودية إلى جانب مشاركين من دول أخرى، وزيادة في عدد المشاركات المحلية، وتكللت بنجاح أكبر بعد استخدام الظبي الآلي الذي تم تدشينه هذا الموسم، وساهم في تحقيق السلق لأرقام جديدة في الأشواط الثمانية لختامي البطولة التي أقيمت في المرموم.
ونظم المركز بطولة فزاع للغوص الحر «الحياري»، والتي شهدت تحطيم أرقام، وتسجيل أرقام جديدة لتصل إلى نحو 7 دقائق لفئة الخليجيين، وأكثر من 10 دقائق للمحترفين، كما سجلت نسبة مشاركة الناشئين نحو 42% من المتسابقين.
من جانبه، أشار عبد الله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث إلى حرص المركز الدائم في الزيادة والتنوع والتركيز على حث المشاركين، وقال: ساهم دعم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، في تأسيس ركيزة لجميع هذه الأنشطة والمسابقات والبطولات لتكبر وتتسع مع مرور الأيام، مع زيادة الفئات المشاركة وزيادة قيمة الجوائز والتوجيه بإقامة أنشطة جديدة مثل المسابقات التمهيدية للهجن ورصد وزيادة الجوائز المخصصة لها لدعم الفئة العمرية لمضمرين فوق الـ30 سنة، والتوجيه بإقامة ماراثون لغير المواطنين بعد إقامة نسخة تجريبية، إلى جانب مشاركات سموه الشخصية في عدد كبير من المسابقات لتحفيز المشاركين.