الاتحاد

الاقتصادي

«ملتقى الاستثمار 2017» ينطلق اليوم بمشاركة 140 دولة

مجسم لجناح أبوظبي المشارك في الملتقى (من المصدر)

مجسم لجناح أبوظبي المشارك في الملتقى (من المصدر)

أبوظبي، دبي (الاتحاد، وام)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، تنطلق فاعليات الدورة السنوية السابعة لـ «ملتقى الاستثمار السنوي 2017» في مركز دبي التجاري العالمي اليوم بمشاركة عالمية واسعة هي الأكبر في تاريخه.
وتقام دورة العام الحالي من الملتقى ـ التي تمتد ثلاثة أيام ـ تحت شعار «الاستثمار الدولي.. طريق نحو المنافسة والتنمية» وتناقش آفاق تطوير الاستثمارات الدولية مع التركيز على أهمية الاستثمارات الأجنبية المباشرة في اقتصاديات الدول.
تشارك في هذا الملتقى العالمي أكثر من 140 دولة وتستضيف جلساته عددا من صناع القرار والخبراء والمسؤولين واللاعبين الاستثماريين الرئيسين على مستوى العالم.
ويحضر الملتقى عدد من الوجهات الاستثمارية العالمية التقليدية والواعدة التي ستتاح لها فرصة اللقاء المباشر مع مستثمرين محتملين من جميع أنحاء العالم ما يجعل الملتقى المنصة المثالية لتعزيز فرص الاستثمار الأجنبي المباشر لدى كثير من المدن والدول العالمية.
وأكد داوود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي في تصريح صحافي له، أن جميع المؤشرات تدل على أن الدورة الحالية ستكون أكثر نجاحا، نظرا لعدد الدول المشاركة والعارضين ونوعية العروض التقديمية والنقاشات التي سيتضمنها الملتقى إضافة إلى الفاعليات المصاحبة المهمة.
وقال إنه في ظل عولمة الاقتصاد العالمي وتعدد الوجهات الاستثمارية الواعدة وتوافر كثير من المستثمرين الباحثين عن فرص استثمارية ذات عائد مربح ومستدام تبرز أهمية ملتقى الاستثمار السنوي باعتباره يقدم المنصة المثالية لتلاقي جميع الفاعلين بالشأن الاقتصادي والاستثماري على مستوى العالم.
وتشارك أبوظبي في الدورة السابعة لملتقى الاستثمار السنوي، هذا العام تحت شعار «الاستثمار العالمي الطريق نحو التنافسية والنمو» وتنطلق فعالياتها اليوم وتستمر 3 أيام بمركز دبي التجاري العالمي، بحسب بيان أمس.
وتأتي مشاركة أبوظبي كمدينة راعية في الملتقى والمعرض المصاحب له بمشاركة 4 جهات حكومية هي دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي ممثلة بمكتب تنمية الصناعة ومركز أبوظبي للأعمال، وقطاع العلاقات الاقتصادية الدولية وبرنامج «تكامل»، إضافة إلى كل من المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، وهيئة المنطقة الإعلامية أبوظبي (twofour54)، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.
وقال خليفة بن سالم المنصوري، وكيل الدائرة بالإنابة، إنه من المتوقع أن تكون مشاركة أبوظبي في الملتقى هذا العام ناجحة، حيث زاد حجم جناحها بمساحة إجمالية تبلغ 150 مترا مربعا بمشاركة عدد من الجهات الحكومية، مشيرا إلى أنه في ظل تنوع القطاعات الاستثمارية الموجودة في دورة الملتقى والمعرض هذا العام تكون الفرصة سانحة أمام الجهات المشاركة من أبوظبي لبناء علاقات مباشرة مع شركائها الاستراتيجيين من الدول والشركات الكبرى الراغبة في الحصول على فرص استثمارية واعدة في الإمارة.
وأوضح المنصوري أن لجنة أبوظبي لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر برئاسة دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي والتي تضم في عضويتها عددا من الجهات الحكومية وشبه الحكومية ذات العلاقة تعكف على إعداد آلية توحيـد عمل الجهـات المعنية بجذب الاسـتثمارات إلى أبوظبي وبحث السبل الكفيلة بتوفير مناخ جاذب للاسـتثمارات الأجنبية في مختلف القطاعات.
وأشار إلى أن الاستثمارات النشطة لحكومة أبوظبي في البنية التحتية والالتزام الراسخ بالابتكارات قدمت بيئة مثالية للنمو الاقتصادي، وذلك بفضل القرارات المالية الحكيمة والاستثمار في قطاع الموارد غير النفطية مما مكنها من تخطي أزمة تدهور أسعار النفط العالمية محققة نسبا جيدة من النمو في مختلف القطاعات.
من جانبها، قالت مريم المهيري، الرئيس التنفيذي بالإنابة لهيئة المنطقة الإعلامية و(twofour54) إن «منطقة الشرق الأوسط تعد فرصة كبيرة لتلك الشركات الإعلامية الطامحة للنمو والانتشار، حيث يتوقع أن تصل قيمة السوق إلى 12.4 مليار دولار بحلول العام المقبل، حيث تشكل شركات الإعلام الدولية جزءاً مهماً ضمن القطاع في أبوظبي التي لا يقتصر دورها على رفع مكانة العاصمة عالمياً، بل للاستفادة من تلك الخبرات العالمية والتي تساعد على تنمية المواهب المحلية من صناع الإعلام للجيل القادم».
وأشارت المهيري إلى أن (twofour54) تعمل على دعم الشركات العالمية لبدء أعمالها في بيئة عمل مستقرة وآمنة في قلب العالم العربي من خلال تقديم التسهيلات على اختلاف أنواعها، مع حق الاحتفاظ بالملكية الأجنبية الكاملة لتلك المؤسسات بهدف دعم صناعة المحتوى الإعلامي في هذه السوق المتنامية.
وأفادت أن (twofour54) استقطبت منذ نشأتها العديد من الشركات العربية والعالمية حيث يضم المجتمع الإعلامي أكثر من 450 شركة إعلامية وترفيهية من بينها سكاي نيوز عربية، إيمج نيشن، يوبيسوفت، سي إن إن، فوكس، فلاش انترتيمنت، «M&C Saatchi»، «Flat6Labs». فضلاً عن نحو 600 موظف مستقل من المتحدثين باللغتين العربية والإنجليزية.
من جانبه، قال سيف سعيد غباش، مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، إن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تسهم في تحقيق التنوع الاقتصادي في الإمارة بما يتماشى مع خطة أبوظبي، حيث تعمل على التنسيق مع الشركاء كافة بهدف تطوير المعالم والمرافق السياحية في الإمارة والترويج لها على الصعيدين المحلي والعالمي.
وأكد غباش حرص هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة على جذب من مزيد فرص الاستثمار التي تتعلق بالقطاع السياحي والتعريف بالمميزات والمقومات الفريدة التي تتمتع بها الإمارة وإبراز مدى التكامل بين الأنشطة والبرامج السياحية والثقافية التي تنظمها أو تستضيفها إلى جانب الشركاء، التي تشكل منتجا يعزز طموحات نمو هذا القطاع.
وأضاف «يعد ملتقى الاستثمار السنوي فرصة مثالية لنا في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة لتأسيس علاقات تعاون مستدامة مع المستثمرين الدوليين واستقطابهم للاستثمار في مشاريع تنموية واقتصادية في الإمارة».
من جهته قال سعيد عيسى الخييلي، مدير عام المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة إن المؤسسة العليا التي تعد أكبر مشغل للمناطق الاقتصادية في الدولة أصبحت الوجهة الإقليمية المميزة التي تتجه نحوها كبرى الاستثمارات الأجنبية الراغبة في تحقيق مكانة مرموقة اقتصادياً وصناعياً، موضحا بأن المؤسسة تحرص على استمرار العمل مع مختلف القطاعات والمجتمعات الاقتصادية الدولية، وقادة الشركات، وصناع السياسات في أحداث ومؤتمرات مختلفة، أهمها الملتقى.

«موانئ أبوظبي» تستعرض الفرص الاستثمارية
أبوظبي (الاتحاد)

تشارك موانئ أبوظبي، المطور الرئيس والمشغل للموانئ التجارية والمجتمعية ومدينة خليفة الصناعية في أبوظبي، من خلال مدينة خليفة الصناعية، مركز التجارة والصناعة المتكامل في أبوظبي، في الدورة السابعة من ملتقى الاستثمار السنوي الذي انطلق اليوم في مركز دبي التجاري العالمي لعرض الفرص الاستثمارية الواعدة أمام أكثر من 40 دولة وبحضور 15 ألف مستثمر من مختلف مناطق العالم يشاركون في أعمال الملتقى هذا العام.
وحول المشاركة، قال الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي «يسعدنا في موانئ أبوظبي أن نشارك في ملتقى الاستثمار السنوي، الذي يمثل منصة بارزة للمستثمرين المهتمين بالاستثمار في الأسواق الواعدة وفي مقدمتها السوق الإماراتية، وأضاف أن المناطق الحرة تعد اليوم وجهة جذب رئيسة للشركات العالمية وبالتالي نتوقع أن يكون هناك اهتمام كبير من المستثمرين المشاركين في أعمال الملتقى هذا العام في منطقة التجارة الحرة لميناء خليفة التي أطلقناها مؤخراً، نظراً لما تقدمه من قيم مضافة ومزايا كبرى، ستلبي باقتدار احتياجات هؤلاء المستثمرين».
وقال مانع محمد سعيد الملا، الرئيس التنفيذي لمدينة خليفة الصناعية «إن توقيت مشاركتنا في الملتقى مناسب جداً في ظل الاهتمام المتنامي بمنطقة التجارة الحرة لميناء خليفة إقليمياً وعالمياً. يسعدنا أن نقدّم فرصاً استثمارية في أحد أهم المنتديات الاستثمارية العالمية وأكثرها فعالية، حيث يوفر للمشاركين فرصة للمباحثات التجارية المثمرة، وعقد صفقات الاستثمار الأجنبي المباشر، إضافة إلى تبادل الخبرات والمعلومات وأفضل الممارسات في هذا القطاع».

اقرأ أيضا

"أدنوك للغاز" توقع اتفاقيات مع "بي بي" و"توتال" لتوريد الغاز حتى 2022