الرياضي

الاتحاد

ناصر: أعرف الزاوية المفضلة لـ «عموري»

ماجد ناصر تصدى لضربة جزاء من عموري (تصوير: مصطفى رضا)

ماجد ناصر تصدى لضربة جزاء من عموري (تصوير: مصطفى رضا)

مصطفى الديب (أبوظبي)

عندما وصلت مباراة نصف نهائي كأس الخليج العربي بين الجزيرة وشباب الأهلي إلى ضربات الجزاء الترجيحية، تفاءل مشجعو الفرسان كثيراً، لاسيما في ظل وجود ماجد ناصر حارساً لفريقهم.
تفاؤل جماهير شباب الأهلي لم يأتِ من فراغ، لكنه جاء من واقع تاريخ الحارس الكبير مع ضربات الجزاء، ويمتلك ماجد ناصر سجلاً مشرفاً مع فريقه في ترجيح كفته على حساب المنافسين، حيث كان السبب في صعود شباب الأهلي لنهائي البطولة نفسها العام الماضي، عندما تعملق في التصدي لضربات الجزاء والصعود بفريقه للنهائي.
موقف أمس الأول هو صورة مكررة للحارس المخضرم، حيث كان العامل المشترك والسبب الرئيس في صعود شباب الأهلي لنهائي أول بطولة هذا الموسم والتي يحمل الفريق لقبها.
فوز شباب الأهلي على حساب الجزيرة جاء لأسباب إضافية عدة غير تألق ماجد ناصر، وأبرز هذه الأسباب، الغيابات الكثيرة التي تعرض لها الجزيرة قبل المباراة، بغياب ثمانية من لاعبيه أبرزهم خماسي المنتخب الأولمبي، إضافة إلى تعرض علي مبخوت للإصابة في معسكر المنتخب وعدم قدرته على الوجود في التشكيلة الرئيسة للمباراة، إضافة إلى قرار المدرب مارسيل كايزر بوجود البرازيلي كينو على دكة البدلاء من البداية.
على الجهة الأخرى، جاء شباب الأهلي إلى أبوظبي شبه مكتمل الصفوف، عكس الجزيرة التي عانى من الغيابات الكثيرة، الأمر الذي أعطى التفوق للفريق الذي صعد للنهائي.
من جهته، أعرب ماجد ناصر، حارس مرمى شباب الأهلي، عن سعادته البالغة بالفوز الذي حققه فريقه والصعود للمباراة النهائية، وقال: «فوز مهم ومستحق، والفريق أدى بشكل جيد ونحن جئنا للدفاع عن لقبنا الذي نحمله»، مشيراً إلى أن الجميع قاتل أمام فريق كبير بحجم الجزيرة. وأضاف: «رغم الغيابات الكثيرة في صفوف الجزيرة، إلا أن الفريق أدى بصورة أكثر من رائعة، لكونه فريقاً كبيراً يمتلك مجموعة من العناصر المتميزة».
وعن التصدي لضربة جزاء عمر عبدالرحمن، قال: «هناك لاعبون أعرف الزوايا التي يفضلونها بشكل جيد، وعمر عبد الرحمن أحد هؤلاء اللاعبين الذين أعرف الزاوية التي يفضل التسديد فيها دوماً، لذلك نجحت في التصدي لضربته، وأكد أنه عامة يتابع اللاعبين، خاصة الكبار على مدار كل البطولات، ويحاول دوماً أن يعرف طريقة تسديدهم لضربات الجزاء، حتى يمكنه التعامل معها بشكل سليم.
وأهدى الفوز إلى جماهير ناديه، مؤكداً أنه دوماً ما يسعى للقتال من أجل المضي قدماً في طريق النجاح، والوجود بشكل مستمر على منصات التتويج، وتمنى أن يكون التوفيق حليف فريقه في المباراة النهائية، وأن يحصد شباب الأهلي لقب أول بطولة هذا الموسم، وأن يحافظ على الكأس التي يحمل لقبها من الموسم الماضي.

اقرأ أيضا

ترامب: أريد عودة المشجعين إلى الملاعب