الاتحاد

الإمارات

مقاعد الأطفال في المركبات.. أمن وسلامة

تحرير الأمير (دبي)

أشاد مسؤولون بقرار الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بشأن إلزام توفير مقاعد مخصصة للأطفال دون 4 سنوات في المركبات، خاصة بعد زيادة عدد الضحايا الأطفال بسبب غياب كراسي الأطفال إلى 18 إصابة وحالتي وفاة.
وبموجب التعديلات سيتم إلزام السائقين بتوفير كراسٍ للأطفال دون سن الرابعة ومن يقل طوله عن 140سم في المقعد الخلفي للسيارة، وتغريم المخالفين 400 درهم وإضافة 4 سوداء بالملف المروري، ومن المقرر تنفيذ القرار خلال الأشهر الثلاثة القادمة.
وسجلت شرطة دبي 140 مخالفة خلال الـ14 شهرا الماضية، بسبب (ركوب) أطفال دون سن العاشرة في المقاعد الأمامية، مشددة على أهمية التزام أولياء الأمور بوجود مقاعد للأطفال داخل المركبات، بقصد توفير حماية لهم من آثار الحوادث المرورية وضمان السـلامة والأمان للأطفال، فيما تشير التقارير الرسمية إلى أن حوادث الطرق تعد السبب الرئيس لوفيات الأطفال في الدولة وفق العميد سيف مهير المزروعي مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، الذي أوضح وجود اعتقاد بين بعض أولياء الأمور بأن وضع أطفالهم في «حضنهم» يوفر لهم السلامة، فيما العكس هو الصحيح.. إذ قد يتحول الحضن إلى «تابوت»، ملفتا أن القرار يأتي بعد توصية من مجلس المرور الاتحادي بعد ملاحظة ازدياد عدد الضحايا من الأطفال جراء عدم توفير كراسي خاصة بهم.
وكشفت إحصائيات مرور دبي عن تعرض 112 طفلا خلال العام الماضي إلى حوادث مرورية أسفرت عن وفاة 7 أطفال دون الخامسة عشرة، وإصابة 105 أطفال، منهم 6 أطفال قادوا السيارة بأنفسهم في غفلة من الأهل.
وأكد المزروعي، أن دخول هذه التعديلات حيز التنفيذ يسهم في انخفاض عدد الوفيات، مشيراً إلى أن ركوب الأطفال دون سن العاشرة في المقعد الأمامي مخالف لقانون السير والمرور لخطورته على الأطفال في حال توقف المركبة بصورة مفاجئة أو في حال وقوع أي حادث مروري، ما يؤدي إلى اندفاع جسم الطفل إلى الأمام أو خارج المركبة في حال كان الاصطدام قويا.
وبحسب قانون السير الحالي، فإنه لا يسمح للأطفال بالجلوس في المقعد الأمامي قبل بلوغ العشر سنوات، ويجب أن يستخدم الأطفال دون هذه السن مقاعد السلامة ذات الأحزمة الداخلية.
وقال عبد الله يوسف آل علي المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة في هيئة طرق ومواصلات دبي، إن الهيئة تشدد في استخدام كراسي الأطفال في أسطولها، موضحا وجود 100 كرسي أطفال مثبتة بشكل دائم في مركبات أجرة السيدات، كما يتم تزويد مركبات المطار بكراسي الأطفال عند طلب العميل من قبل مكتب الهيئة في المطار، مشيرا إلى أن العام الماضي سجل 4 مخالفات لمركبات أجرة تجاهلت استخدام (الكرسي) فيما لم يسجل العام السابق أي مخالفة.
ويرى مواطنون ومقيمون، أن هذا التعديل يضمن سلامة وأمن الصغار، كما يدعم مكانة الإمارات على الصعيد الدولي.
وأشادت منى أحمد بالقرار ملفتة إلى تشدد السلطات الأميركية -بحكم عيشها لفترة هناك- في موضوع كرسي الطفل، حيث لا يسمح للأم بحمل طفلها بالسيارة ما لم يكن مثبتا بالكرسي الخاص به. فيما تندب موزة حسين سوء تصرف شقيقتها الذي أدى لوفاة نجلها بتجاهلها تثبيت الصغير في مقعده، استناداً لصغر المسافة، لكن القدر كان أسرع.

اقرأ أيضا