الاتحاد

عربي ودولي

أميركا تحذر من استهداف الرحلات بين أوغندا وجنوب السودان

مسافرون في مطار جوبا الدولي

مسافرون في مطار جوبا الدولي

أعلن الطيران المدني الأوغندي أمس أن طائرة ركاب تابعة لشركة الطيران الأوغندية كانت تقوم برحلة بين كمبالا وجوبا في جنوب السودان عادت أدراجها اثر تحذير اميركي من احتمال تعرض رحلة طيران على هذا الخط للاعتداء. وكانت السفارة الاميركية في الخرطوم اعلنت على موقعها على الإنترنت أنها “تلقت معلومات تفيد بأن متطرفين من المنطقة يريدون ارتكاب اعتداء قاتل على متن طائرة تابعة لشركة الطيران الأوغندية” في رحلة بين كمبالا وجوبا عاصمة جنوب السودان. وقال المتحدث باسم الطيران المدني الاوغندي ايغني ايغوندورا لوكالة فرانس برس ان الطائرة عادت الى عنتيبي. وقال “لا يستطيع أي طيار ان يتجاهل تهديدا من هذا النوع”. وتابع المتحدث “لقد سمعنا بهذه المعلومات قبلا وعلمنا منذ بعض الوقت بوجود تهديد من هذا النوع الا ان هذه المعلومات تتكرر، وبما أنها جاءت هذه المرة من مصدر أميركي ومصادر أخرى فضلنا عدم المجازفة”.

واضافت السفارة الاميركية في رسالتها على موقعها “مع ان قدرة هؤلاء المتطرفين على ارتكاب عمل من هذا النوع تبقى مجهولة، يبدو التهديد جديا الى درجة كافية تدفعنا الى تحذير كل الركاب الاميركيين”. واكدت ان كل الركاب يجب ان يبقوا “متيقظين”.

وقالت الرسالة ان وزارة الخارجية الاميركية “تواصل تحذيرها من السفر الى السودان وخاصة في منطقة دارفور حيث تستمر اعمال العنف بين القوات الحكومية وفصائل متمردة ومختلف الميليشيات المسلحة”. وأضافت “ان المواطنين الاميركيين الذين يختارون السفر الى السودان رغم تحذير السفر القائم، وأولئك الموجودين حاليا في السودان، ينبغي عليهم مراجعة تدابيرهم الأمنية واتخاذ الاحتياطات اللازمة”.
وكإجراء روتيني معتاد، شجعت الرسالة الرعايا الاميركيين في السودان على تسجيل انفسهم لدى السفارة الاميركية “ليسهل على السفارة او القنصلية الاتصال بهم في حالة الطوارئ”. ورفض السودان فرضية وجود التهديد الامني الذي يستهدف هذا الخط الملاحي معتبراً ان لا اساس له، وانتقد السفارة الاميركية لعدم تعاونها في المسألة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية معاوية عثمان خالد لوكالة فرانس برس ان “التهديد ليس جديا، لا شيء يدعم تلك الادعاءات”.

واضاف “لم يبلغونا بهذا التهديد الامني، علمنا به من موقع السفارة. لم يطلبوا تعاوننا الذي كان ينبغي عليهم طلبه قبل ابلاغ وسائل الاعلام”. لكن المتحدث باسم الجيش الاوغندي اللفتنانت كولونيل فليكس كولاييجيي قال ان التهديد الامني موجود منذ بعض الوقت. ورد على التحذير الاميركي بالقول “فوجئنا بقيام السفارة الاميركية بنشر هذا التهديد الآن، في حين هم يعلمون أننا نملك هذه المعلومات منذ مطلع ديسمبر” الماضي.


زيادة مقاعد الجنوبيين في البرلمان السوداني

سناء شاهين (الخرطوم)- قالت الحركة الشعبية الحاكمة في جنوب السودان إن خلافها مع شريكها في الحكم المؤتمر الوطني بشأن الإحصاء السكاني يقترب من نهايته، إثر وعد تلقته من الأخير بزيادة حصة النواب الجنوبيين في البرلمان لنسبة لا تقل عن (30%). في وقت دعا فيه رئيس حكومة الجنوب الفريق أول سلفاكير الأحزاب السياسية لممارسة نشاطها في الجنوب وهي الخطوة التي يخشاها كثير من الأحزاب بسبب الفلتان الأمني في المنطقة.
وقال نائب رئيس حكومة الجنوب رياك مشار إن المجلس الوطني سيعود للانعقاد بعد ثلاثة أشهر لتعديل قانون الانتخابات بما يحقق زيادة المقاعد في البرلمان إلى أكثر من 450 مقعداً.

ويعد هذا الحل واحدا من بين ثلاثة مقترحات صاغها المبعوث الأميركي أسكوت جريشن لتجاوز أزمة التعداد بين طرفين، وهو يتوافق تماما مع مطلب الحركة الشعبية ويتطلب حال قبول المؤتمر الوطني به إجراء تعديل في قانون الانتخابات حتى يتسنى رفع عدد مقاعد المجلس الوطني من 450 إلى 510 على أن يذهب 57 مقعدا من المقاعد الإضافية للجنوب ومقعدان لجنوب كردفان ومقعد لأبيي.

اقرأ أيضا

الجيش الوطني الليبي يُنفذ عمليات نوعية ضد الإرهابيين في طرابلس