أبوظبي (الاتحاد)

وقّعت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي مذكرة تفاهم مع إكسبو 2020 دبي لتوطيد العلاقات الثنائية، وتنسيق الجهود المشتركة وتبادل الخبرات.
وأقيمت مراسم توقيع الاتفاقية أمس في مقر الدائرة بأبوظبي، ووقعها كل من علي حسن الشيبة، المدير التنفيذي لقطاع التسويق والاتصال بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، ونجيب محمد العلي، المدير التنفيذي لمكتب إكسبو 2020 دبي.
وتهدف مذكرة التفاهم إلى تنسيق العمل بين دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي ومكتب إكسبو 2020 دبي عبر مجالات عدة لإتاحة فرص متنوعة، والترويج لهذا الحدث الضخم داخل الدولة وخارجها، ومشاركة الخبرات وأفضل الممارسات.
وقال علي حسن الشيبة: «تندرج مذكرة التفاهم ضمن إطار مهمتنا للترويج لإمارة أبوظبي على الساحة العالمية، ودعم الرؤية الاقتصادية 2030 لإمارة أبوظبي التي ترسم مسار التنمية في الإمارة».
وأضاف: «تتيح لنا الخبرة والمعرفة التي توفرها مذكرة التفاهم هذه تنسيق الجهود مع شركائنا في إكسبو، بالإضافة إلى الأطراف المعنية الأخرى، وهذا يمنحنا الفرصة لإبراز مقومات أبوظبي وجهة استثنائية ملهمة لملايين الناس حول العالم».
وتمثل مذكرة التفاهم وسيلة لتعزيز العلاقة بين الطرفين، وفرصة لإشراك مختلف الهيئات الوطنية الأخرى في التحضير لاستضافة إكسبو 2020.
وتحدد المذكرة عدداً من مجالات التعاون الثنائي المشترك تشمل البحوث والتحليلات، والتسويق والاتصال والعلاقات العامة، والاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض، وإصدار التذاكر، وتوفير المتطوعين، والتدريب، والجاهزية.
ويشكل الطرفان بموجب هذه الاتفاقية مجموعة عمل مشتركة ولجنة توجيهية لإدارة وتنظيم عملهما والتنسيق مع الأطراف المعنية الأخرى. وقال نجيب محمد العلي: «إكسبو 2020 دبي ليس فقط احتفالية فريدة من نوعها في العالم، بل هو أيضا فرصة مهمة تفتح الباب على مصراعيه لشعوب العالم للتعرف على ثقافة الإمارات الغنية وإنجازاتها الباهرة وتجربة الضيافة الإماراتية الأصيلة. وتجسد مذكرة التفاهم مع الدائرة روح شعار إكسبو 2020، الذي يقوم على«تواصل العقول وصنع المستقبل»، وهو التواصل الذي يساعدنا في استضافة الوفود المشاركة من 190 دولة، والترحيب بملايين الزوار الذين يكتشفون الإمارات لأول مرة، في أضخم حدث ينظم في تاريخ العالم العربي».