تشهد الساحة الواقعة حول الهرم الزجاجي الشهير بمتحف اللوفر الفرنسي حفلا تفاعليا ضخما تحت إشراف الفنان الفرنسي جي.آر في إطار الاحتفالات بمرور 30 عاما على إقامة هذا البناء.
وبدأت مجموعة من المتطوعين في لصق صورة عملاقة تغطي مساحة 160 ألف قدم مكعبة فوق الساحة استعداداً لعملية خداع بصري.
وستعطي الصورة انطباعاً بخروج هرم ضخم من بين الصخور كما لو أنه قد تم اكتشافه خلال عملية تنقيب عن الآثار.

وصمم المهندس المعماري الصيني الأميركي آي.إم.بي الذي يبلغ عمره الآن 101 عام ذلك الهرم المصنوع من الزجاج والصلب بارتفاع 70 قدما. وأثار الهرم جدالاً لدى افتتاحه في المكان الكلاسيكي للوفر في مارس آذار عام 1989 ولكنه أصبح بعد ذلك من معالم باريس المحببة.

وقال جي. آر لرويترز إن "هذا الهرم يمثل دوماً مصدر إلهام لي لجمعه بين القديم والحديث".
وستشاهد عملية الخداع البصري بشكل كامل ابتداء من مساء الجمعة من سقف المتحف فقط. ووضع فريق جي.آر شاشتين عملاقتين في الساحة للسماح للزوار بمشاهدة النتيجة من الأرض.

وستفتح الساحة التي بها الهرم أمام الزوار يومي السبت والأحد للتجول فيها ومشاهدة الخداع البصري.
ويمثل هذا الحفل استمراراً لعملية خداع بصري ضخمة جرت قبل ثلاث سنوات جعلت الهرم يختفي وراء صورة عملاقة من الأبيض والأسود.