الاتحاد

الرئيسية

مسلحون يختطفون السفير المصري في بغداد

بغداد، القاهرة - الاتحاد
ووكالات: اختطف مسلحون رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية في بغداد وهو أول سفير عربي لدى العراق الجديد، ولم يقدم أوراقه بعد إلى الخارجية العراقية، في الوقت الذي طالب فيه وزير الداخلية العراقي السابق فلاح النقيب، اثر اجتماعه مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق أمس بموقف عربي موحد ومبادرة عربية انطلاقا من دول الجوار ومصر لمساندة العراق على الصعيدين السياسي والأمني والقضاء على الإرهابيين· وقد اعتقلت قوات الأمن العراقية خلال الساعات الماضية 80 إرهابيا ومشبوها ومطلوبا وصادرت كميات من الأسلحة المختلفة في حملة مداهمات واعتقالات، فيما استمرت الهجمات المضادة عبر البلاد فسقط عدد من القتلى والجرحى الجدد·
وقد شرعت مصر بإجراء اتصالات حثيثة مع الحكومة العراقية لتأمين الافراج عن سفيرها المعين في بغداد إيهاب الشريف غداة اختطافه· وقال مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربية هاني خلاف للصحفيين 'لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن اختفاء السفير إيهاب الشريف وبالتالي لا نستطيع أن نعتبره اختطافا وانما قد يكون مجرد احتجاز مؤقت· ولكن أيا من كانوا فإننا نثق في أنهم سيقدرون أنه رجل ذهب لخدمة الشعب العراقي وهي مهمة ذات طابع عروبي وقومي وإنساني ونأمل أن يعود سليما معافى بأسرع وقت'· وأضاف 'إذا كان هؤلاء المختطفون يريدون توصيل رسالة معينة من الاحتجاز، سيكون الشريف هو خير من يقوم بتوصيلها لمصر· نأمل أن يتعامل كل من له يد في هذا الموضوع، مع السفير ايهاب الشريف بكل ما يستحقه وما يمثله من رموز كرجل خدم وطنه وخدم القضايا العربية وهو الذي اختار العمل في العراق لحرصه الشديد على مصلحة الشعب العراقي ووحدته وعلى التعاون مع كافة الطوائف العراقية بكل حياد ونزاهة'·
وقال دبلوماسي مصري إن مسلحين في سيارتين اعترضوا الشريف واختطفوه قرب منزله في حي المنصور الراقي في بغداد عندما كان في طريقه لشراء صحيفة مساء أمس الأول، وأفاد شاهد عيان أنه 'حين هاجم المسلحون الدبلوماسي بدأ بالصراخ مما حدا بأحدهم إلى ضربه بأخمص المسدس على رأسه من الخلف فسال دمه وقاموا بعد ذلك بوضعه في صندوق سيارة وغادروا مسرعين'·

اقرأ أيضا