الاتحاد

عربي ودولي

أخبار الساعة تشدد على ضرورة استئصال جذور من يقف وراء تشويه الإسلام


شددت نشرة 'أخبار الساعة'
على ضرورة استئصال الأسباب، والمبررات والجذور الحقيقية، التي تقف وراء تشويه صورة الإسلام والمسلمين لدى الغرب، وأن ننقل الحديث عن تحسين الصورة الذهنية ودعمها من أروقة الندوات والمؤتمرات إلى ميدان العمل الحقيقي، وأن نترجم مساعينا الرامية إلى تحسين الصورة إلى عمل فعلي ملموس·
وقالت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية: إن الإسلام والمسلمين يتعرضون لحملات تشويه ومضايقة في العديد من مناطق العالم، تصدر عن قوى وتيارات عنصرية ومغرضة، تؤمن بصدام الحضارات، وترى في الإسلام خطرا، وتسعى الى حصر العلاقة بين المسلمين، والغرب في إطار الصراع والصدام، مستغلة التغيرات التي لحقت بالعالم منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة، والحرب ضد الإرهاب والتوجهات الإرهابية والمتطرفة لجهات اختطفت الإسلام وادعت الحديث باسمه·
وأضافت النشرة في افتتاحيتها أمس أن الاعلام العربي يرى فى مثل هذه الظواهر مادة ثرية للاثارة والجذب، ويرى فيها بعض كتابنا مبررا لتوجيه سهام النقد إلى 'الآخر' وتحميله مسؤولية كل ما يحيق بنا من مشكلات وما يلحق بصورتنا من تشويه· وأضافت أن الغرب لديه متطرفون فينظرتهم للعرب والمسلمين، مثلما لدينا متطرفون في نظرتهم للغرب، ورهانهم على الصراع والمواجهة مع الحضارات الأخرى عبر نفخهم فى نفير صدام الحضارات، مشددة على ضرورة ألا نسقط في فخ المغالطة التاريخية والتفسيرية والتحليلية، ونستسلم لأفكار مقولبة قائمة على اتهام الآخرين بالسعي لتشويه صورتنا والتآمر ضدنا، ونبتعد عن أسباب وجذور أخرى تقف وراء الصورة المشوهة التي ينظر الينا العالم من خلالها·
وأكدت النشرة في ختام افتتاحيتها أن ما يشوه صورة الإسلام والمسلمين في الحقيقة هم الإرهابيون والمتطرفون الذين يرفعون الشعارات الإسلامية، ويقتلون، ويفجرون، ويذبحون باسمها·
(وام)

اقرأ أيضا

اليمن يرحب بدعوة خادم الحرمين لعقد قمة عربية طارئة