الإمارات

الاتحاد

«قضاء أبوظبي» تبحث تطبيقات الذكاء الاصطناعي بالمحاماة

مشاركون في الورشة (من المصدر)

مشاركون في الورشة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت دائرة القضاء في أبوظبي أمس، ورشة عمل بعنوان «مهنة المحاماة والذكاء الاصطناعي»، وذلك في ظل ما يكتسبه هذا المجال من أهمية خاصة للارتقاء بجودة الأعمال، وتماشياً مع ما توليه دولة الإمارات وقيادتها الحكيمة، برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، من اهتمام بهذا الملف الحيوي والمهم لمواكبة التطورات المتلاحقة في مجال الذكاء الاصطناعي، وتوظيف التكنولوجيا الحديثة لخدمة المتعاملين.
واستعرضت ورشة العمل التي عقدت في قاعة الابتكار بالمقر الرئيس لدائرة القضاء، بحضور عدد من القضاة والمحامين المقيدين بدائرة القضاء، ومديري إدارات، استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، والتي تهدف إلى الارتقاء بالأداء الحكومي وتسريع الإنجاز، وخلق بيئات عمل مبتكرة، واستثمار أحدث تقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي وتطبيقها في مختلف ميادين العمل بكفاءة عالية.
وناقشت ورشة العمل، تطبيقات واقعية للمحاماة في ظل الذكاء الاصطناعي، ودورها في تسهيل إنجاز الأعمال والخدمات بطرق ميسرة باستخدام التقنيات المتطورة وتوظيفها لتقديم خدمة متميزة، كما تناولت تحديات المستقبل لمهنة المحاماة.
وأكدت دائرة القضاء حرصها على تعزيز التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين لتطوير آليات العمل المشترك، انطلاقا من توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس دائرة القضاء، بتعزيز الشراكات مع مختلف الجهات والمؤسسات المعنية لضمان التطوير المستمر بما يحقق الأولوية الاستراتيجية المتمثلة في تعزيز فاعلية وكفاءة التقاضي، وضمان منظومة العدالة الجنائية، ويلبي تطلعات المتعاملين، ويسهم في تقديم خدمة ذات جودة عالمية.وأشارت إلى أن تنظيم تلك الورشة بمشاركة عدد من المحامين المقيدين في دائرة القضاء، ومن خلال تسليط الضوء على الذكاء الاصطناعي في مجال المحاماة، يهدف للوصول إلى نتائج وتوصيات تسهم في مواصلة التطوير المستمر للخدمات المقدمة.


اقرأ أيضا

خط ساخن موحد لحماية الأطفال في دبي