الاتحاد

الإمارات

هيئة الخدمات الصحية تتولى القطاع الطبي والصيدلاني الخاص في أبوظبي


عبد الحي محمد:
بدأت الهيئة العامة للخدمات الصحية لإمارة أبو ظبي أول أمس إدارة القطاع الطبي والصيدلاني الخاص في إمارة أبوظبي وذلك تنفيذا لقرار المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي·
وخصصت الهيئة الدور الأول من برج ناهل بشارع النجدة بأبوظبي لاستقبال طلبات التراخيص للمنشآت الطبية والصيدلانية والأطباء والصيادلة والفنيين·
وشهد أمس وأول أمس إقبالا ملحوظا من المراجعين الذين أبدوا ارتياحا كبيرا من سهولة إجراءات التعامل التي طبقها موظفو وموظفات الهيئة معهم في إصدار تراخيصهم·
وأكد أحمد سعيد الرميثي مدير الدائرة الصحية بالهيئة العامة للخدمات الصحية لإمارة أبوظبي أن الفترة المقبلة ستشهد نقلة نوعية وكمية كبيرة نحو تسهيل إجراءات التعامل الإدارية مع الأطباء والصيادلة والمنشآت الطبية والصيدلانية في القطاع الخاص منوها لما جرى في مركز إصدار البطاقات الصحية في أبوظبي حيث تم اختصار إجراءات إصدار البطاقات بصورة كبيرة جدا وأصبح في الإمكان إصدار وتسليم البطاقات الصحية للمراجعين بعد دقائق قليلة من كتابتها بدلا من أسبوع بعد تطبيق نظام إلكتروني متميز وتزويد المركز بالكوادر الإدارية المتميزة·
وأوضح أن مقر الهيئة في شارع النجدة يتلقى طلبات التراخيص وتجديد التراخيص للأطباء والفنيين والمنشآت الطبية والصيدلانية يوميا من الساعة السابعة صباحا وحتى الثالثة ظهرا عدا يومي الخميس والجمعة مشيرا إلى أن الهيئة زودت المقر بالكوادر الإدارية والفنية اللازمة لإنجاز العمل على أكمل وجه أولا بأول·
وذكر أن الهيئة لم تجر أية تغييرات على رسوم الترخيص والتجديد سواء للأطباء والفنيين ومازالت رسوم الأطباء 850 درهما شاملة طلب التجديد أو الترخيص و300 درهم للفنيين شاملة طلب التجديد أو الترخيص·
وأوضح أن الهيئة طرحت 'فورمة' جديدة لمزاولة المهنة للأطباء والفنيين وحددت فيها الشروط المطلوبة كما وضعت ثلاثة شروط لمنح ترخيص للطبيب الزائر وهي أن تكون لديه خبرة عشر سنوات بعد شهادة الدكتوراه وأن يكون قد عمل في مستشفى أو جامعة معروفة وأن يكون قد قام ببحث في مجال تخصصه·
وأشار إلى أن الهيئة تتخذ حاليا خطوات كبيرة لتبسيط إجراءات التعامل مع الأطباء والصيادلة وغالبتها إجراءات إلكترونية منوها إلى أن الهيئة تضع في أولى مهامها النهوض بالقطاع الطبي والصيدلاني الخاص وستعمل على تطويره بشكل كبير خاصة بعد أن تعاظم دوره بشكل كبير في أبوظبي وهدفنا دعم هذا القطاع ودفعه للأمام باعتباره شريكا للقطاع الحكومي في تقديم الخدمات للمرضى المواطنين والمقيمين· وأشار إلى أن الهيئة ستتوسع في خدماتها الإلكترونية للقطاع الطبي والصيدلاني الخاص موضحا أنها تتلقى حاليا طلبات الترخيص والتجديد للأطباء والمنشآت الطبية على شبكة الإنترنت وبإمكان الطبيب والصيدلي والمؤسسة الطبية والصيدلانية حاليا أن يقوموا بتقديم أوراق ترخيصهم إلى الهيئة على موقعها مف·َّوفه·ٌٌٌّّّ علما بأن طريقة دفع الرسوم ستكون نقدية وليس عن طريق الدرهم الإلكتروني·
وأكد أن الهيئة لم تجر أية تغييرات على إجراءات دخول المنشآت والأطباء والصيادلة على شبكة الإنترنت التي طبقتها الوزارة سابقا حيث لايزال لكل مؤسسة طبية رقم حسابها وكلمة الدخول السرية·
وأوضح أن الهيئة جددت أمس تراخيص 6صيادلة و5 صيدليات خاصة كما وضعت 'فورمات' طلبات جديدة للإشراف على الصيدليات في حال إجازة الصيدلي الرئيسي وكذلك طلبات التجديد للصيادلة واستلام الأدوية المراقبة والمخدرة· وأوضح أن الهيئة قامت بالتفتيش على أربع صيدليات منها صيدليات خاصة وصيدليات داخل المستشفيات وقد تم خلال الحملة التفتيشية التي رافقها الدكتور محمد أبو الخير خبير الأدوية في الهيئة ضبط أدوية غير مسجلة منها دواء بوما تزين وهو عبارة عن حقن للقيء وأدوية منتهية المفعول وأخرى غير مسعرة·
وأوضح أحمد الرميثى أن الهيئة بدأت أيضا في إدارة الطب الوقائي في أبوظبى أول أمس حيث اعتمدت نظاما إلكترونيا جديدا تمكن من استخراج شهادة البطاقة الصحية وشهادة الميلاد خلال دقائق بطريقة الدفع النقدي وقد شهد اليومين الماضيين سهولة كبيرة في إجراءات التعامل أدت إلى اختفاء ظاهرة الزحام وتدرس الهيئة حاليا تطبيق نظام جديد يقضي بإنجاز شهادة الخلو من الإيدز في نفس يوم تقديمها وليس ثلاثة أيام كما تدرس الهيئة مد دوام بعض الموظفين لتسهيل وسرعة إنجاز المعاملات·

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يفتتح «معرض الأدوية» في أبوظبي