الاتحاد

كرة قدم

دفاع الجزيرة «مفاجأة سعيدة» في نهاية الدوري

أداء الجزيرة حقق له هدفه أمام الظفرة (تصوير مصطفى رضا)

أداء الجزيرة حقق له هدفه أمام الظفرة (تصوير مصطفى رضا)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

في لقاء الجزيرة والظفرة لاحظ الجميع اختلافاً كبيراً في منظومة دفاع «فخر أبوظبي»، فبعد أن كان الدفاع هو نقطة الضعف الرئيسة في الفريق، أصبح صلباً، عصياً على الاختراق، وبلا أخطاء تقريبا، برغم اللعب أمام مهاجمين من العيار الثقيل مثل ماكيتي ديوب وعمر خريبين، وكان خط الدفاع «مفاجأة سعيدة» في ختام البطولة.
وعند سؤال الهولندي تين كات المدير الفني للجزيرة عن ذلك، ابتسم، ثم تحدث عن محمد جمال لاعب الوسط الصاعد، مؤكداً أنه كان له دور كبير في علاج تلك المشكلة، وفي ظهور الفريق بهذه القوة، سواء في الدفاع أو في الوسط، وقال: «أنتهز هذه الفرصة لأقدم له التحية للاعب على أدائه المميز، لقد أثبت أنه لاعب مهم للغاية في هذه المرحلة، وأشكره على تضحياته من أجل الفريق، لقد أدى امتحانه بالجامعة ظهر يوم المباراة، وكان من الطبيعي أن يطلب استراحة، ويبتعد عن الفريق لظروفه، لكنه كان حريصاً على الحضور، ولم يتغيب حصة واحدة عن التدريب، ثم أدى الامتحان وعاد لمعسكر الفريق، وبرغم أنه لاعب صاعد، إلا أنه يملك قدرات هائله، في إفساد هجمات المنافسين، وبناء الهجمات للجزيرة من الخلف بشكل سلس ومنضبط، ومن الصعب لأي لاعب أن يستخلص منه الكرة، إنه لاعب رائع».
وتابع: «نعم لقد قام جمال بدور كبير في علاج أخطر مشكلة، لكنه لم يكن وحده لأننا أجرينا بعض التعديلات أيضاً في أدوار اللاعبين سالم راشد، وسلطان السويدي، كما أننا ومنذ تولينا المسؤولية نطالب كل لاعبي الوسط والمهاجمين بأداء الأدوار الدفاعية عند فقدان الكرة، وفي ظني أننا قطعنا شوطاً مهماً في علاج تلك المشكلة، وفي المستقبل سوف يكون لمحمد جمال دور مهم في علاج أكبر مشكلة واجهت الجزيرة طول السنوات الماضية، وأقول بكل صراحة أن غيابه عن الفريق للإصابة معظم أوقات الدور الثاني أثر علينا بالسلب».
وعن أداء الفريق في الدور الثاني قال كات: «فريقنا تطور كثيراً، فلا يجب أن ننسى أنه كان ضعيفاً بدنياً عندما تولينا المسؤولية، وكان يتلقى أهدافاً كثيرة في كل مباراة، وكانت الثقة مفقودة، إلا أننا نملك لاعبين مميزين، سواء صاعدين أو من أصحاب الخبرة، وعندما منحناهم الثقة والفرص كانوا جميعاً عند حسن الظن بهم، فتحسنت نتائجنا، وحصدنا 23 نقطة في الدور الثاني، وعملنا على علاج مشكلة الدفاع تدريجيا، ويكفينا أن الجزيرة هو وصيف الدوري في الدور الثاني بعد الأهلي البطل».
من ناحيته أكد مسلم فايز قلب دفاع الجزيرة أن الفريق قدم مباراة رائعة دفاعياً، وأن الظفرة لم يصل تقريبا إلى مرمى علي خصيف إلا على استحياء، برغم أن كل التوقعات كانت تقول إن فارس الغربية أصبح من أخطر الفرق في الدوري، مشيراً إلى أن أداء الفريق تطور بشكل كبير في المرحلة الأخيرة، وأن الفضل في هذا الموضوع بعود للأداء الجماعي، وتقارب الخطوط، وقيام كل لاعب بدوره في شقيه الدفاعي والهجومي.
وقال فايز: «إذا كان الجزيرة لم يحقق المتوقع منه في الدوري الموسم الحالي، وابتعد عن مربع الصدارة، إلا أنه قدم ذخيرة المستقبل، من خلال 8 لاعبين صاعدين يمكن أن يكونوا نواة لفريق بطل، ليس محمد جمال وحده ولا خلفان مبارك هما مكسب الجزيرة في الموسم الحالي، بل إن فخر أبوظبي قدم سيف خلفان، وسالم راشد، وسلطان السويدي، ومحمد العبدولي، وأحمد العطاس، وسعيد حزام، وكلهم اكتسبوا الخبرة اللازمة من تحديات الموسم الحالي التي كانت هائلة، ومن المشاركة الآسيوية التي كانت قاسية، وكانوا جميعاً على قدر التحدي، وبناء عليه فأنا أطالب جماهير الجزيرة بألا تكون حزينة، وأن تفرح بأن لديها هذا الجيل المميز من اللاعبين».

أحمد علي: حاولت أن أمسك يد الحكم فطردني
أبوظبي (الاتحاد)

أكد أحمد علي مهاجم الظفرة الذي تلقى البطاقة الحمراء في الدقيقة 35 من اللقاء، أنه عندما سقط في منطقة جزاء الجزيرة، كان يتوقع أن يحتسب الحكم ضربة جزاء لمصلحته، لكنه فوجئ بقرار عكسي عليه، وأنه تلقائياً ودون أن يدري أراد أن يمسك يد الحكم، فأشهر له البطاقة الحمراء، مشيراً إلى أنه حزين لهذا الموقف، لأنه كان يتمنى أن يساعد فريقه في تحقيق الفوز على الجزيرة، وإنهاء الموسم بفوز يسعد الجماهير.
الجدير بالذكر أن أحمد علي من اللاعبين الذين قدموا انفسهم بشكل رائع في الدور الثاني، وكانت له إسهامات كبيرة مع الفريق في الخروج من الكبوة التي تعرض لها في الدور الأول، وكان لتألقه مع الظفرة دور كبير في عودته للمنتخب الوطني.

اقرأ أيضا