الاتحاد

الإمارات

حظائر للحيوانات السائبة تجنباً للحوادث المرورية

حيوانات سائبة في إحدى مناطق رأس الخيمة

حيوانات سائبة في إحدى مناطق رأس الخيمة

محمد صلاح (رأس الخيمة)

دشنت دائرة الأشغال والخدمات العامة في رأس الخيمة حملة توعية خاصة بمخاطر الحيوانات السائبة بجميع مناطق الإمارة، وذلك للقضاء على هذه الظاهرة التي تسببت خلال الفترة الماضية في العديد من الحوادث المرورية والتي راح ضحيتها عدد من مستخدمي الطريق.
وأوضح المهندس أحمد محمد الحمادي مدير عام الدائرة، أن ظاهرة الحيوانات السائبة أصبحت تؤرق الكثير من مستخدمي الطرق لما تسببه من حوادث مرورية وتدهور سيارات أحياناً في بعض الطرق بالإمارة، ونفذت الدائرة خلال الفترة الماضية العديد من الحملات التوعية الخاصة بتلك الظاهرة، في جميع المناطق لتوضيح مدى خطورتها وتنبيه أصحاب تلك الحيوانات وحثهم على ضرورة عدم تركها تهيم في الشوارع، لافتاً إلى أن بعض هذه الحيوانات يقترب من المناطق السكنية ويسبب إزعاجاً للسكان، ولهذا قررت الدائرة إنشاء العديد من الحظائر الخاصة بتلك الحيوانات في مختلف مناطق الإمارة.
وقال أحمد حمد الشحي مدير إدارة الخدمات بالدائرة، إن الدائرة نفذت خلال الفترة الماضية العديد من الحظائر في مناطق عوافي، الساعدي، الفلية، الدقداقة، الخران، خت، الحيل، الفحلين، والجير والرمس وغيرها من المناطق، خاصة القريبة من الطرق.
وأضاف: تنفذ الدائرة حملة توعية موسعة بالتزامن مع إنشاء هذه الحظائر، قبيل صيد هذه الحيوانات ووضعها في تلك الحظائر، مشيراً إلى أن الدائرة ستفرض غرامة تتراوح بين 500 ــ 2000 درهم على أصحاب الحيوانات المصادرة بحسب الحيوان، وذلك قبل تسليمه لصاحبه خلال الأيام الثلاثة الأولى من وضعه في تلك الحظائر.
وتابع: في حال عدم تسلم الحيوان خلال 3 أيام، سيتم ذبحه وتسليمه للجمعيات الخيرية وتسليم الحيوانات الأخرى التي لا يجوز ذبحها إلى مركز رأس الخيمة لإيواء الحيوانات، مشيراً إلى أن الهدف الرئيس من إنشاء تلك الحظائر هو القضاء على ظاهرة الحيوانات السائبة خاصة القريبة من الطرق والمناطق السكنية والتي باتت تشكل خطورة كبيرة.
وتابع: صادرنا خلال الفترة الماضية عدداً من الحيوانات، وتم التواصل مع أصحابها لتسلمها، وتم تسليم الحيوانات الأخرى مثل القرود لمركز إيواء الحيوان، مطالباً جميع أصحاب الحيوانات لوضع حد لتلك الظاهرة والتعاون مع الدائرة لما فيه المصلحة العامة.
وكانت إمارة رأس الخيمة شهدت خلال العامين الماضيين عدداً من الحوادث المرورية التي كانت فيها تلك الحيوانات طرفاً رئيساً ودفع بعض الأهالي والمقيمين حياتهم ثمناً للاصطدام بتلك الحيوانات على بعض الطرق الخارجية والداخلية في الإمارة خاصة في المناطق الجنوبية، حيث تكثر تلك الظاهرة، وخلال اليومين الماضيين شهدت منطقة شوكة أحد الحوادث المرورية، حيث نجت أسرة عربية من الخطر إثر اصطدام السيارة بحاجز أثناء عبور مجموعة من الحيوانات للطريق العام بالمنطقة.

اقرأ أيضا