الاتحاد

الإمارات

«الوطني للسعادة»: القطاع الخاص شريك لتعزيز جودة الحياة

دبي (الاتحاد)

استقطبت رحلة السعادة التي تنظم فعاليات دورتها الثانية برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، احتفاء باليوم العالمي للسعادة الذي يصادف 20 مارس من كل عام، نخبة من الشراكات المتميزة من رواد القطاع الخاص في دولة الإمارات، ما يعزز أهمية دور القطاع الخاص كشريك فاعل ودعامة أساسية لنشر السعادة وتعزيز جودة الحياة في المجتمع.
وأعلن البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية أن قائمة شركاء رحلة السعادة في دورتها الثانية التي تمتد من 15 إلى 20 مارس، تتضمن شركتي «عوجان كوكا كولا» و»آر.بي ديتول» شريك العطاء، ومجموعة «لاند مارك» وشركة «مراس» و «موانئ دبي العالمية» شركاء العطاء المميز.
وأكد عثمان المدني مدير إدارة السعادة في البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية أن الشراكات التي استقطبتها رحلة السعادة تجسد حرص البرنامج على تعزيز التعاون مع القطاع الخاص وترسيخ دوره كشريك فاعل في جهود تحقيق السعادة وجودة الحياة.وقال شاهزب محمود المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال في أفريقيا في (آر.بي هيلث - ديتول): «نحن سعداء لشراكتنا مع البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية في رحلة السعادة، هذه الشراكة الهادفة لجعل الإمارات أسعد دولة في العالم، ونؤمن بأن مبادرتنا «الصحة = السعادة» ستمكننا من إحداث تغيير إيجابي ملموس في سعادة مجتمع دولة الإمارات».
وأشار إلى أن هذه المبادرة المشتركة بين البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية و«آر.بي هيلث» العلامة التجارية الخاصة التابعة لـ «ديتول»، تهدف إلى العمل المشترك على مختلف الأصعدة لدعم توجهات رحلة السعادة.
من جهتها، قالت نيشا جاغتياني مدير مجموعة لاند مارك: «يشرفنا أن نشارك في فعاليات كرنفال ورحلة السعادة في الإمارات، السعادة جزء لا يتجزأ من ثقافة مجموعة لاندمارك»، معربة عن شكرها للبرنامج الوطني للسعادة والإيجابية.وتتبنى شركة «عرجان - راني» منهجية نشر السعادة من خلال منتجاتها، وتهدف من خلال الشراكة مع البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية إلى إطلاق حملات وبرامج توعوية تستهدف كل من الموظفين والمستهلكين، فيما تعمل موانئ دبي العالمية على تحسين مستوى الوعي حول أنماط الحياة الصحية لأكثر من 11000 موظف من خلال فعاليات تستهدف ترسيخ مفهوم وثقافة السعادة والإيجابية كأسلوب عمل.

اقرأ أيضا