الاتحاد

فعاليات وأنشطة


في بعض الظروف ومعطيات الزمن وما فيها، تضعك ضمن حدود لا تستطيع تجاوزها، وقد يأتيك الصيف وما فيه من حرارة ورطوبة، وما في الامور من منغصات مالية، لبعض الأسر وعندك أولاد وبنات وقد انطلقت عنان حريتهم واصبحوا مصدر قلق وازعاج، وقد تضطر بأن تقول يوم كانت المدارس مفتوحة كنا مرتاحين من صدعة الأولاد، فمطلب الحرية والهدوء والسكينة ضرورة ملحة ولكن الحمد لله وبفضل الجهود المخلصة وعلى امتداد رقعة ومساحة الامارات العربية المتحدة الجغرافية تبذل الهيئات والمؤسسات والحكومات والجمعيات جهوداً جبارة ومخلصة من أجل احتواء مشكلة الشباب من الجنسين واستغلال
أوقات فراغهم وتوجيه سلوكيات الأطفال وارشادهم وفق معطيات الأمن وتحصينهم ضد المتغيرات والتيارات·
وعلى امتداد خريطة دولة الامارات هناك تسابق محموم لا حدود له من أجل استثمار فراغ الأطفال من بنين وبنات وما أردت الاشارة اليه هو ما يقوم به قسم الطفل في مكتب سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لشؤون المواطنات والخدمات الاجتماعية وذلك من خلال تنظيمه لأنشطة وبرامج صيفية تحت شعار 'هلا بالصيف' ومن يلقي بنظره على أجندة النشاط الصيفي، يجده يزخر بالعديد من الدورات المتخصصة والتي تصقل شخصية الطفل وتؤهله ليتعلم شيئاً مفيداً من خلال ما تم طرحه من تلك البرامج سواء منها الدينية والادبية، وغيرها الكثير من الفعاليات والتي يقصد منها ابتكار أشياء مفيدة ومسلية، وهي كذلك تفريغ نفسي واستخراج ما في نفسية هؤلاء الناشئة وتكوين شخصيتهم في الابداع والابتكار، ويعود كل الفضل والتقدير الى مكتب سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الجميع، والتي بحرصها وحسن متابعتها لأحوال المواطنات جعلت من مكتبها منارة خير يسترشد بها من ضاقت به السبل وتقطعت به الاحلام فتحية الشكر والعرفان للمخلصين وعلى رأسهم والدة الجميع وصاحبة القلب الرحيم أم الجميع، ومن حولها من الأخوات المواطنات واللاتي نذرن أنفسهن ليكن شعلة تضيء دروب أطفالنا·
عبد الله حميد-
رأس الخيمة

اقرأ أيضا