الاتحاد

رمضان

الأحمر طالع·· والأخضر نازل


القاهرة - 'الاتحاد': كما ان الجنيه له ملايين الانصار والمريدون من البسطاء واصحاب الجيوب والبطون الخاوية فان الدولار الأميركي ايضا له انصار ومريدون·· صحيح انهم عدة الوف من ذوي الجيوب المنتفخة والبطون المتخمة لكنهم ليسوا عددا في الليمون مثل الملايين من مريدي الجنيه فهم الوف في العدد لكنهم ملايين في العدة والعتاد واصواتهم مدوية وكلماتهم مسموعة ومن النوع البشري الذي قال فعل·· وقد كان انصار الجنيه عندما تدنى سعره ووصل الدولار الى سبعة جنيهات يقولون ان الجنيه مظلوم وان السعر العالي للدولار غير عادل ومبالغ فيه·· وكانت الحكومة ايضا تقول هذا الكلام والان عندما انخفض الدولار الى خمسة جنيهات وثمانين قرشا هب انصار العملة الاميركية من رجال الاعمال ليقولوا ان سعر الدولار غير عادل ولابد من تدخل الحكومة لمنع انهياره لان هذا الانهيار سيضرب الصادرات والسياحة في مقتل·· ولا ندري من نصدق فاذا ارتفع الدولار وهبط الجنيه قالوا ان هذا هو سبب ارتفاع الاسعار واذا تراجع الدولار وارتفع الجنيه قالوا ان هذا سيضرب التصدير والسياحة ويرفع الاسعار ايضا·· والمواطن ينظر حوله ليسمع كلاما ثم ينظر مرة اخرى ليسمع كلاما مناقضا·· والحكومة منحازة حتى الان لمحدودي الدخل وتقول كل يوم 'ورأسها والف سيف' انها لن تتدخل لحماية الدولار كما لم تتدخل من قبل لحماية الجنيه وعلى الجميع من حكومة واهالي ان يتحولوا الى جماهير في المدرجات تتابع المباراة بين الجنيه والدولار في ملعب السوق النقدية ومن يغلب فنحن معه ونصفق له·
ومازالت رسوم الكاريكاتير ترصد المعركة بين العملتين وفي احد الرسوم التقى الجنيه بالدولار الهزيل المتوكيء على عصاه وسأله: ازي حالتك الصحية·· فرد الدولار بيأس: في النازل·
وفي رسم آخر وقف الدولار واليورو خلف الجنيه وهو يمشي مختالا وقد تجاهلهما تماما وقالا لبعضهما: من ساعة قيمته ما زادت ماحدش عارف يكلمه·· وهكذا تمضي المباراة ساخنة بين الاحمر والاخضر·· وتؤكد مجريات اللعب ان الاحمر طالع والاخضر نازل·

اقرأ أيضا