الاتحاد

الإمارات

القبض على 15 شخصاً بتهمة سرقة عشرات الشاحنات والآليات الثقيلة وتهريبها خارج الدولة

صورة وزعتها شرطة الشارقة للأشخاص المتهمين بسرقة الشاحنات والآليات الثقيلة

صورة وزعتها شرطة الشارقة للأشخاص المتهمين بسرقة الشاحنات والآليات الثقيلة

ألقت شرطة الشارقة القبض على 15 شخصاً من جنسيات عربية وآسيوية، بينهم رجال أعمال، بتهمة تشكيل عصابة دولية خطيرة متخصصة في سرقة الشاحنات والآليات الثقيلة وتفكيك أجزائها وتهريبها لبيعها خارج الدولة.

وقال مصدر مسؤول بشرطة الشارقة إن جهوداً كبيرة بذلتها شرطة الشارقة بالتعاون والتنسيق مع عدد من إدارات الشرطة بالدولة وأجهزة وزارة الداخلية واستغرقت عدة أسابيع من البحث والمتابعة والاتصالات الدولية تكللت بالنجاح من خلال استعادة حاويات محملة بأجزاء الشاحنات والآليات الثقيلة المسروقة من عدد من الموانئ داخل وخارج الدولة قبل أن يتم استلامها من قبل الجهات التي أرسلت إليها بواسطة العصابة التي يقيم معظم عناصرها بالدولة ويقومون بمزاولة نشاطهم الإجرامي بالتواطؤ مع بعض الأطراف المتواجدين بالخارج والذين تتم ملاحقتهم عبر القنوات الدولية.

وأعلنت شرطة الشارقة أنه تم القبض على جميع المتورطين بأنشطة العصابة المذكورة والتحقيق معهم، وأنهم أدلوا باعترافات كاملة حول ضلوعهم في تنفيذ المخططات الإجرامية للعصابة، والتي استمرت لبعض الوقت.

وتبين من خلال التحقيقات دور كل منهم في هذه العمليات، حيث تمكنوا من سرقة عدد كبير من الشاحنات والجرافات والرافعات الثقيلة وتفكيكها وشحنها وتهريبها إلى الخارج.
وبلغ عدد الأشخاص الذين تم ضبطهم وتوقيفهم 15 شخصاً، بينهم بعض الأشخاص المتورطين بسرقة الشاحنات والآليات وصاحب ورشة متخصصة بصيانة المعدات الثقيلة وأصحاب مؤسستين متخصصتين بالشحن وقطع غيار السيارات المستعملة، إلى جانب عدد آخر من الأشخاص الذين يقومون بمساعدة العصابة في تنفيذ أعمالها.
وأوضح المصدر أنه ومن خلال التنسيق مع أجهزة وزارة الداخلية والاتصالات التي تمت مع بعض الدول وسلطات الموانئ التي تم تهريب الحاويات إليها تمت استعادة معظم الحاويات التي قامت العصابة بشحنها وتهريبها، حيث تم التعرف على محتوياتها وتحديد الآليات والجرافات المسروقة والتي توجد بلاغات بشأنها، وما تزال بعض الحاويات في طريقها إلى الدولة. كما تجري ملاحقة الأشخاص المقيمين خارج الدولة والمتورطين بأنشطة العصابة من خلال القنوات الدولية بهدف القبض عليهم وتسليمهم لأجهزة الشرطة بالدولة.
وأكد المصدر أن أعين الأجهزة الأمنية بالدولة ستبقى مفتوحة على مثل هذه الأنشطة والأعمال الإجرامية التي تستهدف النيل من مقدّرات الدولة والتي تتحين الفرص للانقضاض على الممتلكات العامة والخاصة والاستيلاء عليها مستغلة سماحة الدولة ورحابة صدرها في التعامل مع الآخرين، وإتاحتها الفرص أمامهم للكسب الشريف ومزاولة نشاطاتهم بالطرق المشروعة ومن خلال الالتزام بالنظم والقوانين، معرباً عن أسفه لتورط بعض أصحاب الأعمال في أنشطة هذه العصابة الإجرامية وانحرافهم عن الطريق السوي من خلال لجوئهم إلى السرقة واستغلال علاقاتهم وإمكانياتهم في تمرير مخططات العصابة وتهريب وبيع المسروقات بالخارج.

اقرأ أيضا

سعود القاسمي: الإمارات تتمتع بتميز تعليمي وتفوق علمي