مدريد (رويترز)

أعلن الاتحاد الإسباني أن لويس إنريكي مدرب الفريق غاب عن لقاء مالطا أمس لأسباب عائلية، فيما
نفى إنريكي أي مخاوف بشأن إمكانات الفريق في تسجيل الأهداف، وأوضح أنه يملك معدلاً تهديفياً أفضل من برشلونة متصدر الدوري الإسباني. واحتاجت إسبانيا إلى ركلة جزاء من سيرجيو راموس، لتفوز 2-1 على النرويج، في افتتاح مبارياتها بالمجموعة السادسة بتصفيات يورو 2020، وتسعى لمواصلة بدايتها المثالية.
وأهدر المهاجمان ألفارو موراتا وماركو أسينسيو العديد من الفرص أمام النرويج، لكن لويس إنريكي سخر من الحديث عن معاناة الفريق في التسجيل.
وأبلغ مدرب إسبانيا مؤتمراً صحفياً قبل مواجهة مالطا أمس: علمت بالجدل بشأن المعاناة في تسجيل الأهداف، لكننا أحرزنا 19 هدفاً في 7 مباريات.
هذا يعني أن المعدل يبلغ 2.7 هدف في المباراة، بينما يملك برشلونة معدلاً 2.6 هدف في المباراة، وهو صاحب أقوى خط هجوم في الدوري، لذا فبالنسبة لفريق يعاني على مستوى الهجوم، فالأمور ليست سيئة.
وشدد إنريكي على كفاءة الأداء في آخر مباراة رغم الفوز الصعب.
وأضاف: لعبنا أفضل مما فعلنا عندما انتصرنا 6-صفر على كرواتيا، كانت هناك بعض الفترات الجيدة وارتكبنا عدداً قليلاً من الأخطاء، ضغطنا وفزنا بكل الفرص لاسترجاع الكرة.
أمنح هذا الأداء 9 درجات من 10، والسبب الوحيد لعدم الحصول على العلامة الكاملة هو إهدار الفرص.