الاتحاد

الرياضي

إليزابيث الثانية تعلن مساندتها لملف لندن


أعلنت الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا مساندتها لملف العاصمة البريطانية لندن لطلب استضافة دورة الالعاب الاولمبية الصيفية المقرر إقامتها عام 2012 بعد أن وصلت مراحل الصراع بين اللوبي لكل مدينة مرشحة للاستضافة إلى أيامها الاخيرة· ومن المقرر أن يسافر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير مع زوجته شيري إلى سنغافورة في محاولة لاقناع أعضاء اللجنة الاولمبية الدولية قبل انعقاد الجمعية العمومية للجنة يوم الاربعاء المقبل لاتخاذ القرار بشأن اختيار المدينة الفائزة بحق التنظيم· ورغم أن العاصمة الفرنسية باريس تعتبر المدينة الاكثر ترشيحا للفوز بحق التنظيم إلا أن لندن تعتقد بأنها تقف على قدم المساواة مع باريس في الصراع على حق الاستضافة· وقالت الملكة إليزابيث الثانية في رسالة بعثت بها إلى مسؤولي اللجنة المسؤولة عن ملف طلب لندن 'لقد تأثرت برؤية جميع الناس يتحدون خلف طلب لندن لاستضافة دورة الالعاب الاولمبية ودورة الالعاب الاوليمبية للمعاقين عام ·'2012 وأضافت 'إننا كأمة نشعر جميعا بالعاطفة نحو الرياضة ورغبة في رؤية مشاركة أكبر في الرياضة خاصة بين اللاعبين الشبان'· ولم تستضف لندن الدورة الاولمبية منذ عام 1948 وكان الملك جورج السادس والد إليزابيث الثانية هو الذي افتتح هذه الدورة· ويرافق بلير في زيارته إلى سنغافورة أشهر رياضي بريطاني وهو ديفيد بيكهام نجم المنتخب الانجليزي لكرة القدم لتشكيل جماعة ضغط على أعضاء اللجنة الاولمبية الدولية في ستغافورة· وقال المتحدث الرسمي عن بلير 'ما زلنا نعتقد أن كل شيء ما زال متاحا'· ويقول دان دوكتوروف رئيس عرض مدينة نيويورك إنه ليس هناك مجال للحديث عن المدينة صاحبة الفرص الأكبر للفوز في التصويت · وقال دوكتوروف نائب رئيس بلدية نيويورك في مجلس المدينة عن التصويت والذي لن يحسم إلى أن تحصل واحدة من المدن الخمس المتقدمة بعروض على أكثر من خمسين بالمئة من الأصوات 'شعوري أن المنافسة متقاربة للغاية وستكون مفاجأة إن لم يستمر التصويت أربع جولات·'وتابع دوكتوروف 'أعتقد أن أي شيء يمكن أن يحدث·' وأثبتت نيويورك هذا لكثيرين في الحركة الاولمبية عندما خرج منظمو عرض المدينة بخطة بديلة للاستاد بعد أن رفض مشرعون في المدينة خطة المنظمين ببناء استاد في مانهاتن بتكلفة ملياري دولار· وتوصل المنظمون للاتفاق البديل بعد 72 ساعة من المفاوضات قبل انتهاء المهلة التي حددتها اللجنة الاولمبية الدولية لحل مشكلة الاستاد· وأشار دوكتوروف بفخر لكيفية تغلب منظمي عرض نيويورك لاستضافة العاب 2012 على مشكلة الاستاد والتي وصفها كثير من المراقبين بالضربة القاضية لفرص المدينة استضافة الالعاب·
وبدأ دوكتوروف يفكر في استضافة نيويورك للالعاب لاعجابه بالروح التي كانت سائدة بين المواطنين أثناء مباراة ايطاليا وبلغاريا بكأس العالم لكرة القدم على استاد جاينتس أثناء استضافة الولايات المتحدة لنهائيات كأس العالم عام ·1994 وتنص الخطط الجديدة الآن على أن تقدم المدينة المساعدة لفريق نيويورك نيتس للبيسبول في تطوير البنية التحتية حول استاده الجديد الذي سيبنيه في كوينز والذي سيجرى توسيعه بشكل مؤقت إذا حصلت نيويورك على حق استضافة العاب ·2012
وقال دوكتوروف وهو يصر على أن نيويورك حولت مشكلة الاستاد إلى نقطة ايجابية في عرضها 'المدينة التي أظهرت بحق مدى رغبتها في استضافة الالعاب تتفوق بذلك على أي سلبيات·
' وأضاف أن نيويورك قد تستفيد من الانقسام الاوروبي حول المدن الاخرى المرشحة وهي باريس ولندن ومدريد وموسكو· وقال إنه يعتقد أن مساندة اللجنة الاولمبية لنيويورك كبيرة·

اقرأ أيضا

16 أكتوبر يوم خاص لميسي