الاتحاد

الاقتصادي

«أدنوك» تستعرض تنشيط الاستثمارات في مؤتمر الحقول البحرية في الولايات المتحدة

سفيرة الولايات المتحدة لدى دولة الإمارات مع مسؤولي «أدنوك» (من المصدر)

سفيرة الولايات المتحدة لدى دولة الإمارات مع مسؤولي «أدنوك» (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

اختتمت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها مشاركة ناجحة في مؤتمر ومعرض تكنولوجيا الحقول البحرية 2016 الذي أقيم في مدينة هيوستن - ولاية تكساس الأميركية، من 2 إلى 5 مايو الجاري. وقد شاركت «أدنوك» في هذا الحدث العالمي بوفد ضم عدداً من الرؤساء التنفيذيين وكبار المسؤولين في شركات المجموعة، وسجلت حضوراً قوياً بجناحها المميز الذي عرضت خلاله أنشطة شركات المجموعة الـ21، إضافة إلى الشركة الأم.
واجتذب جناح الشركة خلال الأيام الأربعة للفعالية أعداداً كبيرة من الزوار من مختلف الشركات المتعددة الجنسيات من العديد من دول العالم، حيث تم إطلاعهم على مشاريع وخطط الشركة الحالية والمستقبلية. وكان من بين الزوار عدد من الوزراء وكبار المسؤولين في القطاعين العام والخاص، وخاصة قطاع الطاقة. وزار جناح الشركة في اليوم الختامي وفد حكومي رسمي من جمهورية مصر العربية تقدمه المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية.
وعلى هامش مؤتمر ومعرض تكنولوجيا الحقول البحرية 2016، استضافت «أدنوك» حفل عشاء حضره مسؤولون كبار، بينهم مسؤولون حكوميون ودبلوماسيون ورؤساء تنفيذيون وقادة في صناعة النفط والغاز. وأتاح الحفل الفرصة لوفد «أدنوك» لمناقشة فرص تأسيس شراكات جديدة لنقل التكنولوجيا وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات.
وفي إطار الجهود الرامية إلى الترويج لدولة الإمارات وأبوظبي كمركز عالمي للطاقة، تم تشجيع الشركات الأميركية الموجودة في مؤتمر تكنولوجيا الحقول البحرية 2016 على المشاركة في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2016»، المقرر تنظيمه في الفترة من 7 إلى 10 نوفمبر 2016.
كما شارك وفد «أدنوك» في المؤتمر والفعاليات المصاحبة له، وقدم أوراق عمل فنية أمام المؤتمر، من بينها ورقة بعنوان «إنجاز تقدم ملحوظ في إدارة تكامل خطوط الأنابيب من خلال طرق متكاملة لتقييم المخاطر». وسلطت الورقة الضوء على التهديدات المختلفة المحيطة بخطوط الأنابيب، وعرضت الورقة منهجية تنظيمية تهدف إلى تجاوز التحديات ذات الصلة، وناقشت ورقة أخرى أفضل الممارسات لتأمين خطوط الأنابيب العالية الضغط والعالية الحرارة.
وشاركت «أدنوك» في هذه الفعالية العالمية هذا العام تحت شعار «بناء مستقبل مستدام عبر التنمية البشرية والابتكار» في إطار سعي الشركة لمواكبة أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في صناعة النفط والغاز وخاصة في القطاع البحري.
واستعرضت «أدنوك» ومجموعة شركاتها باستعراض مشروعاتها وخططها وخدماتها الحالية والمستقبلية، وتم تسليط الضوء من خلال أحدث التقنيات التفاعلية على جهود شركات المجموعة في مجالات عدة، بما في ذلك تقليل البصمة الكربونية وخفض الانبعاثات الضارة بالبيئة والتخلص من حرق الغاز والوقود الأخضر ومشاريع الطاقة المتجددة، كما تم استعراض التقنيات والأنظمة المبتكرة وأفضل الممارسات الخاصة بمشاريع أدنوك.
ومن بين المبادرات التي عرضت ، مشروع خفض انبعاثات الكربون، وهي مبادرة قامت بها «أدنوك» مؤخراً بالتعاون مع شركة «مصدر» لتمهد الطريق أمام الدول الأخرى الغنية بالنفط لتبني تقنيات مماثلة.
ويتكون المشروع من 3 عناصر رئيسية تشمل التقاط غاز ثاني أكسيد الكربون من مصانع حديد الإمارات، أكبر منشأة متكاملة لتصنيع منتجات الحديد في الدولة، ثم ضغط ونقل الغاز عبر خط أنابيب يبلغ طوله 50 كيلومتراً إلى حقول النفط التي تديرها «أدنوك»، ليتم حقنه بدلاً من الغاز الطبيعي، لتعزيز استخراج النفط، ما يسهم في توفير كميات إضافية من الغاز الطبيعي وعزل غاز ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض.
وسيسهم المشروع في التقاط 800 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً، ومن المتوقع إنجازه قبل نهاية عام 2016. يشار إلى أن شركة «أدنوك» أصبحت في عام 2009 أول شركة إنتاج بترول وطنية في الشرق الأوسط تستخدم تقنية حقن غاز ثاني أكسيد الكربون بالتعاون مع «مصدر».

اقرأ أيضا

"جارودا" الإندونيسية تلغي طلبية لشراء 49 طائرة من "بوينج 737 ماكس 8"