الاتحاد

الإمارات

العاملون في القطاع الخاص يشيدون بقرار حظر تشغيلهم وقت الظهيرة


جميل رفيع
أشاد عدد من العاملين في شركات ومؤسسات القطاع الخاص بقرار وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بعدم السماح بتشغيلهم تحت أشعة الشمس في الأماكن المكشوفة خلال الفترة من الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرا إلى الساعة الرابعة والنصف عصرا خلال شهري يوليو الحالي وأغسطس المقبل ·
وقال العاملون بأن قرار الوزارة منصف للعمال وانه لفته إنسانية تعكس اهتمام الوزارة بالعاملين في القطاع الخاص والنظر إليهم كجزء من المجتمع الذي يعيشون فيه يشعر بهم ويشعرون به كما يعكس هذا القرار اهمية هذه الفئة من المجتمع ودورها في مسيرة التنمية التي تشهدها دولة الامارات على كافة الاصعدة·
وقد حدد معالي الدكتور علي عبدالله الكعبي وزير العمل والشؤون الاجتماعية في قرار وزاري ساعات العمل الصباحية للأعمال التي تتطلب تأديتها الوقوف تحت الشمس او في مواقع العمل المكشوفة بحيث لايزيد بقاء العامل فيها عن خمس ساعات بحيث لا يتجاوزالساعة الثانية عشرة والنصف ·
ونص القرار على تنظيم ساعات العمل المسائية التي تؤدى في مواقع العمل المكشوفة تحت الشمس
بحيث لا تبدأ قبل الساعة الرابعة والنصف ولباقي ساعات العمل اليومية وسوف تطبق وزارة العمل العقوبات الجزائية المنصوص عليها في القانون والقرارات الوزارية على كل من يخالف هذا القرار والذي بدا تطبيقة أمس
واكد احمد درويش الحوسني مدير ادارة التفتيش بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية بأن قرار معالي الوزير يتماشى مع ما يحض علية ديننا الحنيف وعادات وقيم مجتمعنا بالرحمة والرفق بالانسان وعدم تعريضه للضرر خاصة وان هذه الساعات من النهار في اشهر الصيف لا تحتمل خاصة عندما يتطلب العمل الوقوف تحت اشعة الشمس المباشرة·
واضاف مدير ادارة التفتيش بأنه بناء على تعليمات معالي وزير العمل فقد بدأت الإدارة بتنظيم حملات توعية على مواقع العمل مشيرا إلى أن الوزراة أعدت منشورات توعية للعمال ولأصحاب العمل بلغات مختلفة حول هذا القرار ووضع الآليات الكفيلة بتطبيقة من قبل الشركات العاملة بالدولة مشددا على ان الوزارة ستطبق الجزاءات القانوينة على المخالفين حيث ستعقب حملات التوعيه حملات تفتيش لتطبيق القانون ·
وفي لقاءات اجرتها الاتحاد مع مجموعه من العمال العاملين في قطاع المقاولات اكد حلمي محمد شمس الدين بأن قرار الوزارة صائب ويراعي حق العامل مشيرا الى أن حرارة الجو في هذه الأيام مرتفعه هذا فضلا عن اشعة الشمس التي تتطلب طبيعة العمل الوقوف تحتها مباشرة وقال بأن القرار يعكس الشعور بالإنسان العامل وهذا في حد ذاته يسعدنا ·
ويقول محمد اقبال غلام ان هذا القرار يحترم فينا إنسانيتنا ويعكس شعور الوزراة وتقديرها لقطاع العمالة وهذا ما يجعلنا نهتم اكثر بالعمل والانتاج بشكل اكبر ·
ويؤكد خالد عبد الحميد بأن القرار يعتبر لفته انسانية كريمة من وزارة العمل بالدولة وأضاف لو فكر قليلا أرباب العمل لوجدوا ان القرار في صالحهم ويوضح بأن هناك ساعة او اكثر راحة في وسط النهار يمنحها رب العمل لعماله يضطر فيها العامل للوقوف في الشمس ايضا او في الجو الحار على ابسط تقدير حتى يبدأ العمل مرة أخرى يكون قد انهكه الحر بينما عندما يقف عن العمل من الساعة الثانية عشرة والنصف حتى الرابعة والنصف فإن العامل سيأتي بعد فترة الراحة هذه في السكن كأنه بدأ يوم العمل من جديد اكثر نشاطا وأكثر إنتاجية ·
ويقول ياسر بأن القرار صائب وهو يراعي الطرفين رب العمل والعامل على حد سواء فالعامل له حقوق ومن واجب رب العمل ان يدفع عنه الضرر وكلنا يعرف تأثيرات الشمس في الصيف اقلها الإنهاك الحراري الذي من الممكن أن يصاب به العامل وهو يرى في القرار الصواب والحكمة ·
ويؤكد رمضان عز الدين رمضان بأن القرار يعكس النظرة الإنسانية للعامل في دولة الإمارات وان تطبيق هذا القرار يجسد هذه النظرة ونحن ممتنين للوزارة في اتخاذ مثل هذا الإجراء الذي يعكس اهتمامها بالعمالة في سوق العمل والذي ينعكس بدورة على مستوى الانتاجية ·
ويقول رضا المتولي عبد الحميد نتوجه بالشكر لوزارة العمل على اتخاذها هذا الإجراء وانه جاء في وقته لحمايتهم من جشع المستثمرين الذين قد يتغاضون عن حقوق العامل باستنزافهم لطاقته ايا كانت الظروف وقال بأن هذا القرار جاء ليؤكد بأن الوزارة متابعة لسوق العمل وتتحسس احتياجاته ·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر