الاتحاد

الاقتصادي

عمليات بيع مكثفة لأسهم قيادية تكبد أسواق الأسهم 26 مليار درهم خسائر في أسبوع

حسام عبد النبي (دبي)

تكاتفت جميع العوامل الخارجية، أمس، لتتسبب في تراجعات ملحوظة في أداء مؤشرات الأسواق المالية وأسعار الأسهم القيادية، وأهمها زيادة تعاملات بيع الأجانب، في ظل تراجع النفط إلى مستويات جديدة، وتراجع البورصات العالمية، إلى جانب بدء تداولات السوق السعودية على انخفاض كبير، بسبب حدوث عمليات استدعاء للهامش هناك.

وهوت مؤشرات أسواق الأسهم المحلية، أمس، وسجلت أسعار الأسهم القيادية انخفاضات قياسية لتخسر القيمة السوقية 12,3 مليار درهم، ولتصل خسائر القيمة السوقية خلال الأسبوع الماضي إلى 26 مليار درهم.

وتراجع خام برنت إلى مستوى منخفض جديد في 12 عاماً، أمس، مع اقتراب وصول معروض إضافي من النفط الإيراني، وسط مخاوف من تخمة عالمية وبواعث قلق بشأن الاقتصاد العالمي. ونزل خام القياس العالمي إلى 29,73 دولار، مسجلاً أدنى مستوياته منذ فبراير 2004، ومنخفضاً أكثر من 1,5%. كما هوى مؤشر «ستاندرد أند بورز500» للأسهم الأميركية لأدنى مستوى منذ سبتمبر الماضي.

وبحسب محللين ماليين، فإن تعاملات الأجانب كانت هي المتحكم الأول في أداء أسواق الأسهم المحلية، أمس، حيث حدثت عمليات بيع هادئة في بداية جلسة التداول، خصوصاً على سهم «إعمار العقارية»، وزادت كثافة عمليات البيع تزامناً مع بدء تداولات السوق السعودية على تراجع كبير.

وقال وائل درويش، المدير العام لشركة مباشر للخدمات المالية، إن أسواق الأسهم المحلية شهدت خلال الأيام الماضية زيادة في تعاملات بيع الأجانب، تزامناً مع كل انخفاض يحدث في أسعار النفط، مع حدوث تبديل في المراكز، بمعنى بيع سهم ما والانتقال إلى سهم آخر، موضحاً أن تعاملات الأجانب أصبحت تتسم بالانتقائية الشديدة في اختيار الأسهم التي يتم الاستثمار فيها، وبالشكل الذي أصبح يؤثر على أداء السوق بشكل عام، في ظل ضعف دور اللاعبين المحليين.

وأضاف درويش، أن جلسة تداول الأمس شهدت عمليات بيع مكثفة من قبل الأجانب، تزامناً مع بدء تداولات السوق السعودي على تراجع كبير، بسبب عمليات استدعاء الهامش هناك، منوهاً إلى أن عمليات البيع قابلها عمليات شراء من مؤسسات مالية أجنبية أخرى، ولكن بنسب أقل ما أدى إلى إغلاق مؤشرات الأسواق على تراجع ملحوظ.

وتوقع درويش أن يستمر ارتباط أداء أسواق الأسهم المحلية بأسعار النفط، طالما لم يصل السعر إلى القاع الذي ترى المؤسسات المالية العالمية أن النفط يمكن أن يرتد من عنده، لافتاً إلى أن التذبذب مع ميل أسعار الأسهم إلى الانخفاض سيظل مسيطراً مع كل تغير في أسعار النفط، سواء صعوداً أو هبوطاً.

وبخصوص تعاملات الأسبوع، خسرت القيمة السوقية لسوق الإمارات نحو 26 مليار درهم، حيث بلغت في نهاية الأسبوع 642 مليار درهم مقابل 668 مليار درهم في نهاية الأسبوع السابق. وبلغت قيمة التداولات الإجمالية في سوق الإمارات للأوراق المالية خلال الأسبوع الماضي 3,052 مليار درهم بعد تداول 2,031 مليار سهم خلال 36893 صفقة. وجاءت خسائر القيمة السوقية بعد أن انخفض المؤشر العام للسوق بنسبة 3,94% خلال الأسبوع، ليغلق تحديداً عند 3958,19 نقطة، مقارنة بمستوى 4120,53 نقطة في الأسبوع السابق.

ووفقاً لبيانات هيئة الأوراق المالية والسلع، تصدر سهم «إعمار العقارية» قائمة الأسهم النشطة، من حيث قيمة التداول خلال الأسبوع الماضي بنحو 665,7 مليون درهم، تلاه سهم «أرابتك القابضة» بقيمة تداولات 637,1 مليون درهم، ثم سهم «بيت التمويل الخليجي» بقيمة 226,7 مليون درهم.

أما عن قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً خلال الأسبوع، فقد جاء سهم «أبوظبي الوطنية للطاقة» في المقدمة بنسبة ارتفاع 6,98% ليغلق عند سعر 0,46 درهم، وتلاه سهم «ماركة» بنسبة 6,84%، ليغلق عند سعر 1,25 درهم، ثم سهم «أسمنت الاتحاد» بنسبة 5,93% عند سعر 1,25 درهم.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر انخفاضاً خلال الأسبوع سهم «أركان لمواد البناء» بنسبة 13,1%، ليغلق عند سعر 0,73 درهم، وتلاه سهم «العالمية لزراعة الأسماك» بنسبة 12,7%، ليغلق عند سعر 5,5 درهم، ثم سهم «مصرف أبوظبي الإسلامي» بنسبة 12,3% عند سعر 3,33 درهم.

وأظهرت بيانات هيئة الأوراق المالية والسلع، انخفاض مؤشر سوق الإمارات المالي خلال جلسة تداول أمس بنسبة 1,93%، ليغلق عند مستوى 3958,19 نقطة. وخسرت القيمة السوقية 12,3 مليون درهم لتصل إلى 642 مليار درهم.

وأشارت البيانات إلى تداول 480,32 مليون سهم بقيمة 0,67 مليار درهم خلال 8203 صفقة. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 63 شركة، ارتفعت أسعار أسهم شركتين منها وانخفضت 54 شركة. وجاء سهم «أرابتك القابضة» في المركز الأول نشاطاً من حيث القيمة، بعد أن تم تداول ما قيمته 141,2 مليون درهم موزعة على 117,62 مليون سهم من خلال 1456 صفقة.

وجاء سهم «إعمار العقارية» ثانياً بتداول 104,98 مليون درهم موزعة على 22,52 مليون سهم من خلال 1298 صفقة. وحل سهم «اتصالات» ثالثاً بقيمة 53 مليون درهم، وتلاه «بيت التمويل الخليجي» بقيمة تداولات 51,5 مليون درهم، ثم «الدار العقارية» خامساً بقيمة 41,1 مليون درهم.

وحقق سهم «مصرف عجمان» أكثر نسبة ارتفاع سعري، ليغلق عند 2,2 درهم مرتفعاً بنسبة 5,77% من خلال تداول 231 ألف سهم بقيمة تقارب 500 ألف درهم.

وجاء في المركز الثاني سهم «أبوظبي الوطنية للطاقة»، ليغلق على 0,46 درهم، مرتفعاً بنسبة 2,22% من خلال تداول 345,37 ألف سهم بقيمة 146,72 ألف درهم.

وفي المقابل، سجل سهم «أركان لمواد البناء» أكثر انخفاض سعري، وأغلق على مستوى 0,73 درهم، مسجلاً خسارة بنسبة 9,88%. تلاه «الجرافات البحرية الوطنية» بنسبة 9,88%، ليغلق على مستوى 5,11 درهم، ثم سهم «السلام القابضة» ثالثاً بنسبة 9,79%، ليغلق عند سعر 0,387 درهم، تلاه سهم «أرابتك القابضة» بنسبة انخفاض 9,45% عند سعر 1,15 درهم، ثم سهم «دبي الإسلامية للتأمين» خامساً بنسبة 9%، ليغلق عند سعر 60,481 درهم.

ومنذ بداية العام، بلغت نسبة الانخفاض في مؤشر سوق الإمارات المالي 7,51%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 5,19 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات، التي حققت ارتفاعاً سعرياً، 11 من أصل 128، وعدد الشركات المتراجعة 69 شركة.

اقرأ أيضا

%0.8 معدل انخفاض التضخم في أبوظبي