الاقتصادي

الاتحاد

السعودية تبقي صادرات النفط أقل من 7 ملايين برميل

خزانات نفط في ميناء يانغشان في شنغهاي بالصين (رويترز)

خزانات نفط في ميناء يانغشان في شنغهاي بالصين (رويترز)

دبي، لندن (رويترز)

قالت وزارة الطاقة السعودية، أمس: «إن إنتاج المملكة من النفط الخام في أبريل سيظل دون 10 ملايين برميل يومياً، والصادرات أقل من 7 ملايين برميل يومياً». وقال متحدث باسم وزارة الطاقة: «إن السعودية ومنتجي النفط الآخرين المشاركين في اتفاق خفض المعروض العالمي ما زالوا ملتزمين بهدفهم المشترك المتمثل في العودة بالمخزونات إلى مستويات طبيعية». وأكدت الوزارة سعادتها بمستويات الامتثال الممتازة عموماً باتفاق خفض المعروض.
وأبلغت المملكة منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» أنها ضخت 9.935 مليون برميل يومياً في فبراير، انخفاضاً من 9.983 مليون برميل يومياً في يناير، لينخفض الإنتاج أكثر من المستهدف. كما أبلغت فنزويلا المنظمة أن إنتاجها النفطي تراجع في فبراير إلى مستوى منخفض جديد للمدى الطويل عند 1.586 مليون برميل يومياً.
من جهتها، رفعت «أوبك» توقعها لنمو المعروض النفطي من خارجها إلى 1.66 مليون برميل يومياً (من 1.40 مليون برميل يومياً في التوقع السابق)، بقيادة زيادة في التقديرات الأميركية، مؤكدة أن اتفاق خفض المعروض الذي تقوده المنظمة يواصل دعم استعادة التوازن بسوق النفط والطلب مازال عاملاً داعماً.
وقالت «أوبك»: «إن مخزونات نفط دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية زادت 13.7 مليون برميل في يناير إلى 2.865 مليار برميل، بما يزيد على 50 مليون برميل فوق متوسط 5 سنوات»، إلا أن أسعار النفط استأنفت ارتفاعها في آسيا أمس مستعيدة بعض ما خسرته بسبب مخاوف المستثمرين من أن يحبط العرض الأميركي الوفير جهود «أوبك» لإعادة التوازن إلى الأسواق، حيث عزز نشاط قوي للمصانع الصينية أسواق السلع الأولية، في الوقت الذي تراجع فيه إنتاج الصين من الخام لكن النمو السريع في إنتاج الولايات المتحدة كبح المكاسب.
وفاقت الصين التوقعات، حيث سجلت ارتفاعاً بلغ 7.2% على أساس سنوي في الإنتاج الصناعي خلال أول شهرين من عام 2018، بينما أظهرت بيانات انخفاض إنتاجها النفطي 1.9%.
وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 29 سنتاً إلى 64.93 دولار للبرميل بحلول الساعة 1156 بتوقيت جرينتش، متعافياً من المستوى المنخفض الذي سجله في وقت سابق أمس عندما بلغ 64.43 دولار للبرميل.
وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 46 سنتاً عند 61.17 دولار للبرميل.
والصين أكبر مستورد للسلع الأولية في العالم. وتراجع إنتاج الصين المحلي من النفط خلال شهري يناير وفبراير شباط إلى 3.77 مليون برميل يومياً، بينما ارتفعت كمية النفط المعالج بمصافيها 7.3% إلى 93.4 مليون طن، وهو ما يشير إلى الحاجة إلى مزيد من الواردات. ومن المتوقع ارتفاع الإنتاج الأميركي فوق 11 مليون برميل يومياً بحلول نهاية العام الجاري.

اقرأ أيضا

786 مليار درهم قيمة تجارة الإمارات غير النفطية في 6 أشهر