الاتحاد

الرياضي

القيادات الرياضية تؤكد أهمية الحكام الأجانب في البطولة

عيسى بن راشد (يمين) والفهد والرواحي في إحدى جلسات الديوانية

عيسى بن راشد (يمين) والفهد والرواحي في إحدى جلسات الديوانية

بالرغم من هدوء العاصفة القوية التي هبّت على مسقط مساء أمس الأول والهدوء الحذر الذي سبق الدور قبل النهائي لـ''خليجي ''19 إلا أن ''ديوانية'' الشيخ عيسى والفهد لم تخل من السخونة التي حضرت بفعل الآراء الصريحة والجريئة والتسديد في كل الاتجاهات·
وقد حرصت ''الاتحاد'' على المشاركة في هذه الديوانية ووجهت سؤالين، أحدهما إلى الشيخ أحمد الفهد حول زيارة جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى مسقط لعقد اجتماع مهم مع رؤساء الاتحادات الخليجية وحضور نصف نهائي البطولة ورأيه في التصريح الذي أدلى به بلاتر فور وصوله إلى العاصمة العمانية والمتعلق بعدم إمكانية إدراج كأس الخليج ضمن (أجندة) الاتحاد الدولي، والسؤال الآخر كان موجها إلى القيادات الرياضية الخليجية حول ما أضافه الحكام الأجانب من جديد في الدورة الحالية وهل كان أداؤهم على مستوى الطموح، وفي المقابل كانت هناك مداخلة من الفنانين، القطري عبدالعزيز جاسم والكويتي طارق العلي حول ''خليجي ''19 ومعانقة الرياضة للفن·
الشيخ أحمد الفهد رد على تصريح بلاتر قائلاً إنه كلام منطقي جداً لأن روزنامة الاتحاد الدولي حافلة بالنشاط ولا يمكن إدراج كأس الخليج ضمن هذا النشاط الرسمي لأن الدورة لا تؤهل إلى نهائيات كأس العالم أو حتى تصفيات أولمبية بل هي بطولة خاصـــة قائمة بذاتها، مؤكداً أن حضور بلاتر إلى مسقط ومشـــــاهدته لمباريات البطولة هو في حد ذاته اعتراف ضمني منه بالدورة وتقدير للمنطقة والاتحادات الخليجية ومنافساتها وهذا هو المطلوب ولا نطالب بلاتر بأكثر من ذلك·
ورداً على السؤال الثاني عن الحكام الأجانب، أكد الشيخ عيسى بن راشد أن وجود الحكام الأجانب مع الكوادر التحكيمية الخليجية سينعكس بشكل إيجابي على حكامنا·
وقال إن مشـــاركتهم ضــــــرورية نظراً لحسـاسية بعض المباريات وخوفاً من أن يتعرض الحــــكام الخليجيون لانتقــــادات من هنا وهناك في بعـــــض الأحـــــيان كما حدث في البطولة الحالية· وأضاف الشيخ عيسى أنه ناقش بعض الحكام الأجانب بخصوص الدقة في القرارات وأنه لا يجوز للحكم الأجنبي أن يخطئ خطأ يؤثر على نتيجة أو سير المباراة وكانت الإجابة أنه لا يمكن أن يتحمل حكم الساحة الأجنبي مسؤولية خطأ حامل الراية الخليجي ولذلك فهم أي الحكام الأجانب يقترحون استقدام طاقم كامل لإدارة مباريات البطولة·
وأشار الشيخ عيسى إلى أن أحد الحكام قال له إنه لا يمكن أن يطلق صافرته إلا إذا تلقى إشارة من حامل الراية حول تسلل ما·
واتفق الشيخ أحمد الفهد في نفس الرأي مع الشيخ عيسى حينما أكد على الدور المهم للحكام الأجانب في دورة الخليج ومدى استعادة حكامنا حقهم مشيراً إلى أن البطولة الحالية تضم ثلاثة من أفضل الحكام الأوروبيين والآسيويين، من ضمنهم الحكم الأوزبكي أفضل حكم في آسيا·
وأكد الشيخ أحمد الفهد أنه حتى الآن لم تصدر أية قرارات خاطئة من الحكام الثلاثة·
كما أشاد الشيخ سعود الرواحي رئيس اتحاد الكرة العماني سابقاً بمستوى التحكيم قائلاً إن الاستعانة بحكام أجانب أمر لابد منه باعتبار أن بعض المباريات الحساسة تتطلب وجودهم فيها·
وركز الرواحي على نقطة مهمة تتعلق بضرورة عقد دورات تحكيمية لأبناء الخليج، تماماً كما يحدث للمدربين بحيث يتم التركيز على المواهب وإشراكهم في دورات مكثفة حتى تتسع قاعدة التحكيم الخليجية·
وقال الدكتور محمد الذهب رئيس الاتحاد العماني سابقاً إن قرار الاستعانة بحكام أجانب في كأس الخليج هو قرار قديم وسبق أن تكرر في الدورات السابقة·
وأكد الدكتور الذهب أن المسألة لا تتعلق باستقدام حكام أجانب بقدر اختيار الحكم الجيد صاحب القرار القوي والجريء والذي لا يتأثر بانفعالات اللاعبين والجماهير بل يطبق القانون ويتعامل مع المباراة بموضوعية ومنطق بدون أن يخرج عن إطار المباراة·
وبعيداً عن زيارة بلاتر والحكام الأجانب، علّق الشيخ عيسى بن راشد على العاصفة القوية التي اجتاحت مسقط وربطها بعاصفة نصف النهائي بقوله إن كل شيء متوتر حتى الآن بما في ذلك الجو وكذلك دور الأربعة·
من جهته تحدث الشيخ أحمد الفهد عن الوقفة الجماهيرية الكويتية وتواجد بعض القيادات الرياضية الكويتية خلف فريقها معرباً عن سعادته بهذه الوقفة ولافتاً إلى أن اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة القدم استطاعت أن تعيد الثقة والبسمة إلى الأزرق وبالتالي فإن ذلك انعكس على الجمهور والشارع الرياضي الكويتي، وأن ذلك من أهم مكاسب الأزرق في الدورة·
في نفس الوقت أكد جمال الكاظمي رئيس النادي العربي الكويتي وحسين معرفي عضو مجلس إدارة النادي السابق وقوفهما خلف الأزرق في المرحلة المقبلة، وقال الكاظمي إن عودة الشيخ أحمد الفهد للساحة الرياضية أعطت قوة لهذه الساحة وانعكست بشكل إيجابي على عروض ونتائج المنتخب الكويتي في الآونة الأخيرة·
واستغل الشيخ سعود الرواحي فوز المنتخب البحريني لكرة اليد بذهبية اليد لتقديم التهنئة إلى الشيخ عيسى بن راشــــد الذي علّق على هذه التهنئة معرباً عن سعادته بفوز اليد البحرينية بذهبية الألعاب المصاحبة والطـــــائرة بالميدالية البرونزية قــــائلاً إنه كان يتمنى أن ينضم منتخب الكرة إلى باقي الألعاب بعـــــودته إلى المنامة بإنجـــــاز ما لكن الظروف لم تخدمه أملاً في أن يوفق في المرات القادمة في تحقيق طموحات الشارع الرياضي البحريني

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين