الاتحاد

الإمارات

الحكام وأولياء العهود والجموع يؤدون صلاة الاستسقاء

حاكم رأس الخيمة يؤدي صلاة الاستسقاء بحضور جموع المصلين

حاكم رأس الخيمة يؤدي صلاة الاستسقاء بحضور جموع المصلين

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أدى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان وسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، صلاة الاستسقاء تأسياً بسنة النبي صلى الله عليه وسلم، ودعوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بأداء صلاة الاستسقاء، طلباً لنزول الغيث رحمة بالعباد والبلاد.

وأقيمت صلاة الاستسقاء أمس في نحو 300 مسجد ومصلى على مستوى إمارات الدولة كافة، كما أدى الصلاة كل من الشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم بالشارقة، والشيخ خالد بن عصام القاسمي، رئيس دائرة الطيران بالشارقة، والشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس المجلس الرياضي، والشيخ فيصل بن سلطان القاسمي، والشيخ محمد بن سعود بن راشد المعلا، رئيس مجلس أمناء جائزة راشد بن أحمد المعلا للقرآن الكريم والثقافة الإسلامية، والشيخ مروان بن راشد المعلا، رئيس دائرة الأراضي والأملاك في أم القيوين.

وأدى الشيخ هزاع بن طحنون آل نهيان، وكيل ديوان ممثل الحاكم بالمنطقة الشرقية، والدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، صلاة الاستسقاء بجامع الشيخ زايد الكبير في العاصمة أبوظبي، ومحمد حمد عزان المزروعي وكيل ديوان ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية، ومديرو الدوائر الحكومية في الدولة، وحشد كبير من جموع المصلين.

وانتدبت الهيئة العديد من الأئمة لإقامة صلاة الاستسقاء بالمدارس، وعقب انتهاء أداء الصلاة، ألقيت خطبة صلاة الاستسقاء التي تبدأ بالاستغفار كما تقرر السنة النبوية المطهرة.

وتضرع الأئمة والخطباء بالمساجد إلى الله أن يغيث البلاد والعباد، وأن ينزل رحمته على عباده، وخلقه، وأن على العباد واستجلاباً للغيث لزوم التقوى والاستغفار، ورفع أكف الضراعة والابتهال إليه بالدعاء، واللجوء إليه والوقوف بين يديه بتذلل وخشوع، ويدعونه رغباً ورهباً، بأن يسبغ عليهم نعمه ليشكروه، فيكشف الضر، ويزيل الهم، ويرحم الضعيف، ويدر لهم الضرع، ويسقي لهم الزرع، وهي من سنن الله تعالى في خلقه، وحكمته في ملكه.

وأشار الخطباء إلى أن أعظم ما يتقرب به المرء للغفور الرحيم، كثرة التوبة والاستغفار، فالاستغفار سبب لنزول الأمطار، والإمداد بالبنين والأموال، ونبات الزروع والثمار، ودلل الخطباء على ذلك بالآيات والأحاديث، مؤكدين أن لزوم الاستغفار سبب لحصول الرحمة، والمتاع الحسن في الدنيا، ويزيد من أسباب القوة، وتضرع الخطباء إلى الله بأن يغيث البلاد والعباد، مؤملين على كرم الله وعطائه وجوده، وسخائه، وتلبيته لمن ناداه.

وأورد الخطباء أسباب استنان هذه السنة، فقد جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله هلك المال وجاع العيال، فادع الله لنا. فرفع يديه، وقال الراوي: وما نرى في السماء قزعة «أي غيمة»، فوالذي نفسي بيده ما وضعها حتى ثار السحاب أمثال الجبال، ثم لم ينزل عن منبره حتى رأيت المطر يتحادر على لحيته، فمطرنا يومنا ذلك، ومن الغد، وبعد الغد والذي يليه، حتى الجمعة الأخرى، وقام ذلك الأعرابي فقال: يا رسول الله تهدم البناء وغرق المال، فادع الله لنا. فرفع يديه، فقال: «اللهم حوالينا ولا علينا». فما يشير بيده إلى ناحية من السحاب إلا انفرجت، وصارت المدينة مثل الجوبة، أي: الفجوة بين البيوت، وسال وادي قناة شهراً، ولم يجيء أحد من ناحية إلا حدث بالجود، أي: المطر الغزير.

وقال الخطباء: «هذه الواقعة تعلمنا كيف نلجأ إلى الله عز وجل عند الشدائد لندعوه ونتضرع إليه، ليكشف السوء، وما أحوجنا إلى أن نلجأ إليه بخضوع وخشوع، ونسأله سؤال المضطرين، وندعوه دعاء الصادقين، وأن نكثر من الاستغفار، فهو سبب لنزول الأمطار، وعمران الأرض والديار. فاللهم يا من رحمته وسعت كل شيء اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، يا رحمن الدنيا والآخرة، اجعلنا ممن رحمته يا كريم».

ودعا الخطباء المسلمين إلى لزوم الاستغفار استجلاباً للرزق والغيث، وعبادته حق عبادته، وأن يتيقنوا أنه أرحم بالخلق من الأم بولدها، وبالعودة إليه وبالتوبة والاستغفار، والإكثار من الأعمال الصالحة بالليل والنهار، فإنه يفيض علينا من رحماته، ويسبغ علينا من بركاته، غيثاً هنيئاً مباركاً، ويبارك في أموالنا وأولادنا، ويديم علينا الحياة الكريمة السعيدة، داعين إلى رفع أكف الضراعة، إلى الله تعالى، والتيقن أن الله سبحانه حي كريم يستحي أن يرد سائلاً، أو أن لا يجيب راجياً، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله حيي كريم يستحيي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفراً خائبتين».

وتضرع الخطباء بالدعاء وأمن المصلون، اتباعاً لسنة المصطفى عليه الصلاة والسلام، وطلب الغيث وألا يجعلنا من القانطين، وأن يجعله غيثاً مغيثاً هنيئاً واسعاً شاملاً، اللهم أغثنا غيثاً مباركا تحيي به البلاد وترحم به العباد، اللهم اجعلها سقيا رحمة، وأن ينبت الزرع ويدر الضرع، وأن ينزل علينا من بركات السماء، ويخرج لنا من بركات الأرض، ويجعل ما رزقنا قوة لنا على طاعته، اللهم أنزل علينا الغيث، واجعل ما أنزلته خيراً.

ودعا الخطباء في نهاية الخطبة بأن يوفق صاحب السمو رئيس الدولة، وأن يديم عليه موفور الصحة والعافية، وأن يجعله في حفظه وعنايته، وأن يوفق نائبه وولي عهده الأمين لما يحبه ويرضاه، وأن يؤيد إخوانه حكام الإمارات، وأن يغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، وأن يرحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وشيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمته، وأن يدخل في عفوه وغفرانه ورحمته آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن له حق علينا.

مدارس الدولة تؤدي الصلاة

دبي (وام)

شهدت مدارس الدولة، صباح أمس، تأدية صلاة الاستسقاء اقتداء بسنة نبينا محمد، صلى الله عليه وسلم، وتلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إلى إقامة صلاة الاستسقاء، أمس، في جميع مناطق الدولة.

وكانت وزارة التربية والتعليم وجهت الإدارات المدرسية بالعمل على تهيئة الأجواء والإعداد المسبق لتأدية الطلبة لصلاة الاستسقاء.

وتضمن النشاط اليومي الصباحي للطلبة شرحاً عن صلاة الاستسقاء، باعتبارها سنة نبوية، فضلاً عن تضمين النشاط بأدعية لله للاستجابة والتضرع إليه بالمغفرة والرحمة، وأن يعم الخير والغيث البلاد.

ضباط وأفراد شرطة دبي يؤدون صلاة الاستسقاء

دبي (الاتحاد)

أدى كبار الضباط والضباط وصف الضباط والأفراد والمدنيون في شرطة دبي، صلاة الاستسقاء في مسجد الفريق خميس المزينة بالقيادة العامة لشرطة دبي وميدان التدريب العام في أكاديمية شرطة دبي، تضرعاً وابتهالاً إلى المولى سبحانه وتعالى، ليسقينا الغيث وينعم على البلاد والعباد بالمطر والخير والرحمة، إن شاء الله.

وأدى الصلاة في أكاديمية شرطة دبي، اللواء الدكتور محمد أحمد بن فهد مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب، والعميد الدكتور غيث غانم السويدي مدير أكاديمية شرطة دبي، ومديرو الإدارات الفرعية، إلى جانب الطلبة المرشحين وأفراد الشرطة المستجدين، ومرتب الأكاديمية من العسكريين والمدنيين، فيما أدى الصلاة في مسجد الفريق خميس المزينة عدد من مديري الإدارات العامة ونوابهم والضباط وصف الضباط والأفراد والمدنيين.

وعقب أداء الصلاة في مسجد خميس المزينة، استهل الشيخ محمد الصالحي، إمام وخطيب المسجد، خطبته بالاستغفار والحمد والشكر لله الواحد القهار المغيث الجبار، ودعا إلى التقوى والطاعة، وتوجّه إلى الله العلي القدير بأن يسقينا الغيث ولا يجعلنا من القانطين، وأن يفرج عنا وعن أمة سيدنا محمد أجمعين، وأن ينبت لنا الزرع ويدر لنا الضرع، وينزل علينا من بركاته، ويجعل ما أنزل علينا قوة لنا في طاعته، وبلاغاً إلى حين، ويرسل السماء علينا مدراراً، ويجعل لنا أنهاراً رحمة بالبلاد والعباد.

ودعا جميع المصلين، الله عز وجل أن يحفظ ولي أمر دولتنا وإخوانه الحكام ويسدد خطاهم، لما يحب ويرضى، وأن يجعل بلدنا آمناً مطمئناً، وينعم وسائر بلاد المسلمين بالسخاء والرخاء.

صلاة الاستسقاء بأكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة

الشارقة (الاتحاد)

أدى العميد سيف الزري الشامسي، قائد عام شرطة الشارقة، نائب رئيس مجلس أكاديمية العلوم الشرطية، صباح أمس، صلاة الاستسقاء في الساحة الخارجية للأكاديمية، وأدى الصلاة إلى جانب المديرين العامين بشرطة الشارقة ومديري الإدارات وضباط الأكاديمية وصف الضباط والأفراد وأعضاء الهيئة التعليمية والطلبة.

وتأتي إقامة صلاة الاستسقاء إحياء لسنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، واستجابة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإقامة صلاة الاستسقاء طلباً للسقيا من الله نظراً لتأخر الغيث وحاجة العباد والبلاد إليه.

وأمّ المصلين فضيلة الشيخ الرباني عبدالله الذي تناول في خطبته أوامر الله عز وجل لعباده باللجوء، والتضرع بين يديه، ويدعوه رغباً ورهباً، حيث قال سبحانه: (وادعوه خوفاً وطمعاً إن رحمت الله قريب من المحسنين)، يسبغ عليهم نعمه ليشكروه، ويبتليهم ليتوبوا إليه ويستغفروه، فيكشف ضرهم، ويزيل همهم، ويرحم ضعيفهم، ويدر لهم الضرع، ويسقي لهم الزرع، فهذه من سنن الله تعالى في خلقه، وحكمته في ملكه، وأعظم ما يتقرب به المرء للغفور الرحيم، كثرة التوبة والاستغفار، فالاستغفار سبب لنزول الأمطار، والإمداد بالبنين والأموال، ونبات الزروع والثمار.

الأهالي وطلاب مدارس رأس الخيمة يؤدون صلاة الاستسقاء

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أدى العديد من الأهالي والمقيمين وطلاب المدارس في رأس الخيمة أمس صلاة الاستسقاء إحياء لسنة النبي صلى الله عليه وسلم وتلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله. وأوضح مصدر في المنطقة التعليمية في رأس الخيمة أن غالبية طلاب المدارس والمعلمين والهيئات الإدارية أدت الصلاة.

وقال عبد العزيز الخياط مدير مدرسة موسى بن نصير إن طلاب المدرسة وجميع الهيئات التدريسية والإدارية أدوا الصلاة صباح أمس تيمناً بسنة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم واستجابة لدعوة صاحب السمو رئيس الدولة.
 

اقرأ أيضا

سيف بن زايد ووزير الداخلية الأسترالي يبحثان التعاون الأمني