الاتحاد

الإمارات

سيف بن زايد يطلق الخطة الاستراتيجية لفرق البحث والإنقاذ لدول «التعاون» والأردن

سيف بن زايد والشعفار والمكراد وعدد من الحضور بعد تقليدهم الأوسمة (الصور من المصدر)

سيف بن زايد والشعفار والمكراد وعدد من الحضور بعد تقليدهم الأوسمة (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أطلق الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الخطة الاستراتيجية لفرق البحث والإنقاذ لدول الخليج العربي والأردن، وذلك في حفل أقيم أمس بفندق سانت ريجس -كورنيش أبوظبي.
وقلّد سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أعضاء لجنة تطوير فرق البحث والإنقاذ بالخليج العربي والأردن، ميدالية خدمة المجتمع تقديراً لأدوارهم البطولية والإنسانية المتميزة، كما كرم سموه كبار الضيوف من دول مجلس التعاون الخليجي والأردن.
حضر الحفل، الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، والفريق خالد راكان المكراد، مدير عام الإدارة العامة للإطفاء بدولة الكويت، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، مفتش عام وزارة الداخلية، واللواء جاسم المرزوقي، قائد عام الدفاع المدني، واللواء عبد العزيز مكتوم الشريفي، مدير عام الأمن الوقائي بالوزارة، واللواء سالم الشامسي، مدير عام المالية والخدمات المساندة بوزارة الداخلية، وعدد من كبار الضباط من وزارة الداخلية، ومن الضباط والمسؤولين الضيوف من دول مجلس التعاون الخليجي.
وأكد المقدم محمد عبد الجليل الأنصاري، رئيس لجنة تطوير فرق البحث والإنقاذ بدول الخليج العربي والأردن، في كلمة له خلال الحفل، حرص دولة الإمارات، ومن خلال دعمها للجهود النبيلة، على تحقيق رؤية استراتيجية، وهي أن تكون الفرق ضمن الأكفأ والأفضل في البحث والإنقاذ عالمياً، من خلال بناء وتطوير الفرق بالتنسيق بين الدول الأعضاء وتبادل المعلومات والتمارين المشتركة، بما يعزز من سرعة الاستجابة ورفع مستوى التنسيق دولياً.
وأوضح أن المهام الإنسانية الكبيرة التي تقوم بها فرق البحث والإنقاذ، هي محل تقدير منظمة الأمم المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والمملكة الأردنية الهاشمية والوطن العربي والعالم بأجمعه، لدورها الريادي، وانطلاقاً من توجهاتها نحو مد أيادي المساعدة لضحايا الكوارث باحترافية.
وشدد الأنصاري على أهمية خطة التطوير الاستراتيجية التي تبنتها دول المنطقة في هذا الكيان الإنساني الراقي والحضاري في أهدافه وتوجهاته الممثل في فرق البحث والإنقاذ لدول الخليج والأردن، داعياً الفرق إلى العمل وفق منهجية روح الفريق الواحد نحو تحقيق الغايات والآمال في أرض الواقع، بما يتفق مع المنظومة الدولية، وتعزيز الأنشطة والبرامج التدريبية العملية والتي تتفق مع متطلبات الهيئة الدولية للبحث والإنقاذ، وخطة الاستجابة الإقليمية والدولية.

مكتب تنفيذي
وأعلن الأنصاري أنه سيتم إنشاء مكتب تنفيذي لمتابعة الخطة الاستراتيجية يعد الأول من نوعه على مستوى الوطن العربي، كما سيتم إطلاق مجموعة من المبادرات تم توزيعها للأعضاء في دول مجلس التعاون الخليجي والأردن، تضمن إنشاء وتطوير فرق البحث والإنقاذ ميدانياً، وعملياتياً وإدارياً وبشرياً.
وأكد أن الخطة الاستراتيجية التي تم إطلاقها أمس تمثل المسار الصحيح لبناء القدرات في الاستجابة لمواجهة الكوارث الطبيعية حول العالم، وفق أرقى المعايير الدولية، وبما يتوافق مع الاتفاقيات والالتزامات الدولية أمام الأمم المتحدة.
وأشاد الأنصاري بالتنسيق والتعاون المشترك بين أعضاء فرق البحث والإنقاذ لدول الخليج العربي والأردن، لافتاً إلى حرص وزارة الداخلية على تعزيز الدور الإنساني في دول مجلس التعاون الخليجي والأردن. وكان الحفل قد بدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، واستعرض المقدم الدكتور حمد أحمد الدرمكي، أمين سر لجنة تطوير فرق البحث والإنقاذ، رسالة وأهداف وقيم الخطة الاستراتيجية لفرق البحث والإنقاذ لدول الخليج العربي والأردن.
وألقى الرقيب عوض ناصر الحارثي من الإدارة العامة للدفاع المدني بأبوظبي، قصيدة من الشعر النبطي بعنوان «سيف الحق»، أشاد فيها بجهود سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في الارتقاء بمسيرة العمل الشرطي والأمني، وفق أفضل المعايير المتقدمة.

منظومة متكاملة
وأكد العميد الدكتور حمود سليمان الفرج، مدير الإدارة العامة للحماية المدنية والمشرف العام على فريق البحث والإنقاذ السعودي، أهمية الدور الذي تقوم به لجنة تطوير فرق البحث والإنقاذ لدول الخليج العربي والأردن في إيجاد منظومة واحدة ومتكاملة بين الدول الأعضاء للقيام بالدعم والإسناد في مواجهة حالات الكوارث، وتعزيز التنسيق والتعاون المشترك.
وأكد أن فرق البحث والإنقاذ لدول الخليج العربي والأردن، تتطلع خلال المرحلة المقبلة إلى استشراف المستقبل في تحقيق العديد من الأهداف المشتركة التي من بينها مساعدة الفرق غير المصنفة على التصنيف الدولي، والارتقاء بإمكاناتها من خلال تنفيذ تمارين عالية المستوى.

فريق جديد
وقال العقيد محمد أحمد الغدير، القائم بأعمال رئيس مجموعة الدفاع المدني في مملكة البحرين: «إن وزارة الداخلية البحرينية، بدأت العمل على إنشاء فريق بحث وإنقاذ في إطار منظومة التنسيق والتعاون المشترك بين دول المنطقة»، مؤكداً أن الفريق سيعمل على الاستفادة من الخطة الاستراتيجية لفرق البحث والإنقاذ لدول الخليج العربي والأردن، وتنفيذ المبادرات المشتركة التي ستعزز من جهوده للحصول على التصنيف الدولي.
وأضاف «وزارة الداخلية في البحرين، ترحب وتدعم بشكل كبير إطلاق الخطة الاستراتيجية لفرق البحث والإنقاذ، وتتطلع إلى تحقيق أهداف وآمال دول المنطقة في تعزيز التنسيق والتعاون المشترك، وتبادل المعلومات، وتنفيذ التمارين المشتركة».

جهود تطويرية
وأشاد الرائد أيمن محمد المفرح، ضابط ارتباط فريق البحث والإنقاذ بالإدارة العامة للإطفاء بالكويت، بإطلاق الخطة الاستراتيجية الخاصة بفرق البحث والإنقاذ لدول الخليج العربي والأردن، وانعكاسها على الجهود التطويرية المستقبلية، لافتاً إلى أن فريق البحث والإنقاذ الكويتي سيركز في المرحلة المقبلة على تعزيز الإمكانات التطويرية لتجهيزه ميدانياً عن طريق التدريبات التي تم اعتمادها من قِبل لجنة تطوير فرق البحث والإنقاذ لدول الخليج العربي والأردن، وتوفير المعدات والآليات، وتطبيق الخطط التي تنبثق من المنظمات الدولية في حالات مواجهة الكوارث.
وأشار إلى أن إطلاق الخطة الاستراتيجية لفرق البحث والإنقاذ لدول الخليج العربي والأردن، أسهمت بدور كبير في تحفيز الفرق لتنفيذ العمل، وفقاً لأرقى المعايير والتميز في العمل الإنساني والإغاثي، وتعزيز الأمن والأمان في ربوع المنطق.
المبادرات المشتركة
وأكد الرائد عبدالله عيد المهندي، قائد مجموعة البحث والإنقاذ القطرية الدولية «قوة لخويا»، أهمية إطلاق الخطة الاستراتيجية في تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين الدول الأعضاء في مجالات البحث والإنقاذ، مشيراً إلى أن الدول الأعضاء تعمل على تجهيز وتنفيذ المبادرات المشتركة، بما يسهم في رفع مستوى الاستعداد والاستجابة للحالات الطارئة أو التعامل مع الكوارث بحرفية عالية.
وأشاد بالخبرات الكبيرة لفريق الإمارات للبحث والإنقاذ، والذي يعد أول فريق يحصل على التصنيف من الأمم المتحدة.

تفعيل المبادرات
وقال الرائد هاشم محمد عبيدات، قائد فريق البحث والإنقاذ الأردني الدولي، إن فرق البحث والإنقاذ تتطلع بعد إطلاق الخطة الاستراتيجية لتفعيل المبادرات المطروحة في الخطة، والعمل على تنفيذها في أرض الواقع، وزيادة أعضاء المجموعة من الدول العربية التي تحصل على التصنيف، لتكون هذه المجموعة أساس التعاون العربي في مجال البحث والإنقاذ.

قادة الفرق: التكريم وسام على صدورنا
أشادت فرق البحث والإنقاذ بدول الخليج العربي والأردن باللفتة الإنسانية والحضارية للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بتكريم الفرق ومنحهم ميدالية خدمة المجتمع معتبرين التكريم وساماً على صدورهم ودافعاً معنوياً كبيراً يصادف إطلاق القيادة العليا في دولة الإمارات العربية المتحدة شعار «عام الخير» للعام 2017. وأكد قادة الفرق أن التكريم يمثل نقطة انطلاق مهمة تقع على عاتق الفريق لتحقيق تطلعات وزراء الداخلية بدول التعاون الخليجي وأهدافهم في تطوير منظومة لجنة تطوير الفرق من جهة وتعزيز التنسيق والتعاون لمضاعفة الجهود لاستشراف المستقبل وتفعيل مبادرات الخطة الاستراتيجية بعد مجهود سنوات لتحقيق هذا الإنجاز الحضاري للتعامل مع الكوارث الطبيعية وفق رؤية موحدة وخبرات ميدانية احترافية لتنفيذ المهام وفق أعلى المستويات المتطورة.

8 مبادرات وتحديد المسؤوليات
تم إعداد 8 مبادرات وتحديد المسؤوليات، وتشمل: تطوير هوية إعلامية لفرق البحث والإنقاذ، وتطوير آلية للتواصل بين فرق البحث والإنقاذ، وضع آلية مناسبة لتسهيل عملية دخول الفرق والمعدات أثناء الكوارث بين الدول، تطوير آلية لاستقطاب وتعيين ونقل الكادر البشري للعمل في فرق البحث والإنقاذ، بناء وتطوير المنشآت والميادين التدريبية المتماشية مع المعايير الدولية INSARAG، التي تحقق الأهداف المطلوبة، تفعيل الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالبحث والإنقاذ، ووضع إطار عام لتنظيم التمارين المشتركة بين الدول الأعضاء، وإعداد خطة تدريبية شاملة، بما يتماشى مع الدليل الاسترشادي INSARAG.


اقرأ أيضا

حمدان بن محمد بن راشد يلتقي أول رائدي فضاء إماراتيين