الاتحاد

الإمارات

8 مبادرات لـ "هيئة الزراعة" الأسبوع المقبل

إبراهيم سليم (أبوظبي)

تعتزم هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية إطلاق 8 مبادرات ومشاريع متعلقة بقطاع الزراعة، وذلك خلال فعاليات «المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية»، الذي يعقد تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة الهيئة، أبريل المقبل بمركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك).
وأوضحت أن هذه المبادرات تتضمن إطلاق «مشروع الفاظية»، وهو مشروع مختص بإحياء عدد من الآبار الجوفية، من خلال استصلاحها وإعادة تشغيلها، باستخدام غطاسات متطورة، تستمد طاقتها من الخلايا الشمسية التي تم تركيبها ضمن المشروع، وكذلك إطلاق «جائزة التميز في تربية الإبل والمواشي»، وتتألف الجائزة من 8 فئات مختلفة، تغطي جميع مجالات التربية في الإمارة، تشجيعاً على تبني ثقافة الإبداع والابتكار في إدارة القطيع، وتحفيز المربي على الالتزام بأفضل الممارسات المتبعة في عملية التربية والإنتاج، و«سجل الآفات الزراعية»، وهو الأول من نوعه على مستوى الدولة، يجمع ويعرف الآفات الزراعية كافة التي تصيب جميع النباتات المزروعة بالدولة، و«مبادرة المستلزمات الزراعية»، حيث تُقدم عدد من الشركات الزراعية حسومات خاصة للمزارعين، والتي تشمل توفير البذور والمعدات والأسمدة، وغيرها من المواد.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد أمس في مقر غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، بحضور المهندس سيف محمد الشرع وكيل وزارة التغير المناخي والبيئة المساعد لقطاع المجتمعات المستدامة، ومحمد هلال المهيري مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، والشيخ المهندس سالم بن سلطان القاسمي رئيس مجلس إدارة شركة ANHB، والدكتور أحمد الخازم الغامدي رئيس الجمعية العربية لتربية النحل، والمهندس ثامر راشد القاسمي رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى.
وقالت الهيئة إنه سيتم الإعلان من خلال فعاليات المنتدى عن «مشروع السجل الزراعي»، والذي يهدف إلى إنشاء قاعدة بيانات دقيقة وشاملة للقطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني في الحيازات كافة، الواقعة بإمارة أبوظبي، وكذلك الإعلان عن «دليل الاستثمار»، والذي يعد خريطة توجيهية لاستشراف واقع السوق المحلي في إمارة أبوظبي، والتعرف إلى ملامح وفرص الاستثمار فيه، وإطلاق «التقويم الزراعي»، وهو تقويم يحتوي على أهم المحاصيل الاقتصادية التي يمكن زراعتها بالإمارة، إلى جانب الأوقات الأمثل للزراعة، بحسب كل محصول، وكذلك تدشين «التطبيق الذكي»، والذي سيكون بمثابة دليل توعوي متكامل لجميع المزارعين والمهتمين بقطاع الزراعة، في إمارة أبوظبي والدولة.
كما يشهد المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية، في نسخته السادسة، الإعلان عن 50 ابتكاراً زراعياً في مجال الزراعة المستدامة، من داخل وخارج الدولة، وفرص استثمارية، بخلاف 100 ابتكار محلي متنوع، يقدمها طلبة من داخل الدولة، ويستقطب المنتدى 160 من العلماء والمختصين في القطاع الزراعي والابتكارات، بخلاف الشارين الذين سيشاركون ضمن فعاليات المنتدى، حيث تمثل المشاركات الدولية 68% من إجمالي المشاركين، كما يتوقع أن يزور المنتدى ممثلون عن 122 دولة، فيما يبلغ عدد العارضين نحو 310 عارضين، ويتحدث من خلال المنتدى نحو 129 متحدثاً، وينعقد في «أدنيك» بالتزامن مع النسخة الثانية لمعرض تربية النحل وإنتاج العسل، والمؤتمر الدولي الثاني للجمعية العربية لتربية النحل، والمؤتمر السنوي الخامس عشر لجمعية النحالين الآسيوية الذي تستضيفه الدولة لأول مرة. وستركز النسخة السادسة من المنتدى على دور الذكاء الاصطناعي في تعزيز التقدم على صعيد القطاع الزراعي، من أجل زيادة إنتاج الغذاء، وضمان الأمن الغذائي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال المهندس ثامر راشد القاسمي، رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى: «يتمثل الهدف الأساسي للمنتدى في دعم وتسهيل الأعمال التجارية الزراعية، والتركيز على سبل تعزيز كفاءة الإنتاج الغذائي واستدامته، وهو منصة مهمة، تجمع أبرز الفاعلين في هذا المجال، بهدف النهوض بالقطاع، من خلال التبادل المعرفي، وتعزيز الابتكار».
وتابع: «يأتي المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية في توقيت بالغ الأهمية لتطوير منظومة التكنولوجيا الزراعية في الإمارة، وترسيخ مكانة أبوظبي مركزاً عالمياً للابتكار في مجال التكنولوجيا الزراعية في البيئات الصحراوية. ويسعدنا أيضاً أن ينضم إلينا خمسة مبتكرين شباب من مدارس أبوظبي المحلية، لاستعراض ابتكاراتهم الزراعية الخاصة، من خلال فعاليات المنتدى هذا العام».
وقال الشيخ سالم بن سلطان القاسمي، رئيس مجلس إدارة شركة ANHB وراعي جوائز مسابقة العسل: «يجمع معرض تربية النحل وإنتاج العسل، أكبر حدث إقليمي مخصص لإنتاج العسل وتربية النحل، كبريات الشركات الموردة لحلول تربية النحل ومنتجي العسل لمدة ثلاثة أيام، للتواصل وتبادل المعارف والخبرات، بهدف تمكين نحالي المنطقة من تحقيق إيرادات إضافية، وتوسيع عملياتهم بشكلٍ مستدام، وتعزيز نمو هذا القطاع في الإمارات والمنطقة عموماً. ونحن فخورون باستضافة المؤتمر السنوي الخامس عشر لجمعية النحالين الآسيوية لأول مرة في الشرق الأوسط كجزء من فعاليات برنامج معرض تربية النحل وإنتاج العسل».
وأكد محمد هلال المهيري، مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، مشاركة الغرفة كراعٍ داعم للمنتدى، كونه أحد أبرز الأحداث العالمية المهتمة بمجال الاستثمار في الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية وتقنيات الابتكار فيه واستدامته.
ومن المرتقب أن تشارك في المنتدى شركات من نحو 100 دولة، تعرض أفضل ما لديها من منتجات ومشاريع وابتكارات تدعم وتعزز أساليب الإنتاج الغذائي المستدام أمام ما يزيد على 8 آلاف زائر يتوقع حضورهم إلى المعرض والمؤتمر اللذين سيعقدان على مدى يومين. وسيقدم المنتدى لأول مرة في أبوظبي أكثر من 50 ابتكاراً زراعياً ثورياً من أنحاء العالم كافة، وستمنح «جوائز الابتكار» من المنتدى لأفضل الابتكارات التي من شأنها تحسين الأمن الغذائي العالمي.

90 مزرعة
أكد المهندس ثامر راشد القاسمي، رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى، استفادة 90 مزرعة في أبوظبي من برنامج صندوق خليفة من الدعم الذي بلغ 100 مليون درهم، كما استفاد قرابة 14 ألف مزرعة من الدعم الموجه - برنامج تحسين دخل المزارعين، وهناك 700 مزرعة تباع منتجاتها من خلال منافذ التسويق التابعة للهيئة، وأشار إلى وجود 24 ألف مزرعة على مستوى الإمارة، و21 ألف حيازة زراعية، و3 ملايين و500 ألف رأس من الماشية، لافتاً إلى اهتمام القيادة الرشيدة بالزراعة، وتحسين دخول المزارعين.

الـدعم المتواصل
أشار المهندس سيف محمد الشرع، وكيل وزارة التغير المناخي والبيئة المساعد لقطاع المجتمعات المستدامة، إلى الاهتمام الخاص الذي أولاه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتنمية القطاع الزراعي في الدولة، والدعم المتواصل الذي توليه قيادتنا الرشيدة لقطاع إنتاج الأغذية.
وأكد دعم الوزارة غير المحدود لأهداف المنتدى سواءً المتصلة بالابتكار أو الشراكة أو الاستثمار، مشيراً إلى أن الحلول المبتكرة وحدها القادرة على مواجهة الضغوط والتحديات التي تواجه قطاعات إنتاج الأغذية، وتلبية الطلب المتزايد على الغذاء نتيجة النمو السكاني المتوقع.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يشهد تخريج الدفعة الثالثة من "تطوير معلمي الحضانات"