الاتحاد

دنيا

الخلافات بين مشاهير الفن.. حقيقية أم مصطنعة؟!

خلافات الفنانين على تويتر.. حقيقية أم مصطنعة؟ (الصور من المصدر)

خلافات الفنانين على تويتر.. حقيقية أم مصطنعة؟ (الصور من المصدر)

انتشرت في الفترة الأخيرة ظاهرة الصراع بين نجوم الفن في وسائل التواصل الاجتماعي وبالأخص «تويتر»، كما اشتد بعض الصراعات أيضاً بين مشاهير الغناء في برامج اكتشاف المواهب الغنائية، التي من أبرزها الصراع الدائم بين أحلام وراغب علامة في «أراب آيدول» باعتبارهما عضوي لجنة تحكيم في هذا البرنامج، الأمر الذي زاد عدد متابعيه وحصل على نسب مشاهدة عالية جداً، فهل أصبح الخلاف بين النجوم قناعة من بعض الفنانين بأن هذه الأساليب تزيد من عدد المتابعين وتعد أسهل الطرق للترويج وزيادة الشعبية والمعجبين؟!


تامر عبد الحميد (أبوظبي) – لا أحد ينكر أن نسبة المشاهدة والتغطية الإعلامية لهذه البرامج زادت نتيجة الخلافات بين بعض أعضاء لجنة التحكيم، وكذلك زاد من عدد متابعي بعض الفنانين بنسب كبيرة جداً بسبب الصراعات والخلافات التي تتم بين بعضهما بعضاً من خلال صفحتهم الرسمية في وسائل التواصل الاجتماعي.. «الاتحاد» أخذت آراء بعض الفنانين حول المشكلات والخلافات والصراعات التي تحدث بين بعض الفنانين في «تويتر» وبرامج الهواة، وكانت البداية مع سفير الألحان فايز السعيد الذي أكد أن بعض الخلافات التي تتم في برامج اكتشاف المواهب الغنائية أمر طبيعي جداً، لاسيما أن أغلبها اختلافات في وجهات النظر بين أعضاء لجنة التحكيم، فكل واحد منهم له رؤية خاصة به في موهبة ما، الأمر الذي من الممكن أن يخلق مشادات وخلافات في الآراء حول هذه الموهبة وقدرتها على التميز والإبداع.
خلف الكواليس
وأعد السعيد المواقف التي تحدث بين أعضاء لجنة التحكيم بين الفنانين هي نكهة حلقات البرنامج، وقال: بعض القنوات خصصت يوماً محدداً كل أسبوع لعرض حلقة مختلفة عن العرض الخاص بالبرنامج نفسه، وتضمنت هذه الحلقة ما يحدث بين الفنانين والمواهب خلف الكواليس، وقد حظيت هذه الحلقة بنسبة مشاهدة عالية جداً من قبل الجمهور كل أسبوع، لاسيما وأن الجمهور يحب أن يشاهد الفنان في كل حالاته وأوقاته.
وفي الجانب المتعلق بخلافات الفنانين في وسائل التواصل الاجتماعي، شدد السعيد على ضرورة التعامل مع التطور والتكنولوجيا بشكل صحي وسليم، قال: مواكبة التكنولوجيا حق مشروع لكل إنسان يبحث عن التطور، ولا أحد ينكر أن وسائل التواصل الاجتماعي مثل «توتير» و«فيسبوك» أصبحا من أهم الخدمات الإلكترونية التي طرحتها شركات عالمية حتى يستفيد المشتركون منها حول العالم في تكوين صداقات وتبادل الخبرات والمعلومات المهمة والمساهمة في نشاطات واهتمامات شخصية مشتركة، وفي الآونة الأخيرة اهتم أهل الفن بمواكبة هذه التكنولوجيا حتى تساعدهم في التواصل مع الجمهور والمعجبين بشكل دائم، من خلال نشر أحدث أخبارهم الفنية وكذلك الشخصية وبشكل يومي، وأيضاً إبداء الآراء ومناقشة موضوع فني معين، مشيراً إلى أنه لا يؤيد البعد عن هذا المسار في استخدام هذه الوسائل، خصوصاً وأن الخلافات والمشكلات التي تحدث بين الفنانين تكون على العلن، ومن المفترض أن يكون الفنان قدوة يحتذى بها أمام جمهوره ومتابعيه.
ذكاء فني
من جهتها، تتساءل رويدا المحروقي هل الخلافات التي تحدث مع الفنانين عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو في برامج تليفزيون الواقع حقيقية أم مزيفة، وقالت: هناك قناعة من بعض الفنانين أن خلق المشكلات والخلافات بينهما وبين بعض تكون بمثابة الترويج الكبير لهم وللبرنامج الذي يشتركون فيه كأعضاء لجنة تحكيم، حتى ينال نسبة مشاهدة عالية، معدة هذا الأسلوب فيه بعض الذكاء الفني، لاسيما أن نوعية الخلافات في مثل هذه البرنامج تنل أكبر تغطية إعلامية ويكون لديها نصيب الأسد في الوجبة الإعلانية الدسمة، وبالتالي تستمر هذه الخلافات في كل مواسم برنامج ما.
وتابعت: ما هدف قناة مشهورة ومعروفة وسط القنوات الفضائية الأخرى أن تسمح لبعض الفنانين لخلق المشكلات والخلافات أثناء حلقات البرنامج، إلا وأن مسؤوليها يعرفون جيداً أن هذا الأسلوب شبه المزيف حقق نجاحاً كبيراً للبرنامج، مشيرة إلى أنه من الممكن أن تكون بعض الخلافات والصراعات حقيقية، لاسيما أن طبيعة هذه البرامج بها تحد ومنافسة كبيرة، لكن عندما تستمر هذه الصراعات لفترة طويلة وعلى موضوع واحد لا يتغير، نتأكد وقتها أن هذه الصراعات مزيفة، ويتم افتعالها من أجل الدعاية والترويج للحلقات المقبلة للبرنامج.
أما بالنسبة لخلافات التي تحدث بين الفنانين في وسائل التواصل الاجتماعي، أوضحت المحروقي أنها ضد الفنان الذي ينشئ حساباً خاصاً به من أجل الدخول في معارك شخصية بين فنانين آخرين، مشددة على ضرورة وجود رقابة وقوانين حادة لمن يستخدم هذه الوسائل بطريقة غير لائقة.
أساليب غير حضارية
ورفضت أريام بشكل تام ما يحدث من خلافات وصراعات بين الفنانين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وقالت: المعارك التي يدخل فيها بعض الفنانين مع الـ «فانز» أو بين بعضهم بعضاً وتصل إلى حد التراشق بالألفاظ أساليب غير حضارية، ولا تناسب فئة من المتعلمين والمثقفين مثل الفنانين، فعلى الرغم من وجود إيجابيات كثيرة لمواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنها ساعدت بعض الفنانين على خلق معارك وصراعات شخصية بطرق غير لائقة، وأعتقد أنها لا تهم المعجبين أو المتابعين في شيء.
وأوضحت أريام أن أسلوب التجريح بصفة عامة يقلل من قيمة الفنان، سواء كان عن طريق تلك الوسائل، أو عبر الوسائل الإعلامية المختلف، مشددة على ضرورة ألا يتخلى الفنان عن أخلاقه وقيمة ومبادئه، ويدخل في معارك مع الآخرين.
وحول اختلاق بعض الصراعات أيضاً بين أعضاء لجان التحكيم من الفنانين في بعض برامج الهواة، أكدت أريام أنه لولا هذه الصراعات والخلافات لما حققت بعض البرامج هذا النجاح الكبير ونسب المشاهدة العالية، فلا يمكن أن يتم التعميم على أن البرامج التي تحوي بعض الصراعات هي الأقوى والأفضل، لاسيما أن هناك برامج أخرى تحقق نجاحاً أكبر بكثير، من خلال الفكرة والمضمون والمواهب التي تم اختيارها، وكذلك بين المواقف الطريفة غير المصطنعة التي تحدث بين فناني أعضاء لجنة التحكيم.


وعي الجمهور بما يحدث
أوضح محمد المزروعي أن الفنان بشكل عام يجب أن يحافظ على صورته واحترامه لنفسه وأيضاً احترامه أمام الآخرين، لاسيما وأن عددا كبيرا جداً من الجمهور يعدونه قدوة لهم، فالصراعات التي تتم في وسائل الإعلام أو مواقع التواصل الاجتماعي أو برامج اكتشاف المواهب، تقلل من قيمة وحجم هذا الفنان، مشيراً إلـى أن كل فنان يعرف جيداً ما يقوله، لكن هناك بعض الفنانين الذين يعتقدون أن الدخول في المعارك عبر مواقع التواصل ستزيد من عدد متابعيه، والبعض الآخر يرى أن خلق الصراعات والخلافات في برامج الهواة ستكون عاملاً أساسياً لنجاح حلقات البرنامج، لكن للأسف لا يصح إلا الصحيح، فالجمهور أصبح واعياً بشكل كبير لما يدور حوله، ويستطيع أن يفرق بين الحقيقي والزائف.


معارك شخصية
تستغرب رويدا المحروقي دخول بعض الفنانين الكبار عبر مواقع التواصل في مشادات كلامية وتراشق بالألفاظ بينهم وبين بعض، أو حتى في ردودهم مع «الفانز» الخاصين بهم، لاسيما أنه من المفترض على الفنان أن يكون قدوة للجمهور والمعجبين، ومن غير اللائق الدخول في معارك شخصية بهذا الشكل، لافتة إلى أن الصراعات والخلافات التي تتم بين الفنانين عبر مواقع التواصل زادت من عدد المتابعين والمعجبين، الأمر الذي دفع البعض لإنشاء حسابات أخرى والدخول في معارك فنية وشخصية من أجل الحصول على نسبة أكبر من المتابعين.

اقرأ أيضا