عربي ودولي

الاتحاد

متطرفون يهود يقتحمون المسجد الأقصى

القدس المحتلة (وكالات)- اقتحم متطرفون يهود، امس، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط حراسة أمنية من شرطة الاحتلال. وقاد الحاخام المتطرف «غليك» عملية الاقتحام حيث تولى عملية شرح حول المكان. وتتكرر عمليات اقتحام المتطرفين للأقصى حيث يتواجد في باحات المسجد عدد من طلبة العلم والمصلين.
وتفرض شرطة الاحتلال إجراءات مشددة على دخول طلبة وطالبات حلقات العلم على بوابات الأقصى. وقالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث، إن مجموعة من المستوطنين اليهود بزعامة الحاخام المتطرّف يهودا غليك، اقتحمت باحات المسجد الاقصى، تحت حراسة شرطية اسرائيلية. وأضافت أن غيلك وصل على رأس نحو 30 مستوطناً إلى باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وقاموا بإجراءات استفزازية، وأدوا صلوات دينية، كما نفذوا شروحات حول قيام الهيكل المزعوم. وأثارت عملية الاقتحام حفيظة طلبة العلم المقدسيين ضمن مصاطب العلم في الأقصى، فردّدوا هتافات مندّدة بالاقتحامات المتكررة. من جانب آخر قال رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار النائب جمال الخضري امس إن نسبة الفقر والبطالة تجاوزت ال50% في قطاع غزة. وحذّر الخضري في بيان من الارتفاع المخيف والمتزايد لنسب البطالة والفقر والعمّال المتعطلين عن العمل في غزة بسبب الحصار الإسرائيلي المستمر للعام السابع على التوالي. وقال إن عدد العمّال المتعطلين عن العمل ارتفع إلى ما يزيد على 140 ألف شخص.، وفق أحدث الإحصائيات، في مجتمع أنهكه العدوان الإسرائيلي ودمر اقتصاده. وأشار إلى أن الحصار أثّر على كافة مناحي الحياة البيئية والصحية والمياه والصرف الصحي، ولفت إلى أن مليون مواطن يعتمدون على المساعدات الإغاثية، مشيراً الى أن 2 دولار هو معدل دخل الفرد اليومي.
وقال إن إسرائيل كقوة احتلال وفق القانون الدولي شدّدت مؤخراً الحصار الذي يعد انتهاكاً فاضحاً للقوانين الدولية وعقوبة جماعية بحق قرابة مليوني مواطن يعيشون في غزة عبر استمرار العمل بقوائم الممنوعات على معبر كرم أبو سالم ومنع دخول مواد البناء والمواد الخام، ومنع التصدير. ودعا رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار المجتمع الدولي لتحمّل مسؤولياته وفرض المزيد من المقاطعة الدولية ضد إسرائيل بسبب إجراءاتها وممارساتها.

اقرأ أيضا

إيطاليا.. خروج مريض بـ«كورونا» من المستشفى