الاتحاد

الرياضي

«مجتمعي.. مكان للجميع».. سباق خيري ينطلق بأجنحة الأمل دعماً للمعاقين

النسخة الثالثة لسباق «وينجز فور لايف» الخيري العالمي شهدت مشاركة عالمية قياسية (الصور من المصدر)

النسخة الثالثة لسباق «وينجز فور لايف» الخيري العالمي شهدت مشاركة عالمية قياسية (الصور من المصدر)

دبي (الاتحاد)

شاركت دبي أمس الأول، مع 33 مدينة في 34 دولة حول العالم بنجاح لجمع عائدات مالية لدعم الأبحاث العلمية لإصابات النخاع الشوكي، وذلك ضمن فعاليات النسخة الثالثة لسباق «وينجز فور لايف» الخيري العالمي الذي شهد مشاركة قياسية عالمية لنحو 130,732 عداءً من مختلف الجنسيات، احتشد قرابة 1500 منهم في الفعالية التي انفردت دبي باستضافتها على مستوى المنطقة.
وأقيمت مرحلة السباق الخاصة بالدولة بالشراكة مع «مبادرة مجتمعي.. مكان للجميع»، وذهبت جميع عائدات السباق العالمي التي وصلت هذا العام إلى 6,6 مليون يورو - ما يعادل 7,5 مليون دولار- للمساعدة على إيجاد علاج لإصابات النخاع الشوكي التي تصيب الملايين من الناس حول العالم، علماً أنها المشاركة الثانية لدبي في السباق العالمي الذي يساعد على تأمين التمويل اللازم للأبحاث الهادفة إلى إيجاد العلاج لذوي الإعاقة.
وجاءت مشاركة مبادرة «مجتمعي.. مكان للجميع» في السباق العالمي الخيري جنباً إلى جنب مع الأشخاص ذوي الإعاقة، وذلك تأكيداً على أهمية تفعيل الحياة الاجتماعية للأشخاص ذوي الإعاقة ومساعدتهم على اكتساب المعارف المتجددة والأنماط السلوكية الإيجابية، من خلال مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص إلى جانب الاهتمام الإنساني والحضاري العالمي الذي طالما تميزت به إمارة دبي بعد الإعلان عن المبادرة التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، في عام 2013 بهدف تحويل دبي إلى مدينة صديقة للأشخاص ذوي الإعاقة بحلول عام 2020.
واحتل الإيطالي جورجي كالكاتيرا المركز الأول عالمياً لفئة الرجال، قاطعاً مسافة 88.44 كم مسجلاً رقماً قياسياً جديداً في بلاده، فيما حققت اليابانية كواري يوشيدا رقماً قياسياً جديداً لتصبح أول مشاركة بفئة السيدات تتخطى عتبة 60 كم لتصل إلى 65.71 كم في السباق الذي أقيم في طوكيو.
وكان الفوز محلياً في منافسات دبي في فئة الرجال، من نصيب العداء البرتغالي هيلدر سانتوس الذي قطع مسافة 54.34 كم، بينما ذهب لقب السيدات إلى العداءة الكولومبية كارولينا جوتيريز التي قطعت مسافة إجمالية قدرها 21.52 كم.
وفي ظل عدم وجود خط نهاية محدّد، كان على العدائين أن يبقوا متقدمين على سيارة الرصد وفق نظام السباق يقودها مقدم البرامج مصطفى الآغا، الذي طارد عدائي «وينجز فور لايف» في استمرار للتقليد الذي عرف به السباق العالمي بخط النهاية المتحرك.
وانطلقت السيارة «بي إم دبليو أكس 5» وقامت المطاردة التي لاحقت المتسابقين بعد 30 دقيقة من انطلاق العدائين بسرعة ثابتة بلغت 15 كم/‏س زادها إلى 16 كم/‏س بعد 60 دقيقة ثم إلى 17 كم/‏س بعد ساعتَين، وزادت سيارة المطاردة سرعتها إلى 20 كم/‏س بعد ثلاث ساعات ونصف، عندما تجاوزت العداء سانتوس معلنة إياه الفائز في سباق «وينجز فور لايف» العالمي.
شارك في السباق خالد الكمده عضو اللجنة العليا لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة المدير العام لهيئة تنمية المجتمع في إمارة دبي وما يزيد عن 50 شخصاً من ذوي الإعاقة الذين كانت مشاركتهم تحت مظلة مبادرة «مجتمعي مكان للجميع» إلى جانب مجموعة من موظفي الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، مع الوجود البارز لمبادرة «Good Move Dubai».
ومن بين المشاهير الإقليميين والعالميين الذين شاركوا أيضاً في دبي، القطري معتز برشم بطل الوثب العالي، الإماراتي عمير سعيد نجم رياضة التزلج على الماء «الوايكبورد»، ولفيف من المشاركين الذين ركضوا من أجل أولئك الذين لا يمكنهم الركض.
وقال العداء البرتغالي سانتوس عن الإنجاز الذي حققه: كان السباق منهكاً إنما رائع في الوقت عينه، إذ كنت أعلم أنني أركض مع مئات الأشخاص في دبي والآلاف حول العالم دعماً لقضية مهمة.
وأضاف: كل مشارك كان يركض حاملاً رسالة دعم وتشجيع لأولئك الذين لا يستطيعون الركض، وشكل عبور خط النهاية الوهمي عندما تخطتني سيارة المطاردة تجربةً مذهلةً لم أشهد لها مثيلاً من قبل.
من جانبها، قالت الفائزة جوتيريز كارولينا، التي كانت في غاية السرور بعد أن اجتازتها السيارة: لقد كان السباق صعباً نظراً لارتفاع درجة الحرارة، ما يعني أنني اضطررت إلى إظهار أفضل ما لدي على الإطلاق لقطع هذه المسافة، أشعر بسعادة غامرة لما آلت إليه الأمور في دبي وأنا معجبة بأداء الجميع هنا وسط هذا الحر.
ويشار إلى أن ملايين الأشخاص حول العالم مقعدون على كرسي متحرك جراء تعرضهم لإصابة في النخاع الشوكي، غالباً بسبب حوادث مرورية أو حوادث سقوط، و«وينجز فور لايف» هي مؤسسة غير ربحيّة للأبحاث المتعلقة بإصابات النخاع الشوكي، تهدف حصراً لإيجاد علاج لهذه الحالات.
يشار إلى أن ملايين الأشخاص حول العالم مقعدون على كرسي متحرك جراء تعرضهم لإصابة في النخاع الشوكي، غالباً بسبب حوادث مرورية أو حوادث سقوط، و«وينجز فور لايف» هي مؤسسة غير ربحيّة للأبحاث المتعلقة بإصابات النخاع الشوكي، تهدف حصرياً لإيجاد علاج لهذه الحالات. ذلك وجمع السباق مبالغ مالية كبيرة منذ عام 2014، خُصِّصت للأبحاث الهادفة إلى إيجاد علاج لإصابات النخاع الشوكي، وكل خطوة في السباق هي خطوة في الاتجاه الصحيح.

الشيباني: القيادة تسخر كل الإمكانيات لدعم شرائح المجتمع
دبي (الاتحاد)

أشاد عبدالله الشيباني الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي بنجاح فعالية وينجر فور لايف، وقال: «تحرص قيادتنا الرشيدة على تسخير كل الإمكانيات المتاحة لخدمة جميع شرائح المجتمع، بمن فيهم الأشخاص ذوو الإعاقة، بما يضمن مساواتهم في الحقوق والواجبات بهدف تعزيز عمليات البناء والتنمية الاجتماعية، والوصول بإمارة دبي نحو العالمية تحقيقاً لأهداف استراتيجية دبي للإعاقة 2020 التي نعتبرها خارطة طريق لدمج وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل كامل بمجتمع دبي».

ميران: السباق يجسد اهتمام الدولة بجميع فئات المجتمع
دبي (الاتحاد)

تميزت فعاليات السباق التي أقيمت في دبي بالمشاركة العائلية، وتحديداً النسائية المميزة، وقالت عائشة ميران مساعد الأمين العام لقطاع الإدارة الاستراتيجية والحوكمة في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي المشاركة في الفعالية: «مثّل السباق انعكاساً لصورة الدولة التي تهتم قيادتها بشكل مستمر بجميع فئات المجتمع، وبالأخص الأشخاص ذوي الإعاقة، لتوفير حياة أفضل للجميع». وأضافت أنه تم تسجيل ما يزيد على 50 فرداً من ذوي الإعاقة في السباق كمحفز لهم لإبراز قدراتهم، تحقيقاً لرؤية واستراتيجية دبي للأشخاص ذوي الإعاقة 2020.

جيردهاردتر: نموذج إماراتي رائد عالمياً
دبي (الاتحاد)

أشادت أنيتا جيردهاردتر المديرة التنفيذية لمؤسسة وينجز فور لايف، بمشاركة دبي للعام الثاني على التوالي في المبادرة، بما يؤكد النموذج الإماراتي الرائد عالمياً في مجال دعم ورعاية ذوي الإعاقة ومساعدتهم على تخطي الصعوبات، وقالت: «التحديات التي يواجهها الأشخاص الذين يعانون إصابات النخاع الشوكي تفوق التصورات، فهي لا تقتصر على عدم القدرة على المشي، بل تؤثر على نواحي الحياة كافة والوظائف الجسدية كمشاكل المثانة والأمعاء والرئتين، ناهيك عن الآلام المزمنة، فهنيئاً لمن شارك معنا ركضاً وتبرعاً لدعم مؤسستنا».


اقرأ أيضا

"الفرسان".. اللقب الرابع بـ "الثلاثة"