الاتحاد

الإمارات

مليون درهم يقود 8 أصدقاء إلى السجن

لم يكن الشاب «ف» وأصدقاؤه السبعة يتخيلون أن نهايتهم ستكون سريعة وأن حلم الحصول على مليون درهم سيقودهم إلى الوقوف خلف القضبان، بعد أن خططوا جيداً لسرقتهم واستعانوا بالشيطان ليزين لهم طريق الحرام، فاتفقوا فيما بينهم على سرقة آسيوي معروف بثرائه.
بعد مراقبته بشكل جيد وتحديد التوقيت المتوقع فيه حيازته لأكبر قدر من المال تتجاوز قيمته مليون درهم، فكروا في طريقة تمكنهم من سرقة المال من دون أن يتعرف عليهم المجني عليه.
في الموعد المحدد، راجع كل منهم دوره في الجريمة للقيام بها على أكمل وجه، فيما اعتمدت خطتهم، التي استوحوها من أحد الأفلام السينمائية التي شاهدوها، على عنصر المباغتة وإرهاب الضحية حتى لا يستوعب الموقف إلا بعد الانتهاء منه وهروبهم بالمال، من خلال انتحال صفة رجال التحريات والأمن وأن لديهم معلومات عن حيازته لممنوعات.
وأثناء ذهاب الضحية لإتمام إحدى الصفقات حاملاً حقيبة تحوي أكثر من مليون درهم، باغته اللصوص بادعاءاتهم وطلبوا منه إبراز هويته وما بحوزته من أوراق ومتعلقات. وما هي إلا لحظات حتى كان اللصوص قد تبخروا في الهواء بعد أن استولوا على الحقيبة المكتظة بالمال.
بناء على الأوصاف التي أدلى بها الضحية عن الجناة الفارين، شكلت الشرطة فريقاً أمنياً عمل على تحديد المشتبه فيهم. وسرعان ما نجح الفريق الأمني في تحديد هوية الجناة، حيث ألقي القبض عليهم وبحوزتهم المال المسروق أثناء محاولتهم الهروب خارج الدولة عبر أحد المنافذ البرية.
وقد تم تحويل المتهمين الثمانية إلى النيابة العامة التي أحالتهم بدورها إلى محكمة الجنايات بتهمتي السرقة وانتحال صفة الغير.
وقد حاول المتهمون الدفاع عن أنفسهم أمام هيئة المحكمة، التي قضت برئاسة المستشار عمرو يوسف بمعاقبة المتهمين بالسجن سنتين مع الإبعاد عن الدولة بعد قضاء فترة العقوبة، مع إلزامهم بأداء مبلغ 21 ألف درهم للمجني عليه على سبيل التعويض المؤقت، والذي يتيح له مقاضاتهم مرة أخرى في دعوى مدنية.

اقرأ أيضا