الاتحاد

دنيا

عبير صبري ترفض مشهداً ساخناً في «حفلة منتصف الليل»

عبير صبري

عبير صبري

رفضت الفنانة عبير صبري، ضمن أحداث فيلمها الجديد «حفلة منتصف الليل»، تصوير مشهدا ساخناً داخل غرفة النوم، بالرغم من اعترافها، من قبل، بأنها ستقدم مجموعة من مشاهد الإغراء والإثارة عبر أحداث الفيلم.
ولم يجد مخرج الفيلم محمود كامل أمامه سوى الاستعانة بـ «دوبليرة» لتقديم هذا المشهد، وذلك بعد أن رفضته عبير تماما وأقنعت المخرج بأنها لن تستطيع القيام به.
ويتردد أن عبير صبري رفضت هذا المشهد خوفا من الهجوم عليها مرة أخرى، وذلك بعد أن قدمت مجموعة من المشاهد الساخنة ضمن أحداث فيلم «عصافير النيل» مع فتحي عبد الوهاب، حيث تعرضت وقتها لهجوم عنيف لكون الفيلم أول عمل سينمائي تقدمه بعد خلعها الحجاب وهو الأمر الذي عرضها للمقاضاة من جانب أحد المحامين الذي رفع ضدها دعوى قضائية بتهمة ارتدادها وخلع الحجاب، الأمر الذي وضعها في مأزق أمام الرأي العام.
وتدور أحداث فيلم «حفلة منتصف الليل» في ثلاث ساعات فقط تقع فيها جريمة قتل غامضة أثناء حفل يقيمها عدة أصدقاء لتتحول إلى مسرح للتحقيق، بعد أن تحوم الشبهات بينهم، وتجسد عبير صبري في الفيلم دور علا فتاة جميلة تتزوج من رجل مسن طمعًا في أمواله.
ويشارك في بطولة الفيلم، التونسية درة وحنان مطاوع ورانيا يوسف وعمر حسن يوسف، والفيلم من تأليف محمد عبد الخالق ومن إخراج محمود كامل.

اقرأ أيضا