دنيا

الاتحاد

"12 عاماً من العبودية" يحصد أفضل فيلم أوسكار 2014

أسدل أمس الستار على الحفل السنوي لأكاديمية الفنون وعلوم السينما ( الأوسكار)
حيث فاز فيلم (12 عاما من العبودية ) للمخرج البريطاني ستيف مكوين بجائزة أوسكار أحسن فيلم. الفيلم مقتبس من قصة واقعية عن الرق في فترة ما قبل الحرب الأهلية الأميركية وتدور أحداث الفيلم حول رجل يتم الإيقاع به وبيعه للعمل في مزارع بولاية لويزيانا الأمريكية.

وفاز ماثيو مكونهي بجائزة أوسكار أحسن ممثل عن دوره في فيلم (دالاس بايرز كلوب). وهي المرة الأولى التي يفوز فيها مكونهي بجائزة أوسكار. ويدور الفيلم حول رون وودروف الذي يقوم بدوره مكونهي وهو كهربائي ومدافع يحاول مساعدة المرضى المصابين بمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) في الثمانينات من القرن الماضي للحصول على الدواء الذين يحتاجون إليه.

وفازت كيت بلانشيت بجائزة أوسكار أحسن ممثلة عن دورها في فيلم (بلو جاسمين ). وهذه هي المرة الثانية التي تفوز بها بلانشيت (44 عاما) بجائزة الأوسكار. ويدور الفيلم حول جاسمين الذي تجسدها بلانشيت والتي اعتادت حياة الترف في نيويورك ثم تدهورت بها الأحوال فانتقلت إلى الإقامة مع شقيقتها في سان فرانسيسكو لتعيش حياة صعبة. وفاز المخرج المكسيكي الفونسو كوارون بجائزة أوسكار أحسن مخرج عن فيلم (جرافيتي )الذي يدور حول رائدة فضاء تكافح من أجل البقاء بعد انفصالها عن مكوكها الفضائي.

وهذه هي جائزة الأوسكار الأولى التي يفوز بها كوارون (52 عاما) عن الفيلم الذي يلعب دور البطولة فيه ساندرا بولوك وجورج كولوني. وفاز جاريد ليتو بجائزة أوسكار أحسن ممثل مساعد عن دوره في فيلم (دالاس بايرز كلوب ). ولعب ليتو (42 عاما) دور امرأة متحولة جنسيا مصابة بمرض الإيدز. وفازت الممثلة الكينية لوبيتا نيونجو بجائزة أوسكار أحسن ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم (12 عاما من العبودية ). وتقوم نيونجو (31 عاما) بدور باتسي وهي عبدة تعمل بجد. وهذه هي المرة الاول التي تفوز فيها نيونجو بجائزة أوسكار.

وحصل فيلم الدراما الايطالي (ذا جريت بيوتي The Great Beauty) على جائزة اوسكار أحسن فيلم اجنبي. ويدور الفيلم الذي اخرجة باولو سورينتينو حول تأملات كاتب مسن في الحياة وبحثه عن المعنى بين المجتمع الراقي الخامل في روما. وفاز فيلم (فروزن FROZEN) بجائزة أوسكار أحسن فيلم رسوم متحركة. والفيلم من انتاج والت ديزني انيميشن ستوديوز. وهذا الفوز هو الاول في هذه الفئة الذي تفوز به والت ديزني انيميشن ستوديوز التي أسسها رجل رائد في هذا النوع. واستحدثت فئة فيلم الرسوم المتحركة في 2002 وهيمنت عليها بيكسار التي تمتلكها ديزني التي فازت بأوسكار أحسن فيلم رسوم متحركة سبع مرات لكنها فشلت في مواصلة الفوز هذا العام للمرة الثانية في ثلاث سنوات.

في الوقت نفسه تدفقت التعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي على هاشتاق# الأوسكار ،حيث علق المغردون على تويتر على ممثليهم المفضلين،فقال محمد الشامسي "أتمنى أن يفوز فيلم 12 عاماً من العبودية وأن يتشرف الأوسكار بفوز ليوناردو ديكابريو به" ,في حين قال أحمد العقر "زعلانين على ليوناردو دي كابريو، جيف بريدجيز, صامويل جاكسون, إدوارد نورتون, آنيت بينينج, جوني ديب, جلين كلوس عمرهم ما كسبوا" .

في حين كتب أحمد صورة عفوية لمقدمة الأوسكار تتسبب بانهيار مؤقت في تويتر، حيث حصدت أكثر من (مليوني ريتويت) خلال ساعات من تنزيلها! .

وتنافست الصحف والمواقع الاخبارية على تقديم أفضل الإطلالات للمثلين والمشاركين في الحفل ال86 للأوسكار.

اقرأ أيضا

"فيسبوك" تحظر الإعلانات المضللة عن فيروس كورونا