الاتحاد

الرياضي

يا سعودي·· دربك خضر

صراع على الكرة بين أحمد عجب (يمين) وسعود كريري

صراع على الكرة بين أحمد عجب (يمين) وسعود كريري

قطع الأخضر السعودي التذكرة الثانية لنهائي كأس الخليج التاسعة عشرة، بعد تغلبه على الكويت بهدف نظيف أحرزه أحمد الفريدي في الدقيقة 64 من مباراة الدور نصف النهائي أمس ليلعب الأخضر مع عُمان في النهائي على كأس البطولة بعد غد ''السبت''·
جاءت المباراة متوسطة المستوى وغلب عليها الطابع التكتيكي، نظراً لحساسية الـ''ديربي'' التقليدي الذي يجمع بين المنتخبين في البطولة الخليجية، وجاء الهدف إثر تمريرة رائعة من تيسير الجاسم لم يجد الفريدي صعوبة في إيداعها مرمى نواف الخالدي حارس الكويت·
شوط متعادل
جاءت بداية الأزرق الكويتي سريعة، وحصل بدر المطوع على ضربة حرة مباشرة في الدقيقة الأولى، ولكنها لم تستغل، وترتد على الكويت بهجمة سريعة تصل فيها الكرة لياسر القحطاني مهاجم الأخضر السعودي، ولكن الحكم يحتسبها تسللاً، وتبدو الأجواء ساخنة وحذرة في نفس الوقت، والخوف متبادل من الفريقين، وتعود الكرة لتنحصر في وسط الملعب لندخل في مرحلة جس النبض·
وينطلق بدر المطوع بكرة من الجبهة اليمنى ويسدد بيمينه ليمسكها الحارس وليد عبدالله، ويبدو أن الأزرق الكويتي يعتمد على الضغط على المنافس من المناطق الأمامية للحد من خطورته، وتنجح استراتيجية الأزرق بشكل نسبي كبير حتى تصل تشهد الدقيقة التاسعة هجمة خطيرة للأخضر حيث دخل تيسير الجاسم بالكرة لمنطقة الجزاء وراوغ، وحاول التسديد ولكن الدفاع الكويتي حولها ركنية ارتبك فيها الدفاع الكويتي، وكاد منتخب السعودية تسجيل الهدف الأول ولكنها تصطدم وتعود لوسط الملعب، لنعود للمربع رقم واحد، ويبقى التعادل سيد الموقف، وتمتد فترة الحذر وجس النبض، وتنحصر الكرة في وسط الملعب·
وتميل الافضلية بالتدريج لصالح السعودية لعدة أسباب في مقدمتها أن الكرة تنتقل بسرعة من الدفاع للوسط والهجوم، والتحرك يكون أكثر جماعية، بالإضافة إلى التحركات الطولية والعرضية للاعبي الوسط وتبادل المراكز بشكل مدروس، وتضيع فرصة سعودية مؤكدة عندما يسدد أحمد عطيف فتصطدم بالعارضة، ويشعر الكويت بالخطورة، فيعاود التقدم، ويسدد أحمد عجب فتصطدم برأس طلال نايف وتمر فوق عارضة وليد عبدالله، وترتد الكرة إلى تيسير الجاسم وعبدالله شهيل، ويسدد عبدالله الشهيل بقوة ارتدت الكرة من أقدام الدفاع الكويتي، ويرتفع ''رتم'' المباراة، وقاد علي مقصيد هجمة كويتية من الناحية اليسري، وتدخل المدافع السعودي سعود كريري الذي حول الكرة إلى ضربة ركنية ولكنها لم تستغل ليبقى التعادل سيد الموقف في الدقيقة 30 من أحداث الشوط الأول·
ويحصل الأخضر علي ضربة ركنية من الجهة اليمني تصل لعبدالله الزوري داخل منطقة الجزاء ويسدد الزوري برأسه لتخرج بجوار القائم الأيمن لنواف الخالدي حارس الكويت، وتبقي الكرة متأرجحة بين الفريقين بلا أهداف، ولكن الخطورة الحقيقية تبقى خضراء ، ويحصل الفريق السعودي على ضربة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء، يتقدم لها ياسر القحطاني، ويسددها من مرة واحدة فوق العارضة بقليل، وينطلق بدر المطوع بكرة جميلة وسريعة من الجبهة اليمنى وبدلاً من أن يمرر لطلال نايف يسدد بعيداً عن المرمى لتضيع فرصة مهمة من الأزرق·
ويحصل الأخضر علي ركنية ويتسابق الفريدي مع مالك والزوري على التسديد من داخل منطقة الجزاء، ولكن الدفاع يتصدى للكرة وينقذها بصعوبة مع الاقتراب من نهاية الشوط الأول وبالتحديد في الدقيقة 42 ، ويحصل الكويت علي ضربة ركنية عندما حول سعود كريري الكرة من أمام مساعد ندا، ولكنها لم تستغل، وتعود ركنية أخرى، ولا تستغل أيضا، وتبقي الخطورة الكويتية اسمها بدر المطوع، فيحصل علي ضربة ركنية، وبشكل عام يكون التعادل عادلا في الشوط الأول لأن السعودية كان أفضل في البداية، ثم انتقلت الأفضلية في النهاية للكويت·
هدف سعودي
مع بداية الشوط الثاني استمرت المحاولات متبادلة، وحصل اللاعب طلال نايف على بطاقة صفراء نتيجة الالتحام القوي، ويستمر الخوف من الخسارة هو العنوان الأبرز في اللقاء ، وتصل الكرة إلى بدر المطوع من أمام منطقة الجزاء، ويسدد كرة خلفية مزدوجة تمر بجوار القائم، ويغلب الطابع التكتيكي على الأداء، ويسقط ياسر القحطاني على الأرض متأثرا بالالتحام، ويتوقف اللعب قليلاً حتى يعالج ياسر، وتشهد الدقيقة 63 هجمة كويتية عندما وصلت الكرة لمساعد ندا داخل منطقة الجزاء، وسدد بقوة فوق العارضة·
ويشعر لاعبو السعودية بالخطر فيتقدم تيسير الجاسم بالكرة من الجبهة اليمنى، ويمرر عرضية لأحمد الفريدي، داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 64 ليسدد مباشرة في شباك نواف الخالدي، ويعلن الاخضر عن تقدمه بهدف مقابل لا شيء ·
ويدفع محمد إبراهيم مدرب الأزرق بتغييرين دفعة واحدة من أجل تنشيط الهجوم هما خالد خلف ووليد علي، ويظل تيسير الجاسم هو عنصر الخطورة الحقيقية، ويحصل أحمد عطيف على بطاقة صفراء عندما يلعب الكرة بعد صافرة الحكم في الدقيقة 70 ، خلال هجمة خطيرة للأخـــــضر السعودي بثلاثة لاعبين مقابل اثنين فقط من المدافعين ·
ويشارك أحمد الموسى بدلاً من أحمد الفريدي لتأمين الدفاع في الأخضر السعودي، ويظل اللعب محصوراً في وسط الملعب، ولكن هناك متغيرين هما انفتاح الدفاع الكويتي وبالتالي فقد أصبحت الهجمات السعودية أكثر خطورة فيما تحول الكويت للهجوم، ويدفع محمد ابراهيم بالتغيير الثالث عندما شارك فهد الرشيدي بدلا من نهير الشمري في الدقائق العشر الأخيرة ·
ويهدر مالك معاذ فرصة الهدف الثاني في الدقيقة 82 ، وتمر الدقائق الباقية ثقيلة على الاخضر ، سريعة على الازرق، وتصل كرة أخرى لمالك معاذ ويسددها بقوة من خارج منطقة الجزاء لتمر فوق القائم وتبقى النتيجة على حالها في صالح الاخضر السعودي بهدف ويحصل سعود كريري على بطاقة صــــــفراء نتيجة الالتحام مع بدر المطوع في الدقائق الأخيرة التي مرت بلا فاعلية أو تغيير برغم أن الحكم احتسب 4 دقائق كوقت محتسب بدل الضائع

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»