أرشيف دنيا

الاتحاد

عجائب وأسرار!


سبحان الله، الأسماك هي النوع الوحيد من المخلوقات التي يمكن لها أن تنمو حتى اليوم الأخير من حياتها، كما خلق سبحانه وتعالى نوعاً من الروبيان، لبيضه المحافظة على حيويته لمدة مائة عام من دون ماء، ثم يفقس عقب هطول المطر!
ومنح الخيول قدرة على الوقوف لأيام طويلة دون تعب، وزودها بقدرة فائقة على تحمل ذلك بفضل جهاز عضلي قوي للغاية يسمح لأرجلها أن تظل ممدودة لأيام وأيام دون عناء أو تعب.
وها هو جسم الغزال الذي خُلق مزوداً بأكثر من فتحة للتنفس بخلاف الأنف، وذلك لعدم الشعور بالإجهاد وتحمل الجري لمسافات طويلة دون عناء إذا اضطرت لذلك فراراً من مطاردة الحيوانات المفترسة، وجعل سبحانه من عيون الحرباء كاميرا فائقة الدقة تدور عبر 360 درجة كاملة، وتستطيع بها الرؤية من جميع الاتجاهات دون تحريك رأسها، وأن عظام الحوت خلقت تحتوي على كمية كبيرة من «زيت الحوت» لدرجة أننا لو ألقينا قطعة من هذه العظام على أرض صلبة، فإنها سترتد لأعلى كما هي قطعة المطاط.
أما «النسر» فيعيش مئات السنين، وأغلب النسور لا تموت أو تنتظر الموت، ولكنها تلجأ إلى الانتحار بسبب المرض.
أما «الذئب» فحيوان محير حقاً، ويقال إنه الحيوان الوحيد الذي تخشاه الجن، ولديه قدرة على شم رائحة دم البشر على بعد أميال بالصحراء، لذا لو أصيب إنسان وخرج منه دم في الصحراء، يصبح هدفاً للذئاب ولا يستطيع الخلاص منه بسهولة، في الوقت الذي عرف الذئب بأنه لا يأكل اللحوم الجيفة مهما كان جوعه، وهو حيوان لا يتهجن، ولا يمكن أن يصبح أليفاً كبقية الحيوانات المفترسة، كالنمور وغيرها. وعرف عن الذئب أنه عندما يهاجم قطيع الغنم أو غيرها من الماشية، فإنه يختار أفضلها، ويظل يبحث بينها ويطاردها حتى يغنم بما هو أفضل! ولديه من الذكاء ما يجعله يعرف إن كان راعي الماشية يحمل سلاحاً من عدمه، ومن ثم يتخذ قراره بالهجوم من عدمه، وعندما يفترس الضحية، يقوم باستخراج الأحشاء أولاً أو ما يسمى عند أهل البادية بـ«الشواء» من داخل الجسم مثل الكبد والكليتين والطحال والأمعاء فيلتهمها أولًا، ومن ثم ينتقل إلى بقية الجسم. كما عُرف عن الذئب أنه ينام بعين واحده فقط، حيث يغلق واحدة، وتبقى العين الأخرى مفتوحة!
هناك أيضاً نوع من الضفادع السامة، جلدها يحتوي على سم يكفي لقتل مائة رجل بالسكتة التنفسية الفورية إذا تلمس جلدها، وقد أجريت تجربة على أحد الضفادع، وتركت تمشي على ورقة خاصة، وسمح لمجموعة من القطط والكلاب بالسير عليها بعد ذلك، فماتت جميعها!
وهناك نوع من «قناديل البحر»، لها سم قوي وخطير للغاية، فإذا لامست أطرافه مع أي جلد مصادفة، فإنها تطلق سمومها على الضحية بما يكفي لقتلها فوراً خلال 45 ثانية فقط!
عجائب لم تخلق عبثاً بكل تأكيد. علينا فقط أن نفكر ونتدبر.

المحرر | khourshied.harfoush@admedia.ae

اقرأ أيضا