الاتحاد

أخيرة

إعداد «كبد افتراضي» للمرضى قبل العمليات الجراحية

توصل باحثون أوروبيون إلى ابتكار كبد افتراضية لمساعدة الجراحين في عمليات الكبد. وأعلنت المفوضية الأوروبية أمس أن علماء وجراحين من فرنسا وألمانيا وبريطانيا وسويسرا عملوا أكثر من 3 سنوات في مشروع “باسبورت”، الذي استفاد من تمويل أوروبي، للوصول إلى هذا الابتكار.
وقالت المفوضة الأوروبية المكلفة بالأجندة الرقمية نيلي كروس في بيان إن “باسبورت يعد تقدماً علمياً كبيراً”. وأضافت أن الكبد الافتراضية أداة رقمية توضح حجم الأورام الكبدية وتحدد مكانها بدقة، للمساعدة في اتخاذ القرارات عندما يتعلق الأمر بإجراء عملية جراحية.
ويخضع حالياً أقل من 50% من مرضى الكبد في العالم لعمليات جراحية لاستئصال الجزء المتضرر، لأن الأطباء لا يستطيعون تحديد الجزء المصاب بدقة. وأوضحت أنه لصناعة كبد افتراضية، يقوم خبراء التصوير الإشعاعي بتصوير كبد كل مريض على حدة، وإرسال الصور إلى خدمة “باسبورت” على الإنترنت، لتقوم الأداة الرقمية بصنع نسخة مجسمة من كبد المريض.
ويذكر أن الآلاف يموتون سنوياً في أوروبا بسبب مرضي السرطان وتشمع الكبد.
وبلغت تكلفة مشروع “باسبورت” الذي تم بين يونيو 2008 وديسمبر 2011 حوالي 5,4 مليون يورو، دفع الاتحاد الأوروبي 3,6 مليون منها.

اقرأ أيضا