الاقتصادي

الاتحاد

مؤشر البناء الذكي يعزز الجودة ويقلص التكلفة والوقـت وأعداد العمالة

أعمال بناء في أبوظبي (الاتحاد)

أعمال بناء في أبوظبي (الاتحاد)

سيد الحجار(أبوظبي)

أكد مقاولون ومسؤولون بمكاتب استشارات هندسية في أبوظبي، أهمية بدء بلدية مدينة أبوظبي مؤخراً تطبيق مؤشر البناء الذكي، من خلال استخدام أحدث التطبيقات والتقنيات الحديثة، في تحسين مستويات جودة البناء والسلامة، وتوفير المزيد من الوقت في إنجاز المشاريع، ما ينعكس بالإيجاب على تكلفة البناء.
وقال هؤلاء لـ «الاتحاد» إن المؤشر يسهم في تقليص الاعتماد على العمالة محدودة المهارة، وهو ما يرفع من كفاءة البناء، ويزيد من معدلات السلامة بالمواقع، مع انخفاض مخاطر الإصابات.
وأوضحوا أن استخدام التقنيات الحديثة والتطبيقات الذكية في البناء يوفر المزيد من التكاليف على المدى البعيد، ويعزز من توجه الدولة للانتقال نحو اقتصاد المعرفة المبني على العمالة الماهرة والتكنولوجيا الذكية.
وأوضحت البلدية مؤخراً، أن مؤشر البناء الذكي ينقسم إلى ثلاثة أجزاء، الأول خاص بالهيكل الإنشائي للمبنى من عناصر حاملة وأسقف، ومجموع نقاطه 50 نقطة، حيث إنه كلما تم استخدام أنظمة إنشائية (ذكية) من حيث توفير الجهد والعمالة كانت نتيجة مؤشر البناء أعلى. فعلى سبيل المثال، لو تم استخدام الجدران الإنشائية والأعمدة مسبقة الصنع، والأسقف مسبقة الصنع في المباني كلها ستكون نتيجة مؤشر هذا الجزء مساوية للعلامة الكاملة؛ أي 50 نقطة، فيما لو تم استخدام أسقف منفذة بالكامل في الموقع قد تصل نتيجة المؤشر إلى النصف؛ أي 25 نقطة.
فيما يُعنى الجزء الثاني من المؤشر بالجدران الداخلية والخارجية للمبنى ومجموع نقاطه 40، حيث إن استخدام جدران القواطع الجاهزة، سواء من المواد الخفيفة كالزجاج والجبس، أو حتى الخرسانية والتي لا تتطلب جهداً لتنفيذها بالموقع، ستؤدي إلى نتائج أعلى، مقارنةً باستخدام الجدران المبنية من الطابوق، على سبيل المثال.
بينما يُعنى الجزء الثالث، والذي يبلغ 10 نقاط، باستخدام نماذج متكررة في التصميم ومتعلق بالناحية المعمارية للمبنى، مثل فتحات الأبواب والنوافذ والأعمدة والأدراج وقياسات الحمامات، بحيث لو أمكن استخدام النماذج المتكررة والمصنعة مسبقاً بنسبة تصل إلى 80-90%، فإن ذلك سيرفع المؤشر بمقدار هذه النقاط العشرة، مقارنة بالحالات التي لا تنطبق عليها هذه النماذج المكررة.
ومن خلال جمع النتيجة من الأجزاء الثلاثة يتم تحديد النتيجة الإجمالية لمؤشر البناء.

أعداد العمالة
وقال مهندس باسل المشرف، مدير مكتب إيبلا للاستشارات الهندسية في أبوظبي، إن المؤشر يسهم في تقليص أعداد العمالة غير الماهرة، وهو ما يقلص من مخاطر تواجد العمالة في الموقع، ومن ثم تقليص معدلات إصابات العمل، ما يزيد من معدلات السلامة، وفي ذات الوقت يزيد من معدلات الجودة، لأن استخدام المعدات والأجهزة الحديثة يظل أكثر كفاءة في الإنتاج، مقارنة بالعمال.
وأوضح أن اشتراطات المؤشر تسهم في تقليص التكلفة بشكل غير مباشر، حيث إن تقليص الوقت المستغرق في إنشاء المبنى من عام ونصف العام إلى عام واحد فقط، على سبيل المثال، يسهم في خفض التكلفة، كما أن تقليص عدد العمال بالموقع يعني أيضاً خفض الكلفة.
وأضاف أن المؤشر يسهم أيضاً في زيادة العمر الافتراضي للمبنى، كما أن استخدام الإضاءة الذكية بالفلل، والاعتماد على الطاقة الشمسية بمعدلات كبيرة، يكون له دور أيضاً في تقليل التكاليف، لاسيما على المدى البعيد.
بيد أن المشرف أشار إلى ضرورة الاهتمام بتأهيل المزيد من الشركات العاملة في إنتاج الجدران الإنشائية والأعمدة مسبقة الصنع، والأسقف مسبقة الصنع، وغيرها من المنتجات التي تسهم في الالتزام باشتراطات المؤشر، حيث لا تزال نسبة هذه الشركات منخفضة بالسوق المحلي، كما أنه مع زيادة المعروض والمنافسة بين الشركات، سينعكس بالإيجاب على الأسعار، ما يحقق المزيد من انخفاض التكاليف.
جودة البناء
من جانبه، أكد المهندس إيهاب أحمد ذكي، مدير مكتب النشمي للاستشارات الهندسية في أبوظبي، أن بدء تطبيق مؤشر البناء الذكي سوف ينعكس بالإيجاب على مستويات جودة البناء في أبوظبي، ويزيد من استخدام التقنيات الذكية في المشاريع، متوقعاً أن تشهد الفترة المقبلة افتتاح المزيد من الشركات المتخصصة في إنتاج المنتجات التي تتوافق مع اشتراطات المؤشر، على حساب مصانع البناء التقليدية.
وأوضح ذكي أن استخدام التجهيزات مسبقة الصنع ربما يكون أكثر تكلفة في البداية، إلا أن زيادة المنافسة مستقبلاً ستؤدي إلى انخفاض التكلفة.
وأوضحت دائرة التخطيط العمراني والبلديات مؤخراً، أن المؤشر جاء من أجل بناء ثقافة استخدام الأساليب الحديثة في البناء، ووضع معايير قياسية في تصاميم المباني لتقليل الحاجة للعمالة محدودة المهارة في مواقع المشاريع، ورفع إنتاجية مشاريع البناء من خلال تشجيع على استخدام الأنظمة والأساليب الحديثة في عملية البناء، مما يؤدي بدوره إلى خفض عدد العمالة في مواقع البناء.

خطوة إيجابية
ومن جانبه، أكد المهندس فراس حارث الراوي، رئيس مجلس إدارة شركة كاريزما للاستشارات الهندسية، أن تطبيق مؤشر البناء الذكي خطوة إيجابية في سبيل توفير المزيد من الوقت والتكاليف في البناء، مشيراً إلى ضرورة وجود نظام متكامل للبناء الذكي، وبما يشمل كافة جوانب البناء المستدام.
وأضاف أن وجود نظام متكامل لإنشاء البيت الأخضر، يضمن توفير استهلاك الكهرباء والماء، ما يعزز الحفاظ على الطاقة، وهو ما يعود بالنفع على الدولة ككل، فضلاً عن استفادة العميل من خفض تكاليف الاستهلاك.
وأشار الراوي إلى تعظيم الاستفادة من تطبيق مؤشر البناء الذكي عند استخدام اشتراطات المؤشر في مجمعات سكنية متكاملة، وليس في فيلا واحدة.
وأوضحت دائرة التخطيط العمراني والبلديات أن مؤشر كفاءة تصميم البناء، يتضمن كفاءة تصميم نظام الهياكل، والذي يشمل أنظمة الخرسانة مسبقة الصب وأقفاص الربط سابقة التجهيز، ومن الأمثلة على تطبيقيه، نظام الخرسانة الجاهزة (إما تكون جاهزة كاملة أو تكون الأعمدة - الجدران جاهزة)، ونظام السقف (الأسقف المعدنية الجاهزة أو القرميد الجاهز). كما يتضمن المؤشر كفاءة تصميم نظام الجدران، ويشمل الحوائط سابقة الصب والسلالم الحديدية سابقة التجهيز، والدعامات سابقة التجهيز، ومن الأمثلة على تطبيقه، جدار- لوحة الخرسانة المسلحة سابقة الصب (قد تكون مع البلاط أو الحجر، والتشطيبات). وأخيراً يشكل المؤشر كذلك كفاءة تصميم الخصائص الأخرى للبناء المسبق مثل توحيد مواصفات الأعمدة والعوارض والنوافذ والأبواب والشبكات، واستخدام المكونات سابقة الصب، ومن الأمثلة على تطبيقيه، توحيد القياس (الأعمدة، النوافذ، الأبواب، السلالم..)، مراعاة التكرار (في ارتفاع الطوابق، تصميم كل طابق..)، أمور إضافية مثل الوحدات متكاملة البناء (الحمامات سابقة التجهيز).

مشاريع عقارية
بدوره، أوضح حمزة إبراهيم، المدير التنفيذي لشركة الموناليزا للمقاولات والصيانة العامة، أن التوسع في استخدام أنظمة الخرسانة والحوائط مسبقة الصب، والسلالم الحديدية سابقة التجهيز، وتوحيد مواصفات الأعمدة والنوافذ والأبواب، واستخدام المكونات سابقة الصب بها، يتطلب إنشاء المزيد من المصانع المتخصصة في هذا المجال خلال الفترة المقبلة. وأوضح إبراهيم أن تطبيق هذه الاشتراطات قد يكون ذا فائدة أكبر عند استخدامها في مشاريع عقارية تضم المئات من الفلل والوحدات السكنية، بينما لا يزال كثير من أصحاب الفلل الخاصة يشترطون متطلبات محددة في وحداتهم السكنية. وأضاف أن استخدام القوالب الجاهزة في المشاريع الكبيرة يسهم بشكل أكبر في خفض التكاليف، مقارنة بتجهز قالب محدد لفيلا واحدة.

اقرأ أيضا

رأس الخيمة تستقبل 1.12 مليون زائر بنمو 4%