الاتحاد

عربي ودولي

شارون يحاول جعل الإنسحاب من غزة بديلاً لـ خريطة الطريق


رام الله - تغريد سعادة والوكالات:
استنكر مسؤول ملف المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات ،تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون التي قال فيها ان الانسحاب من قطاع غزة يهدف الى تكثيف الاستيطان في الضفة الغربية والقدس، ووصف عريقات هذه التصريحات بأنها خطيرة للغاية·وقال عريقات امس ' إن الجانب الفلسطيني ينظر لهذه التصريحات ببالغ الخطورة والحذر ويأخذها علي محمل الجد ،خاصة وانها صادرة عن رئيس وزراء حكومة الاحتلال·
واشار الى ان مثل هذه التصريحات تفضح حقيقة المخططات الإسرائيلية التي تهدف الى جعل الانسحاب من قطاع غزة بديلا عن 'خريطة الطريق'·
واكد ضرورة ان تأخذ أطراف اللجنة الرباعية الدولية تصريحات شارون على محمل الجد وان تقوم بواجباتها تجاه عملية السلام في المنطقة وان تعمل جديا على تحديد جداول انسحاب وفرض فرق الرقابة على الأرض·
وقال عريقات ان ما صرح به شارون يتنافى تماما مع ما تبنته وزيرة الخارجية الأميركية كوندليزا رايس والرئيس الاميركي جورج بوش اللذان طالبا إسرائيل اكثر من مرة ،بوقف نشاطاتها الاستيطانية في القدس والضفة الغربية·وقال ' يبدو ان رئيس الوزراء يضرب بعرض الحائط كافة الجهود المبذولة من اجل انجاح عملية السلام واعادتها إلى مسارها الطبيعى والعودة إلي طاولة المفاوضات'· واوضح ان من شأن هذا كله تدمير أي بوادر للسلام في المنطقة·
وطالب الحكومة الاسرائيلية بالكف عن اطلاق مثل هذه التصريحات التي من شأنها ادخال المنطقة في دوامة من العنف مرة اخرى، والعمل على ايجاد صيغ مناسبة للعودة لعملية السلام وطاولة المفاوضات·
واكد وزير الشؤون المدنية الفلسطينى محمد دحلان امس،ان الفلسطينيين لا يعرفون بعد ما اذا كانت اسرائيل ستنسحب من محور 'فيلاديلفى' بجنوب القطاع ام لا ، او كيفية عمل المعابر الحدودية مع مصر·
واكد دحلان استعداد السلطة الفلسطينية للمساعدة على ازالة انقاض البيوت التى سيتم هدمها فى المستوطنات الاسرائيلية،واضاف فى حديث الى الراديو الاسرائيلى انه لايوجد اتفاق بهذا الشأن مع الطرف الاسرائيلى او بخصوص اى مسألة اخرى متصلة بتنسيق الانسحاب من قطاع غزة·
وشدد الوزير دحلان على ان السلطة الفلسطينية معنية بان يتم الانسحاب الاسرائيلى من قطاع غزة بهدوء كى يشكل القطاع مثالا يحتذى به فى مناطق اخرى تنسحب منها اسرائيل مستقبلا·
واعلنت مصادر امنية فلسطينية ان قوات الامن والشرطة بدأت امس العودة الى مواقعها المحاذية للمستوطنات الاسرائيلية والتي كانت قد انسحبت منها عقب الاجتياحات المتكررة لشمال قطاع غزة خلال الانتفاضة· وقالت المصادر ان اليات ومعدات تابعة لقوات الامن الفلسطينية كانت قد اعادت بناء المواقع التابعة لقوات الامن واعادت تأهيلها تمهيدا للعودة الى مواقع محاذية لمستوطنات 'دوغيت' و 'ايلي سيناي' و 'نسانيت' شمال القطاع·
وكانت قوات الاحتلال قد قصفت وجرفت عددا كبيرا من المواقع الامنية الفلسطينية القريبة من المستوطنات خلال الانتفاضة ، ومنعت قوات الامن الفلسطينية طوال الانتفاضة من العودة اليها· وقالت المصادر الامنية ان عودة قوات الامن جاءت بعد تنسيق فلسطيني - اسرائيلي في محاولة من السلطة الفلسطينية احكام السيطرة على محيط المستوطنات عقب انسحاب قوات الاحتلال منها المقرر تنفيذه في شهر اغسطس المقبل·

اقرأ أيضا

مساعدات إماراتية تغيث أهالي «تريم»