الرياضي

الاتحاد

فتح باب التسجيل للمشاركة في سباق «أرزنة للشراعية 60 قدماً» اليوم

القوارب الشراعية فئة 60 قدماً تستعد لرسم مشهد تراثي جديد على كورنيش العاصمة (من المصدر)

القوارب الشراعية فئة 60 قدماً تستعد لرسم مشهد تراثي جديد على كورنيش العاصمة (من المصدر)

نبيل فكري (أبوظبي) - أعلن نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، عن فتح باب التس جيل اليوم (الثلاثاء)، للمشاركة في سباق أرزنة للقوارب الشراعية فئة 60 قدماً، الذي يقام يوم السبت المقبل، ويغلق باب التسجيل للمشاركة يوم الخميس المقبل، تمهيداً لإعلان برنامج السباق، وعدد القوارب المشاركة، ويمثل سباق أرزنة الجولة الثانية في سباقات تلك الفئة من القوارب، بعد أن نظم النادي الأسبوع الماضي سباق قصر الحصن لذات الفئة، وكان الجولة الأولى من سباقاتها، وشهد مشاركة 1800 بحار، جسدوا صورة من صور التراث البحري، وبلغ عدد القوارب التي شاركت في السباق 90 قارباً، حمل كل منها على متنه 20 بحاراً.
وتبرز أسماء قوارب عديدة في تلك الفئة، من بينها القارب «فتح الخير» لصاحب السمو رئيس الدولة، وبقيادة النوخذة خلفان سهيل بن دباس المهيري، «الزير» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، وبقيادة النوخذة محمد راشد بن شاهين المرر، «الوصف» لمالكه حمد مصبح المري، والنوخذة محمد حمد مصبح المري، وكان «الوصف» قد فاز بسباق «أرزنة» للقوارب الشراعية فئة 60 قدماً، الذي أقيم في يونيو الماضي، ومثل آخر سباقات الموسم الماضي لتلك الفئة، وجرى بكاسر الأمواج على كورنيش العاصمة أبوظبي.
وتعد المراكب الشراعية والمحامل 60 قدماً إحدى وسائل المنافسة والترفيه والتعريف في التراث الإماراتي، وباحتضان دولة الإمارات وبمختلف إماراتها السبع سباقات للمحامل الشراعية أصبحت جزءاً من منظومة الحفاظ على الطابع المحلي والعتيق للخليج العربي تقديراً لوسيلة تنقل الأجداد والآباء قديماً.
ولعب المزج بين التراث والرياضة دوراً كبيراً في الارتقاء بهذه البطولة، وعزز من انتشار شعبيتها بين المتسابقين، خاصة أن الإمارات تشتهر بمسابقات القوارب الخشبية الشراعية، وتضم أبوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة قرابة 1000 مركب شراعي تتراوح مقاساتها بين 60 قدماً و43 قدماً، حيث يعمل أبناؤها على الاهتمام الكبير بالقوارب الشراعية وإحياء دورها في الحياة. ويقوم نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، بدوره في إحياء رياضة القوراب الشراعية وربط الشباب بالبحر وإكسابهم العديد من الخبرات الملاحية مثل علاقة الشهور والقمر بحركة الأمواج والتحرك حسب القراءات لمواقع النجوم واتجاه الريح والعديد من المصطلحات والخبرات. ويشارك بسباقات المحامل الشراعية وخاصة فئة 60 قدماً و43 قدماً نحو مائة قارب في كل سباق، يقوم بإدارته من 17 إلى 20 بحاراً بقيادة النوخذة ما يساهم في ارتفاع حماس المشاركين الذين تصل أعدادهم في عدد من السباقات إلى قرابة ألفي بحار، يساهمون في رسم ملامح ملحمة أصيلة، تعكس المشاركة فيها حب المتسابقين لإحياء الأيام القديمة للآباء.
ومن أهم ما يميز سباقات المحامل التوجيهات التي يقدمها النوخذة للبحار طيلة مراحل السباق والتعليمات التي يجب تطبيقها للوصول إلى أفضل نتائج حيث يظل ممسكا في الوقت ذاته «بالكانه»، وهي دفة القارب، حيث تعد توجيهات النوخذة التي دائماً ما تكون مختصرة وقصيرة وعبارة عن كلمات معينة في بعض الأحيان من أجل أن تكون هناك سرعة في تنفيذها.
وكان القارب «مهاجر» لمالكه خادم عبدالله القبيسي وقيادة النوخذة ماجد أحمد خادم المهيري، قد فاز بسباق «قصر الحصن» الأخير للقوارب الشراعية فئة 60 قدماً، الذي نظمه نادي أبوظبي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت الأسبوع الماضي، وجاء في المركز الثاني، القارب «التبر» لمالكه راشد محمد بن غدير، وقيادة النوخذة خلفان سهيل المهيري، وحل في المركز الثالث القارب «الوصل» لمالكه حمدان سعيد جابر، وقيادة النوخذة خلف بطي مصبح حمد الغشيش المري، وفي المركز الرابع، جاء القارب «أطلس» لمالكه فرج بطي المحيربي، وقيادة النوخذة أحمد راشد السويدي، وجاء في المركز الخامس، القارب «السرب» لمالكه راشد خادم المهيري وقيادة النوخذة الحر راشد خادم المهيري.

اقرأ أيضا

18 «ودية ورسمية» في «التوقف الثالث» لـ«الخليج العربي»