الاتحاد

الاقتصادي

القرية العالمية توفر لقطات تذكارية بنكهة تراثية

إقبال من الزوار على فعاليات القرية العالمية

إقبال من الزوار على فعاليات القرية العالمية

لا تكتفي القرية العالمية، العضو في تطوير، بكونها الوجهة الترفيهية الرائدة في المنطقة، بل تفتح القرية أذرعها لاحتضان كافة المواهب الشابة والكفاءات المواطنة الشابة وتوفر لها الدعم لعرض مواهبها أمام زوار القرية من مختلف الجنسيات·
ومن المواهب الشابة التي تستضيفها القرية سنوياً نعيمة الاميري، التي حرصت على المشاركة هذا العام في فعاليات القرية العالمية بطريقة جديدة، تحيي التراث الإماراتي، وتسجل ذكريات الآخرين من زوار القرية من خلال استديو تراثي أطلقت عليه اسم ''نايس شوت''، حيث يوفر الاستديو خلفيات لتراث اغلب شعوب العالم مثل مصر والهند وباكستان وبالطبع الإمارات التي خصص لها جزء كبير من المكان لعرض تراثها مجسدة أهمية الرمال الصفراء ومُدعمة بالحيوانات المحنطة التي تشتهر بها البيئة الإماراتية مثل الجمل والغزال والجدي·
وتتيح الاميري في استديو ''نايس شوت'' فرصة كبيرة أمام زوار القرية لالتقاط الصور التذكارية بالملابس الشعبية التراثية لأكثر من دولة بتوفيرها مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأزياء والاكسسورات التراثية التي تتناسب مع كافة الأعمار والأحجام من الرجال والنساء والأطفال·
وحول مشاركتها في القرية العالمية هذا العام قالت نعيمة: منذ أن انطلقت القرية العالمية في دورتها الأولى، وأنا أحرص على المشاركة الفعالة فيها بأحد المشاريع خاصة في ظل تقديم دعم كامل من المسؤولين عن القرية للشباب الإماراتي الذي يرغب في المشاركة، ففي العام الماضي شاركت بمشروع ''كوفي شوب'' وحققت نجاحا كبيرا، ولرغبتي في التجديد والتميز شاركت هذا العام باستديو تراثي أطلقت عليه ''نايس شوت'' حيث يقدم فرصة مثالية لزورا القرية لتسجيل زيارتهم بالصور الفوتوغرافية بأسلوب مختلف وجديد·
وأضافت الاميري: يستطيع زائر الاستديو الحصول على صورة بالزي الإماراتي التقليدي أو بالزي الفرعوني أو الأفغاني أو الهندي وغيره من الأزياء التي يوفرها الاستديو مع كل الاكسسورات اللازمة والخلفية المناسبة لكافة الأذواق والتي تتوافق مع الملابس التي يختار ارتداءها، كذلك يتيح الاستديو فرصة خاصة أمام الأطفال بارتداء زي المناسبات السعيدة الإماراتي بكل اكسسواراته·

الجميلة خاصة الفتيات، ولا ينسى الاستديو تقديم الضيافة الإماراتية لمن يقصده من القهوة العربية اللذيذة التي تتمتع بمذاق خاص وفريد·
وعن مستوى الإقبال على الاستديو تؤكد نعيمة أن هناك إقبالا من الجنسيات الأجنبية على ارتداء الزي العربي أو الإماراتي واغلبهم يحرصون على التقاط الصور مع الحيوانات المحنطة مع خلفية تحمل ملامح الصحراء خاصة وان هذه الأشياء تقدم بأسعار تنافسية وتهدف إلى تقديم تذكار من نوع خاص لزوار القرية العالمية·
ومن ناحية أخرى تميز الاستديو بالواجهة المختلفة التي تعرض لقطات مختلفة للأطفال والكبار من مختلف الجنسيات بملابس تراثية تحمل مدلولات أكثر عمقا من التصوير بالملابس العادية وتوضح الفرصة الذهبية التي يوفرها الاستديو لعشاق تراث الشعوب المختلفة وتجربة ان تكون شخصا آخر في صورة تذكارية تضم إلى الألبوم الشخصي وتنطلق من ارض القرية العالمية وتحمل توقيع دبي·

اقرأ أيضا

وكالة الطاقة: «أوبك+» تواجه «تحدياً كبيراً» في 2020