الاتحاد

عربي ودولي

تظاهرة للصحافيين المصريين تطالب بإلغاء الحبس بجرائم النشر


القاهرة - زين إبراهيم:
نظم الصحفيون المصريون أمس مسيرة امام مبنى البرلمان للمطالبة بتنفيذ وعد الرئيس مبارك بالغاء عقوبات الحبس في قضايا النشر وعدم اقرار البرلمان لمشروع القانون المقدم من النقابة بالغاء عقوبة الحبس في قضايا النشر والاحتجاج على ما تضمنته المادة 48 من قانون مباشرة الحقوق السياسية من عقوبات الحبس في قضايا النشر الخاصة بالانتخابات· ووضع الصحفيون المعتصمون كمامات سوداء على افواههم رافعين شعارات تعبر عن موقفهم ضد قمع حرية الصحافة والصحفيين· واجتمع وفد من مجلس نقابة الصحفيين برئاسة النقيب جلال عارف في لقاءين منفصلين أمس مع رئيس البرلمان فتحي سرور ورئيس مجلس الشورى صفوت الشريف حول مصير مشروع قانون نقابة الصحفيين وفرص مناقشته خلال الدورة البرلمانية الحالية المزمع فضها الاربعاء القادم· واكد رئيسا البرلمان ومجلس الشورى قناعاتهما بصدور القانون مؤكدين انهما سيسعيان لبذل قصارى جهدهما لاقراره خلال الدورة البرلمانية الحالية رغم صعوبة ذلك· وابلغهم سرور ان مشروع القانون الذي اعدته الحكومة لم يرد الى البرلمان بعد وانه احال اقتراحات النواب بمشروعات قوانين لتعديل قانون الصحافة بما في ذلك الغاء العقوبات المقيدة للحرية الى مجلس الشورى بوصف هذا القانون من القوانين المكملة للدستور وانه لم يتلق مشروع القانون في هذا الشأن بعد ويسعده تلقي المشروع في أسرع وقت· واكد أن السياسة الجنائية الحديثة في التعامل مع التجاوز في حرية الرأي تقضي بعدم فرض العقوبات المقيدة للحرية اكتفاء بالغرامات والتعويض والجزاءات المهنية· واكد صفوت الشريف انه لا التفاف حول وعد الرئيس مبارك بالغاء حبس الصحفيين في قضايا النشر· وكشف عن تشكيل لجنة بوزارة العدل تضم في عضويتها نقيب الصحفيين وممثل عن المجلس الأعلى للصحافة انتهت تقريبا من اعداد مشروع القانون·
الى ذلك يحسم مجلس الشورى المصري اليوم في الجدل الذي تفجر على مدى الاسابيع الماضية حول الوضع القانوني لرؤساء مجالس ادارات ورؤساء تحرير المؤسسات الصحفية القومية بعد تجاوزهم السن القانونية باصدار حركة التغييرات لمناصب رئاسة مجالس ادارات هذه المؤسسات ورئاسة تحرير اصداراتها·
واعلن الشريف أن المجلس سيصدر اليوم حركة التغييرات في المؤسسات الصحفية القومية واكد انه قد تم الفصل بين الادارة والتحرير في المؤسسات الكبرى الثلاث 'الاهرام واخبار اليوم والجمهورية' الى جانب المؤسسات التي تستدعي ذلك· وقال إنه قد روعي في الاختيارات ان يكون رؤساء التحرير من جيل الصف الثاني لاتاحة الفرصة لضخ دماء جديدة على المستوى المهني، وان تكون مدركة وواعية بالتحديات على المستوى الدولي والاقليمي والوطني· واعتبر المراقبون هذه الخطوة بمثابة مفاجأة كبرى حيث سيتم الاطاحة برموز الصحافة القومية التي تولت مواقعها على مدى اكثر من 20 عاما· ويزيد من حجم المفاجأة انها تأتي قبل اسابيع قليلة من فتح باب الترشيح للانتخابات الرئاسية القادمة· وتأتي في صدارة التوقعات تولي اسامة سرايا رئاسة تحرير صحيفة 'الاهرام' ومحمد بركات رئاسة تحرير 'اخبار اليوم' ومحمد الشماع رئاسة تحرير 'الاخبار' ومحمد علي ابراهيم رئاسة تحرير 'الجمهورية' واسماعيل منتصر رئاسة تحرير مجلة 'اكتوبر' وعبدالقادر شهيب رئاسة تحرير مجلة 'المصور' وعبدالله حسن رئاسة تحرير وكالة أنباء الشرق الاوسط وخالد امام رئاسة تحرير 'المساء' وعبدالله كمال رئاسة تحرير 'روزاليوسف'·

اقرأ أيضا

ترامب يهدد بإطلاق سراح أسرى "داعش" على الحدود الأوروبية